شهِدَ شاهدٌ مِن التيميَّةِ أنفسِهم ونسفَ تدليساتِ ابنِ تيميّة ومنهجَه نسفًا!!!

شهِدَ شاهدٌ مِن التيميَّةِ أنفسِهم ونسفَ تدليساتِ ابنِ تيميّة ومنهجَه نسفًا!!!

بقلم أكرم ناجي الأسدي

 ...................................................................

.من المعروف أن هولاكو هو من التتار المغول الأباطرة الذين عاثوا في الأرض العربية الفساد ، وأنه من أشد قادة المحتلين الذين بطشوا وقتلوا وسبوا ونهبوا البلاد وخاصة في بغداد التي يحكمها آنذاك العباسيين !! ورغم هذا فالمدلسة التيمية من مؤرخين وهم أئمة الضلال التيمية قد نظموا التاريخ التيمي على أساس ماتميله عليه توجهاتهم التيمية التي أساسها مصلحة أتباع هذا الخط الأموي التيمي الداعشي المنحرف، ورغم هذا الأمر لايذكروا من بعيد أو قريب أن هولاكو وجيشه دخل بالقوة وبالقسر لبغداد ، بل يجعلون أسباب هذا الإحتلال متعلقة بكذبة ابتدعوها من نسج خيالهم التيمي المدلس المنحرف ومفادها أن ابن العلقمي الرافضي قد اتصل وراسل هولاكو ومهد له الظروف لإحتلال بغداد !!! وهذا قمة التدليس والنفاق فهل لقوة جيش هولاكو حاجة لتمهيد هكذا شخص بسيط في حاشية خليفة بغداد العباسي؟؟!! وهنا استحضرتني أحدى المحاضرات الحديثة للسيد الإستاذ الصرخي في هذه الأيام حيث ساق هذه الرواية للذهبي في أحدى محاضراته / تاريخ الإسلام48/(260) / الذهبي : قال: {{[عَبْد الله المستعصم باللَّه]: [أَبُو أَحْمَد، أمير المؤمنين، الشَّهيد، ابن المستنصر باللَّه]: فحكى جمال الدّين سليمان بْن عَبْد الله بْن رطلين قَالَ(سليمان): (( جاء هولاوو (هولاكو) فِي نحو مائتي ألف نفْس، ثُمَّ طلب(هولاكو) الخليفةَ، فطلع ومعه القضاة والمدرّسون والأعيان في نحو سبعمائة نفس،فلمَّا وصلوا إلى الحربيّة جاء الأمر بحضور الخليفة ومعه سبعة عشر نفسًا، ـ فاتَّفق أنَّ أَبِي كَانَ أحدَهم،[[أي عبد الله بن رطلين كان أحد السبعة عشر]] ـ فحدَّثني (فحَدَّثه أبوه) أنَّهم ساقوا مَعَ الخليفة، وأَنزَلوا مَنْ بقِيَ عَنْ خيلهم، وضربوا رقابهم. ووقع السَّيف فِي بغداد، فعمل القتْل أربعين يومًا. فعلق السيد الأستاذ الصرخي على هذه الرواية بالآتي :[[تنبيه:لاحظ كيف يناقض التيميُّ نفسه بنفسه!! فهولاكو هو الذي طلب الخليفة، وليس ابن العلقمي!! فكم شنَّع الذهبي والتيميَّة على ابن العلقمي بالعمالة والخيانة، وأنَّه هو الذي غرر بالخليفة وأقنعه بالخروج إلى هولاكو، وهو الذي غرّر بالقضاة والمدرّسين والأعيان وغيرهم فخرَّجهم جماعات جماعات إلى سيف هولاكو وقطع الأعناق؟!]]وهذا هو الكذب والنفاق الذي اسسه منهج ابن تيمية المنحرف في تزيين صورة هذا المنهج التكفيري الذي دخل لعقول بعض السذج بصبغة إسلامية فيها الكثيرمن المفخخات والألغام التي تجعل من الشخص يكفرالآخرين ويعتقد بأنه هو الذي يمثل الإسلام وباقي الناس يكفرون ويذبحون بتشريع تيمي قد أمر به الإله الشاب الأمرد القطط الجعد !!! وحسبنا الله ونعم الوكيل ممن يكون دخيلاً على الإسلام ويتكلم بمنهج الإسلام ، وهوبعيد كل البعد عن مبادئ الإسلام ، بل الإسلام بريء منه ومن أقواله وأفعاله .المصدر : محاضرة السيد الإستاذ الصرخي بعنوان(وقفات مع توحيد ابن تيمية الجسمي الإسطوري-بحوث تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة