10 ألعاب فيديو منعت من دول

  • الكاتب Hassan
  • تاريخ اﻹضافة 2017-07-01
  • مشاهدة 4

بدأت صناعة ألعاب الفيديو مشوارها الحافل منذ أكثر من 40 عام، مع وجود هدف رئيسي واحد هو توفير المتعة والإثارة للمستخدمين وقضاء وقت مميز في تجربة العناوين المختلفة، ولكن مع تطور الصناعة تطورت الأفكار والقصص والأحداث لتصبح أكثر دموية وعنف، وتتطرق لقضايا شائكة في العديد من دول العالم، ولذلك لم يكن من المفاجيء أن تمنع العديد من الدول مجموعة من الألعاب اما بسبب محتواها الغير ملائم لعادات وتقاليد الدولة، أو بسبب سردها لقصص حقيقية والتحريف في أحداثها بما يخدم مصالح دولة بعينها.

اليوم سنتعرف سويا على مجموعة من أشهر الألعاب الصادرة في الفترة السابقة، والتي تم منعها في العديد من الدول لأسباب مختلفة.


1- الصين تمنع دخول لعبة Footbal Manager 2005 الى أراضيها : 

Image title







قد يبدو الخبر غريبا في الوهلة الأولى، فالألعاب الرياضية مخصصة لجميع الفئات العمرية، ولا يمنع تداولها في أي دولة نظرا لأنها تحفز المستخدمين على ممارسة الرياضة والتعلق بها، ولكن في “الصين” الأمر مختلف تماما، فالحكومة الصينية لم تأبه لهذا الأمر، ولم تضع في اعتبارها أنها تتعامل مع لعبة محاكاة مخصصة لمحبي كرة القدم، وفي النهاية تم إصدار قرار رسمي بمنع تداول اللعبة داخل الصين بسبب خطأ صغير وقع فيه فريق التطوير، حيث أشاروا الى منطقة “التبت” المتنازع عليها بصفتها دولة مستقلة داخل اللعبة، وبما أن “الصين” تؤكد أن “التبت” هي جزء من أراضيها، فقد تم إصدار قرار بمنع تداول اللعبة داخل حدود الدولة، حتى قام فريق التطوير بتصحيح الخطأ بعد شهور قليلة والأشارة الى أن “التبت” تابعة للصبن، لتوافق السلطات الصنية على الفور على بيع اللعبة داخل حدودها.


2- لا وجود لسلسلة God Of War فـي السعودية : 

Image title

على الرغم من تحقيقها نجاح ممتاز في جميع انحاء العالم وكونها واحدة من أشهر حصريات أجهزة “بلاي ستيشن” عبر تاريخها، إلا أن كل جزء صدر من سلسلة God of War التي تتناول الأساطير اليونانية، تم منعه بشكل نهائي من دخول المملكة العربية السعودية، سبب منع اللعبة من قبل الحكومة السعودية هو تضمن العنوان لكلمة “اله” أولا، وثانيا، وجود محتوى جنسي ضخم، وعنف مبالغ فيه، ومشاهد جنسية تفاعليه، والفاظ خارجة، ومشاهد عري عديدة، وعلى الرغم من أن اللعبة ممنوعة داخل الدولة، إلا أن بعض المتاجر قامت بتوزيعها بشكل سري بعيدا عن أعين المسؤولين ولكن غالبا ما يتم مصادرة أي نسخة يتم العثور عليها في أي متجر.


3- مشروبات الطاقة تسبب في منع EA Sports MMA داخل الدنـمارك : 

Image title


مرة أخرى تواجه ألعاب الفيديو الرياضية قرار المنع لأسباب لا تتعلق باللعبة نفسها، ولكن بسبب وجود محتوى يتعارض مع قوانين الدولة، تكرر الأمر مرة ثانية مع لعبة الفنون القتالية المختلطة EA Sports MMA في عام 2010 داخل الدنمارك، الدولة التي تمتلك قانون حازم يمنع التسويق لمشروبات الطاقة المختلفة بسبب تأثيرها السلبي على الصحة، وبما أن لعبة EA Sports MMA تضمنت لوحات أعلانية لمجموعة من تلك المشروبات مثل Red Bull و Monsterفلم يكن من المفاجيء منعها داخل “الدنمارك” فور إطلاقها مباشرة.


4- منع Manhunt 2 في معظم دول العالم :

Image title









نعم Manhunt 2 هي أكثر لعبة فيديو تم منعها حول العالم من قبل العديد من الحكومات المختلفة، فعلى سبيل المثال وليس الحصر تم منع اللعبة في كوريا الجنوبية وألمانيا وماليزيا ونيوزيلندا جنبا الى جنب مع العديد من الدول الأخرى قبل أن تتمكن “روكستار” من رفع الحظر عن اللعبة في كل من أيرلندا، وإيطاليا، والمملكة المتحدة، والسبب الرئيسي في منع اللعبة كان العنف المبالغ فيه، وعمليات القتل البشعة التي تتضمنها، بالإضافة لربط اللعبة بالعديد من الحوادث والهجمات الارهابية التي حدثت على أرض الواقع وتم إتهام اللعبة بكونها السبب الرئيسي في حدوثها.


5-  منع Battlefield 3 داخل أيـران بسبب أحتلال طهران : 

Image title

أصدرت الحكومة الإيرانية قرار بمنع تداول لعبة التصويب Battlefield 3 داخل أراضيها فور صدورها، وذلك بسبب تطرق اللعبة لأحداث وهمية تشير الى تمكن القوات الأميركية من شن هجوم كاسح على العاصمة الإيرانية “طهران” واختراق أراضيها، ناهيك عن معركة Grand Bazaar ووجود خريطة في الطور الجماعي تدور أحداثها داخل الأراضي الإيرانية، ومنذ ذلك الحين وحتى الآن يمنع تداول اللعبة بشكل نهائي على الرغم من إطلاق الجزء الرابع منذ عام تقريبا.


6- ولاية مكسيكية تمنع تداول Ghost Recon Advanced Warfighter 2 : 

Image title

في المكسيك، يمكنك الحصول على لعبة “يوبي سوفت” الشهيرة Tom Clancy’s Ghost Recon Advanced Warfighter 2 في أي مكان بحرية تامة، إلا في حالة تواجدك في ولاية “تشيهواهوا”، حيث انتقد رئيس البلدية “سيوداد خواريز” اللعبة واحداثها التي تركز على محاربة جماعة مكسيكسة متمردة، مشيرا الى أن تلك الأحداث تهدف الى إهانة المكسيك وشعبها، وإصابة السياح بالذعر نظرا لانها تظهر الشعب المكسيكي بصفته شعب عدواني يستخدم السلاح ضد الغرباء بعشوائية، ومازالت اللعبة ممنوعة حتى الآن داخل الولاية، ولكن لم تفلح خطط “خواريز” لمنع تداولها داخل جميع الولايات المكسيكية الأخرى.


7- Homefront ممنوعة في كوريا الجنوبية بسبب المخاوف من غضب النصف الشمالي : 

Image title


واحدة من ألعاب التصويب الصادرة في عام 2011 والتي وضعت اللاعبين في دور أحد اعضاء المقاومة الأميركية للوقوف في وجه القوات الكورية الشمالية التي تمكنت من احتلال الولايات المتحدة الأميركية، وعلى الرغم من أن احداث اللعبة لا علاقة لها بكوريا الجنوبية إطلاقا، إلا أن تناول اللعبة لاحداث تشير الى أغتيال الزعيم الكوري “كيم جونغ إل” واستخدام هذا الأمر في التسويق للعنوان كما لو أنه خبر حقيقي، أدى في النهاية الى زيادة التوتر بين الدول الغربية والأسيوية ومازاد الطين بلة هو الهجوم المسلح على جزيرة “يونبيونغ” من قبل كوريا الشمالية، مما جعلهم يعتقدون أن اللعبة صدرت بعد هذه الحادثة لاستفزازهم، وهنا أصدرت حكومة كوريا الجنوبية قرار بمنع تداول اللعبة لتجنب زيادة التوترات الدبلوماسية مع كوريا الشمالية، في حين أن الإصدارة اليابانية تم تعديلها بشكل كبير، وبدلا من الأشارة لكوريا الشمالية بصفتها الطرق الرئيسي في اللعبة، تم تغيير اسم الدولة الى “منطقة تتواجد في الجزء الشمالي”.


8- منع Injustice: Gods Among Us في الإمارات بسبب كلمة “الله” : 

Image title

للمرة الثانية يتم منع لعبة فيديو في دولة عربية بسبب اسمها الذي يشير للأله، حيث سبق للسعودية منع لعبة God of War لتطرقها لأساطير تتحدث عن الألهة الأغريق، ونفس الحادثة تكررت مع لعبة Injustice: Gods Among Us القتالية بسبب وجود كلمة “الله” في العنوان، قرار المنع ظل ساري على اللعبة لفترة زمنية قصيرة قبل أن تقوم شركة النشر المسؤولة عنها بتغيير اسمها داخل الإمارات الى Injustice: The Mighty Among Us وبما أن العنوان فقط هو من تغير، رفضت الإمارات رفع الحظر عن اللعبة نظرا لان المحتوى نفسه لم يتغير إطلاقا.



9- ألعاب التصويب ممنوعة تماما داخل فنزويلا :

Image title

بسبب الوساوس التي سيطرت على الرئيس الفنزويلي الراحل “هوغو تشافيز” ووجود شخصيته في العديد من ألعاب الفيديو بصفته عدو للغرب يتوجب التخلص منه وقتله في أسرع وقت، أصدرت حكومة فنزويلا قرار بمنع تداول ألعاب التصويب نهائيا داخل الدولة، وهو القرار الذي امتد ليشمل العديد من ألعاب بلاي ستيشن وNintendo DS.



10- Dead Rising 3 وألعاب الزومبي ممنوعة في ألمانيا بسبب حقوق الأنسان : 

Image title


أتخذت السلطات الألمانية قرارا غريبا بمنع لعبة Dead Rising 3 وأي لعبة فيديو أخرى تتطرق للزومبي أو الموتى الأحياء، حيث ترى الحكومة الألمانية أن تلك الألعاب لا تساهم فقط في زيادة العنف، ولكنها تحول الأنسان الى عدو وتجعل من المباح قتله والتمثيل بجثته، وهو ما يتنافى مع حقوق الأنسان ومع القانون الألماني نفسه.



شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة