6 دراسات علمية قد لا تصدقها عن «السيلفي»

إذا كنت ممن يهوى التقاط صور السيلفي ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي أملًا في الحصول على مزيد من التفاعل والإعجابات والتعليقات الإيجابية، إليك هذا التقرير الذي قد يجعلك تعيد النظر في “السيلفي”، واعتمد التقرير على 6 دراسات علمية حول السيلفي والانعكاسات النفسية بالهوس به، نتحدث عنها في السطور الآتية.

1- السيلفي والاكتئاب


كشفت دراسة عن أن الناس الذين يلتقطون الكثير من الصور لأنفسهم قد يعكس كونهم مصابين بالاكتئاب وقد يؤدي إلى  الإدمان الذي يصعب التخلص منه وخصوصا عند الربط بعدد مرات التقاط السيلفي، وتفاعل الناس معه على مواقع التواصل الاجتماعي، فتتكاثر الآثار السلبية عندما ينخفض التفاعل على صور السيلفي عما هو متوقع.

وتجدر الإشارة هنا إلى قصة المراهق “داني باومان” الذي حاول الانتحار ويعالج الآن نفسيًّا، لأنه لم يكن راضٍ عن جودة صور السيلفي التي التقطها لنفسه وتفاعل الناس معها.

“لقد أخبروني أن جسدي به أخطاء شكلية وليس نموذجيًّا، وهذا أشعرني بالخزي” – داني باومان

و داني هو مراهق مهووس بالسيلفي ووصل إل حد الإدمان، وبدأ ينشر صوره على موقع فيس بوك وهو عمره 15 سنة، وكان ينشر 80 صورة سيلفي له قبل الذهاب إلى المدرسة، وبدأ تدريجيًّا في خسارة وزنه والتسرب من المدرسة، وتناول جرعة زائدة من حبوب منع الحمل محاولًا الانتحار قبل أن يتم إنقاذه بنقله إلى المستشفى.

2- السيلفي و تقدير الذات

كشفت دراسة بريطانية أجريت على 2071 رجلًا وامرأة تتراوح أعمارهم مابين 18 لـ30، أن التقاط صور السيلفي له علاقة  بدرجة تقدير النفس لمن يلتقطها.

وأفادت الدراسة أن أكثر من نصف الخاضعين للبحث يلتقطون “السيلفي” ما لا يقل عن مرة أسبوعيًّا، و73% ينشرونه على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، والأخطر أن 60% ممن يُسألون عن شعورهم عن مظهرهم وعلاقتهم عند التقاط السيلفي ونشره، كانوا يشعرون بدرجة منخفضة من تقدير الذات، في مقابل 13% قالوا أنهم يشعرون بدرجة مرتفعة من تقدير الذات.

3- السيلفي والنرجسية


كشفت دراسة أن كثرة اتخاذ صور السيلفي ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، يمكن أن تجعلك نرجسيا (أي محبًا  لنفسك وقد يصاحب ذلك التعالي والغرور) لأنها غالبًا ما تسير جنبًا إلى جنب مع التوجس والتركيز على الطريقة التي تنظر بها لنفسك والطريقة التي ينظر بها الآخرون لك، كما أنها يمكنها أن تجعلك كسولًا لأنها تربطك بالنظر ومتابعة الهاتف فقط في الكثير من الأحيان.

4- السيلفي والعلاقات الشخصية

أجرت جامعة برمنجهام، وجامعة إدنبره، وجامعة هيريوت وات دراسة مشتركة، نشرها موقع تايم عن علاقة السيلفي بالعلاقات الشخصية بين الأفراد وكيفية تأثيره على الألفة والمودة بينك وبين المقربين منك، على 508 من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بمتوسط أعمار 24 سنة، وكشفت الدراسة أن الأشخاص الذين يشاركون باستمرار صورًا لأنفسهم على مواقع التواصل الاجتماعي، يميلون عمومًا لأن يكون لديهم علاقات شخصية أكثر ضحالة. باعتراف الجميع، وينفر أصدقاؤه المقربون منه، وهذا ربما لن يأتي بمثابة مفاجأة كبيرة للمستخدمين المنتظمين لفيسبوك، وتويتر، و إنستاجرام.
 لحسن الحظ بالنسبة لأولئك الذين سبق لهم قضاء وقت في إتقان فن السيلفي ودراسته ليست كل الأخبار سيئة. على الرغم من أن إدمان السيلفي قد يثير غضب معارفك، اتضح أن أفضل أصدقائنا لا يبدو أن لديهم مشكلة في التفاعل مع الصور ولديهم رغبة في ذلك ويقدمون الدعم لأصدقائهم.

5- السيلفي والاضطراب النفسي عند الرجال


أجرت “جيسي فوكس” – البروفيسور بجامعة أوهايو الأمريكية – دراسة عن مدى ارتباط صور السيلفي وإجراء تعديلات عليه بالصحة العقلية والاضطراب النفسي (السيكوباتية)، واستعانت “فوكس” في الدراسة بعينة بحث قوامها 8000 رجل تتراوح أعمارهم ما بين ـ18 إلى 40 عامًا.

وكشفت الدراسة أن الرجال الذي ينشرون الكثير من صور السيلفي على مواقع التواصل الاجتماعي أقرب بأن يكون لديهم  مستويات عالية من “الاضطراب النفسي”، لذلك فالرجال الذين يأخذون صور السيلفي أمام المرآة في صالة “الجيم”، قد يكون لديهم مشكلة!

ولو كنت تجري تعديلات على الصورة التي تنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي فالأمر قد يكون أكثر خطورة بحسب الدراسة وينم عن أن الرجال الذين يقومون بذلك الأمر قد يكونوا هم في مراحل أعلى من الاعتزاز بالنفس والتعالي وإعطاء الأولوية للمظهر وتقييم الذات بناءً على المظهر والطريقة التي ينظر بها الآخرون إليك وهو ما يسمى بـ “تشيؤ الذات”.

وأكدت فوكس أن النتائج لا تعني أن الرجال الذين ينشرون الكثير من صور السيلفي هم بالضرورة نرجسيون أو مرضى نفسيين؛ فالرجال في الدراسة كانوا جميعًا ضمن المعدل الطبيعي للسلوك، ولكن مع مستويات أعلى من المتوسط من هذه الصفات المعادية للمجتمع.

6- السيلفي والحصول على الوظائف

واحدة من أكثر الدراسات إثارة حول السيلفي، هي تلك الدراسة التي نشرتها جامعة جورجيا، والتي ربطت بين السيلفي وبين فرص الحصول على وظيفة.
“الناس الذين ينشرون الكثير من صور السيلفي على مواقع التواصل الاجتماعي قد يخسرون الكثير من فرص العمل”.
 
هكذا أفادت الدراسة، وكشفت عن أن أصحاب الأعمال يرون أن الأشخاص الذين ينشرون الكثير من صور السيلفي لديهم درجات أقل في “التحكم في الذات” مما يؤدي لتقليل فرص هؤلاء الأشخاص في التوظيف والحصول على فرص عمل.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة