شارك هذا الموضوع

4 أسباب تفجّر ثورة عمرو جمال في الأهلي المصري

  • الكاتب Hisham Ghallab
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-10
  • مشاهدة 226

خرج عمرو جمال، مهاجم منتخب مصر، وفريق الأهلي، عن صمته، وأعلن رغبته في الرحيل الموسم المقبل، ولو على سبيل الإعارة، للحصول على فرصته، للمشاركة أساسيًا مع الفراعنة، خلال مشوار تصفيات كأس العالم 2018.

وأصبح جمال، ينتظر بفارغ الصبر، نهاية الموسم، من أجل خوض تجربة الاحتراف، بعد تلقيه عدة عروض خليجية، سيحسمها مع مسؤولي قطاع الكرة بالقلعة الحمراء، خلال الأسابيع المقبلة.

رحيل اللاعب لن يكون مفاجأة، ولكن ثورة اللاعب هي المشهد الذي خطف الأضواء، خاصة أن “الغزال”، صاحب الـ25 عامًا، فضل الصمت طوال الفترة الماضية.

لماذا تفجرت ثورة عمرو جمال؟ هذا السؤال تجيب عليه “إرم نيوز” في التقرير الآتي:

أزمة حسام غالي

السبب الرئيس في رغبة عمرو جمال، في الرحيل عن الأهلي، ولو على سبيل الإعارة، يتمثل في الصدام العنيف بينه وبين حسام غالي، قائد الفريق، والذي ألقى بظلاله على أمور كثيرة، خاصة باللاعب.

عمرو جمال اشتبك مع غالي في أحد تدريبات منتخب مصر، قبل لقاء نيجيريا، في الجولة الثالثة لتصفيات كأس الأمم الأفريقية 2017، وعلى إثرها اشتعلت أزمة غالي مع أسامة نبيه، مدرب منتخب مصر، الذي طرد اللاعبين من المران.

حسام غالي فوجئ بنشر خبر يؤكد أنه يتدخل في تشكيلة الأهلي، وهو الأمر الذي جعل اللاعب يفجر أزمة حادة ويطلب معرفة صاحب تسريب هذا الخبر، وبعد مداولات تأكد مسؤولو الفريق أن عمرو جمال هو من قال هذا الكلام لأحد الصحفيين، ليشتعل الخلاف بين غالي وجمال.

معاملة مارتن يول

أعرب جمال عن استيائه الشديد من طريقة وسياسة تعامل الهولندي مارتن يول، المدير الفني، معه، وخاصة في لقاء روما الإيطالي الودي، بعدما أشركه لمدة 10 دقائق فقط في مركز الجناح الأيسر.

عمرو جمال شعر بأنه خارج حسابات مارتن يول في مركز رأس الحربة، لدرجة أنه قام بتغيير مركزه في مباراة روما، بجانب تجاهل الدفع به في بضع مباريات بالدوري، بعدما كان أساسيًا بعد لقاءين فقط من بداية عهد يول.

اللعب مع المنتخب

عمرو جمال أكد أن اللعب مع المنتخب بشكل أساسي، يجعله يفكر في الرحيل عن الأهلي، ولو لمدة موسم واحد.

الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، أكد للاعب أكثر من مرة تمسكه بضمه رغم عدم لعبه مع الأهلي، إلا أن أعضاء الجهاز أكدوا للاعب أن الأمر سيتغير كليًا، حال مشاركة جمال أساسيًا، سواء مع الأهلي أو أي نادٍ آخر.

عودة أنطوي

عمرو جمال، أبدى قلقه على مستقبله، بعد عودة الغاني جون أنطوي، مهاجم الفريق، للحسابات من جديد وحصوله على الفرصة، بعد ضغوط من جانب عبدالعزيز عبدالشافي “زيزو”، رئيس قطاع الكرة.

أنطوي سجل هدفًا في مرمى الإنتاج الحربي، بجانب هز الشباك في ودية روما الإيطالي، ليبدأ مرحلة استعادة الثقة والقدرات التهديفية، وينافس الجابوني إيفونا على المشاركة أساسيًا.

غضب في الأهلي

وفي ذات السياق، أعرب مسؤولو النادي الأهلي المصري، عن غضبهم الشديد، من تصريحات اللاعب، التي أطلقها، أمس الأحد، أثناء تواجده في معسكر المنتخب الوطني، معلنًا رغبته في الرحيل، إذا استمر على دكة البدلاء.

وتحفظ مسؤولو القلعة الحمراء، على مخطط مهاجم الفريق، للرحيل نهاية الموسم الجاري، لخوض تجربة الاحتراف الخارجي.

وكان اللاعب الملقب بـ”الغزال”، قد أبدى رغبته في الجلوس مع الجهاز الفني، بقيادة مارتن يول، نهاية الموسم الجاري، لمعرفة ترتيبه بين المهاجمين، وفرص مشاركته بشكل أساسي من عدمه، لتحديد مصيره بشكل نهائي، سواء بالاستمرار أو الرحيل.

وقال مصدر داخل قطاع الكرة بالأهلي، إن الجهاز الفني أبدى غضبه من قيام اللاعب بالخروج والشكوى في وسائل الإعلام، خاصة أن الفريق مقبل على مرحلة حاسمة في بطولة الدوري العام، ودوري أبطال أفريقيا.

وأضاف المصدر: “سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالنادي، طلب من عمرو جمال الصمت تمامًا، وعدم الحديث عن مصيره مع الفريق، حتى يصدر الجهاز الفني قراره النهائي، سواء برحيله أو استمراره”.

ومن جانب آخر، طلب مسؤولو القلعة الحمراء، من اتحاد الكرة، استمرار الاستبدال، رغم زيادة عدد اللاعبين في القائمة بالموسم الجديد، إلى 30 لاعبًا، بدلًا من 25.

في المقابل، رفض مجلس إدارة الجبلاية، طلب الأهلي، واعتمد قائمة الـ30 لاعبًا في الموسم الكروي الجديد، وإلغاء الاستبدال رسميًا.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري