يقود السيارة وهو سكران لن تصدق ما الذي حدث


المنتحرون بشرب الخمر من العرب 

قبل الإسلام وبعده

إن مما يسجل في كتب التاريخ أن بعض سادات العرب قبل الإسلام قد شربو الخمر بقصد الإنتحار ، لأسباب متعددة لعل أبرزها تزعزع مكانة أحدهم في قومه لسبب من الأسباب ، ومن أبرز من روى التاريخ عنهم هذه الأخبار :

زهير بن جناب بن هبل رأس قضاعة

   من بني كنانة بن بكر ، يسمى الكهانة لسدادة رأيه ، وكان سيداً ذو أمر مطاع وشرف في قومه، إلا أن ابن أخيه عصا أمره في حكم قضى فيه ، فإستعظم الأمر في نفسه وجعل يشرب الخمر صرِفاً حتى مات، وينسب إليه القول "شر الناس للرجل ابن أخيه".

عمرو بن كلثوم التغلبي

   كان ذو حظوة ترسل الملوك إليه هداياها من غير أن يفد إليهم ، فلما سوِّد ابنه الأسود بن عمرو بعث الملوك إليه بهدية ما بعث إلى أبيه بمثلها، فترك ذلك في نفس عمرو أشد الأثر وقال "ساووني بولدي" و أقسم ألا يذوق طعاماً وجعل يشرب الخمر صرِفاً حتى مات.

أبو البراء عامر بن مالك بن جعفر

   هو سيد بني عامر بن صعصعة (ملاعب الأسنة)، وكان قد قدم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة فعرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يسلم فلم يسلم لكنه لم يبعد من الإسلام ، ثم عرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبعث معه قوماً إلى أهل نجد يعرضون عليهم الإسلام ، وينشرون دعوته ، فتردَّد رسول الله صلى الله عليه وسلم خوفاً على أصحابه إلا أن عامر طمأنه قائلاً "أنا جار لهم"، فأرسل معه رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين من أصحابه، فكانت فاجعة بئر معونة على يد المجرم عامر بن الطفيل فنالو الشهادة أجمعين رضي الله عنهم وما رجع منهم إلا كعب بن يزيد فإنه استشهد يوم الخندق ، ثم لما بلغ رسول الله ما حلَّ بأصحابه حزن حزناً شديداً وقال صلى الله عليه وسلم ‏‏:‏‏ هذا عمل أبي براء ، قد كنت لهذا كارها متخوفا ، فبلغ أبا براء ذلك ، فشق عليه إخفار عامر إياه ، وما أصاب أصحاب رسول الله صلى الله عله وسلم بسببه وجواره و حزن حزناً شديداً لنقض عامر بن الطفيل جيرته، ودعا قومه لقتله ، فما أجابوه، فشرب الخمر حتى قتل نفسه وله يردُّ القول "لا خير في العيش وقد عصتني عامر".

البرج بن مسهر الطائي

سكر يوماً ، فلما ذهب عقله إغتصب أخته والعياذ بالله فلما أفاق ندم ندماً شديداً و إفتضح أمره فهرب إلى الشام ثم تنصر بها وشرب الخمر حتى قتل نفسه ندماً .

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة