شارك هذا الموضوع

3 محطات من رحلة «السيّدة الأولى» مع التبرعات: إحداهن جمعتها للإخوان

  • الكاتب MY Dream
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-21
  • مشاهدة 7

«سيدة مصر الأولى»، لقبٌ شرفي تحظى به زوجة الرئيس، ويتم منحهُ لها لزوم الوجاهة الإجتماعية، مُنذ أن يتولى زوجها رئاسة الجمهورية، وهناك من تختار أنّ تكون في الظل، بعيدًا عن الأضواء، وأخرى تختار مظلة الأعمال الخيرية والتوعوية، فتحظى بمحبة الشعب، وبالتالي تنّوعت اهتمامات سيدة مصر الأولى، بدءً من الرئيس، جمال عبد الناصر، ومرورًا بالرئيس الراحل، محمد أنور السادات، الذي ترسّخ في عهده مفهوم «السيدة الأولى»، وحتى الرئيس الحالي، عبد الفتاح السيسي.

صرّح المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية، اليوم، بأن انتصار السيسي، قرينة الرئيس عبدالفتاح السيسي، قامت، الأحد، بحملة تبرع لصندوق «تحيا مصر»، وتوجهت بصحبة السيدات الوزيرات وقرينات الوزراء وكبار قادة القوات المسلحة إلى البنك الأهلي المصري لتقديم التبرعات، مشيرات إلى أن الهدف من الحملة المساهمة منهن في المشروعات، التي يقوم الصندوق بتمويلها، في إطار دعم عملية التنمية الشاملة في مصر.

«المصري لايت» يرصُد رحلة «السيدة الأولى» مع جمع التبرُعات، بدءً من جيهان السادات وحتى انتصار السيسي.

3. جيهان الساداتجيهان

جيهان

كانت السيّدة، جيهان السادات، أول من رسخت مفهوم «سيدة مصر الأولى» التى تظهر على ساحة المشهد الإجتماعي والسياسي، وقد تزوجت جيهان من محمد أنور السادات، عندّما كان ضابطا صغيرا قبل أن يصبح رئيساً للجمهورية، وأنجبت منه ثلاث بنات وولدا، أسمائهم «لبنى ونهي وجيهان وجمال»، ورغم أنها لم تكُن زوجته الأولى، فقد سبقتها السيدة إقبال ماضي، والتى أنجب منها أيضًا، 3 بنات «راوية ورقية وكاميليا»، إلا أنّ حضور جيهان كان طاغيًا ومؤثرًا.

ويُذكر أنّ جيهان أول سيدة أولى في تاريخ الجمهورية تخرج إلى دائرة العمل العام، حيث كان لها مبادرات اجتماعية ومشاريع إنمائية متعددة، وفى هذا السياق أسست جمعية الوفاء والأمل، وكانت من مشجعات تعليم المرأة وحصولها على حقوقها في المجتمع المصري في ذلك الوقت، مما جعل البعض يطلقون عليها لقب «المرأة الحديدية».

ولجيهان السادات، قصة مع جمع التبرُعات، منذ أن كانت صبيّة صغيرة، حيث حرصت وهى تلميذة بالمدارس الابتدائية على جمع التبرعات وإرسالها إلى جماعة الإخوان المسلمين، الذين كانوا ينفقون من أموال التبرعات على بعض المشروعات الخيرية كبناء ملاجئ للأيتام وإنشاء مدارس وغيرها من أوجه البر.

ولم تخف إعجابها بالجماعة التي وصفتها بأنها تدعو إلى المثل العليا والدين والأخلاق، كمّا قالت في حوار لها مع برنامج «استوديو البلد»: «كُنت بروح لحسن الهضيبي، وأديه مصروفي أنا وأختي وأخويا، وأقول له ده تبرع».

وذلك بجانب الفترة التي تولى فيها السادات بعض المناصب القيادية وتحديدا عقب اختياره عضوا بمجلس قيادة الثورة وتعيينه وزير دولة في 1954، لم تنقطع عن الانخراط بين صفوف الجماهير، وأثناء حرب يونية 1967 بدأت ملامح عملها الاجتماعي العام تتبلور عقب النكسة من خلال مداومتها على زيارة جرحى ومصابي الحرب ومواساة أسر الشهداء.

2. سوزان مبارك

نتيجة بحث الصور عن سوزان مبارك في شبابها

وعقب اغتيال الرئيس الراحل، محمد أنور السادات، 6 أكتوبر 1981، تولى الرئاسة، نائبه، محمد حسني مبارك، وبالتالي ورثت السيدة، سوزان ثابت، لقب سيدة مصر الأولى، وحرصت أيضًا على الظهور تحت الأضواء، بدءً من الأعمال الخيرية والاجتماعية، وحتى العمل السياسي، وقانون «كوتة» المرأة الذي كان لها دورًا بارزًا في إقراره، حيث أمن 64 مقعدا في البرلمان للنساء. كما كان لها دور بارز في كل ما يخص شئون المرأة والطفولة والقراءة.

كمّا اهتمت بنشر الثقافة وتنمية مواهب الأطفال، فبدأت حملة لبرنامج «القراءة للجميع»، يونيو 1991، وأطلق اسمها على عشرات المكتبات ومئات المدارس وبعض الشوارع الرئيسية، وتولت منذ بداية التسعينات رئاسة عدد من المؤسسات الأهلية منها جمعية تنمية خدمات المجتمع في مصر الجديدة، وجمعية الرعاية المتكاملة التي تأسست عام 1977، كمّا جمعت التبرعات لأكثر من 10 جمعيات أهلية رأستها جميعا انهالت عليها معونات وتبرعات ومساعدات وهبات من الداخل والخارج.

1. انتصار السيسي

نتيجة بحث الصور عن انتصار السيسي

في بداية حُكم الرئيس، عبد الفتاح السيسي، تناثرت الأقاويل التى نقلتها شبكة CNN الإخبارية، حول أن «زوجة السيسي مرتبطة بصلة قرابة بالسيدة الأولى السابقة، سوزان مبارك، وأن الأخيرة كان لها الدور الأكبر في زواجها من السيسي»، وهي اللعبة التى أحكمها القدر أيضًا، حيثُ ورثت انتصار السيسي، لقب السيدة الأولى، بعد أنّ ظل شاغرًا، عقب عزل الرئيس السابق، محمد حسني مبارك.

وصرّح المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية، اليوم، بأن انتصار السيسي، قرينة الرئيس عبدالفتاح السيسي، قامت، الأحد، بحملة تبرع لصندوق «تحيا مصر»، وتوجهت بصحبة السيدات الوزيرات وقرينات الوزراء وكبار قادة القوات المسلحة إلى البنك الأهلي المصري لتقديم التبرعات، مشيرات إلى أن الهدف من الحملة المساهمة منهن في المشروعات، التي يقوم الصندوق بتمويلها، في إطار دعم عملية التنمية الشاملة في مصر.

في أول ظهور تلفزيوني لهُ، عقب إعلان ترشحه للرئاسة، تحدث الرئيس، عبد الفتاح السيسي، عن زوجته، انتصار السيسي، لافتًا إلى أنه وعدها بالزواج إذا نجح في الثانوية العامة ودخل إلى الكلية الحربية، موضحًا: «قلت لها لو نجحت في الثانوية العامة ودخلت الكلية الحربية هخطبك»، لتتحقق أمنيتهما بعد تخرجه، عام 1977.

وفي البداية، جعل قلة الظهور الإعلامي لزوجة السيسي، مراقبين المشهد السياسي، يرون أنها ستسير على خطى تحية كاظم، زوجة الرئيس الراحل، جمال عبدالناصر، ولن تصبح مثل جيهان السادات، التي تحركت إلى جانب زوجها تحت ستار العمل الاجتماعي والاهتمام بقضايا المرأة، فكان أن صدر قانون بإيعاز منها للحفاظ على حقوق الزوجة، وفقًا لرأيها.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري