شارك هذا الموضوع

أبعاد أزمة الخطاب التربوي العربي: قراءة تحليلية للمشهد الراهن ـ د. خالد صلاح حنفي محمود

إن قراءة واقع التعليم وسياساته في الوطن العربي تقتضى تحليل الخطاب التربوي المتحكم بهذا الواقع والمنتج لتلك السياسات، وتحليل الخطاب يتحقق من خلال الانفتاح على كافة مستوياته المعرفية والفلسفية واللغوية والسيمائية وإطاره السوسيوثقافي والجيوسياسي، حيث تحليل الخطاب ليس إلا تحليلاً يعكس واقع المجتمع العربي وبنيته الحضارية والسياسية وإفرازاتها على مستويات البناء المؤسسي والثقافي في مجالات العمل السياسي والعمل التعليمي، حيث التعليم المدرسي في جوهره هو عمل سياسي مقصود ومنظم.

وتسعى المقالة الحالية إلى تحليل مفهوم الخطاب التربوي، وأشكاله وأنواعه، وأبعاده المختلفة ، ومظاهر أزمة الخطاب التربوي العربي، وأسبابها، وكيفية علاجها والتعامل معها.

----------------------------

أولاً: مفهوم الخطاب التربوي وخصائصه

    الخطاب لغة على وزن فعال من خاطب، ومصدره خطاب، ومخاطبة على وزن مفاعلة ومعناه الكلام والمحادثة ومراجعة الكلام والمشاورة فيه، وقد خاطبه بالكلام مخاطبة وخطاباً، وهما يتخاطبان.

    ويستعمل لفظ الخطاب إصطلاحاً بمعان شتى تختلف تبعاً لطبيعة الموضوع الذى ينصب عليه الخطاب، وتبعاً للأغراض التي يتوخى تحقيقها منه، ومعنى هذا أن الخطاب يتجاوز الشكلية اللغوية، ويمتد إلى وسائل الإقناع ونوعية البرهان وأدوات الأسلوب البيانى0 ويمكن تحديد معنى الخطاب على أنه .. اتصال إنساني يتم بمقتضاه نقل المعاني والمفاهيم والأفكار والقيم ووجهات النظر في موضوع أو أكثر إلى الآخرين، بما يجعل المرسل والمستقبل على موجة واحدة في مواجهة رسالة معينة 0        وللخطاب التربوي رؤية فلسفية وأبعاد وتحولات، كما أن له طبيعة مرجعية يمكن تحديدها بصورة مباشرة أو تأويلية، ومن ثم لكل خطاب تربوي فلسفة وأيديولوجية تحدد أولوياته وموضوعاته وتحجم قوته، وتفاضل بين مفردات اللغة التعبيرية التي تنتج شكل الخطاب وتوحى بمضمونه أيضاً0

ثانياً- أشكال الخطاب التربوي وتوجهاتها التعليمية

يجمع الباحثون على أن الخطاب التربوي يقسم من حيث طبيعته وتوجهاته المجتمعية والسياسية والأيديولوجية إلى : 
-    الخطاب الرسمي: وهو خطاب يسعى إلى تحقيق الإجماع الوطني والوحدة القومية حول النظام السياسي وتوجهاته الفكرية والاجتماعية، ويهدف إلى تكوين الأفراد مهنياً، بحيث يوفر للوطن ما يحتاج إليه من أيد عاملة وكوادر وهو في الغالب يتصف بالتفاؤلية والإصلاحية. (روبول، 2002: 19)
-    الخطاب التربوي النقدي: وهو الخطاب النقيض للخطاب الرسمي، ويقوم على نقد المؤسسة، وانتقاد ما هو سائد، وهو ضد النموذج السائد للخطاب التربوي، والغاية منه التغيير الثورى، والعمل على بناء مجتمع مثالي خالي من الهيمنة الطبقية والأيديولوجية.
-    الخطاب الإنساني المتجدد والوظيفي: وهو يتسم بالدقة والفعلية، وينطلق من الطالب ومن الحياة ومن تربية إجمالية وجمالية، ويهدف إلى التفتح والتعاون والديمقراطية والتأثير في السياق الاجتماعي والثقافي، والعمل على خلق تعليم يقود التنمية، ويوفر أسس حياة تقوم على مفاهيم الحريات وحقوق الإنسان. 
واقع الخطاب التربوي العربي: 
يمكننا التمييز بين نوعين من الخطاب التربوي الذي يهيمن في الساحة الفكرية التربوية في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة في تاريخ التطور الحضاري للمنطقة في فترة ما بعد ثورات الربيع العربى، وهما:
-    النوع الأول يتمثل في الخطاب التقليدي السائد الذي يعلي من شأن الأوضاع التربوية القائمة، ويتجلى في الكتابات العربية التربوية، حيث يقوم كثير من التربويين العرب بتقديم أنظمتهم التربوية على أنها الأفضل عالمياً والأجود عربياً. ويأتي ذلك بتأثير عدد من المتغيرات الاجتماعية والفكرية والسياسية. ويشكل هذا الاتجاه أحد أخطر عوامل الأزمة الحضارية والتربوية في العالم العربي وأشدها فتكاً وتدميراً، حيث يشكل جبهة لرفض التوجهات النقدية والعقلانية للتربية العربية.
-    النوع الثاني: الخطاب التربوي ذو الطابع النقدي، ويمثل هذا الاتجاه طليعة من المفكرين الذين تناولوا التربية العربية من منظور نقدي. وتتمثل أزمة الفكر النقدي التربوي في نمط من الشعارات التي لم تتغير والمقولات التي لم تتبدل على مرّ الزمن. وهذه الأزمة تشكل المهاد الحقيقي لأزمة ثقافية تربوية تتمثل في عقلية تقليدية مضادة للتجديد والتطوير، كما تتمثل في تغييب كبير لكل مقومات الفكر النقدي والفلسفي والانكفاء على منظومة من الرؤى والمقولات المتقادمة تاريخياً.

مظاهر الأزمة الراهنة:
تتنوع مظاهر أزمة الخطاب التربوى العربى لتتضمن: 
1-    عجز الخطاب التربوي والنظم التعليمية العربية عن مجابهة المشكلات الكبرى التي يعانى منها الواقع العربى، وعجزه عن الانخراط في قراءة الواقع الاجتماعي والحضاري لصياغة خطاب فكري تساؤلي نوعي يسهم في تغيير هذا الواقع طبقا لرؤية علمية.
2-    عجز النظام التربوي عن التأسيس لثقافة تسهم في الديمقراطية الحقيقية للمجتمع العربي وفي تكريس مبادئ التكافؤ الشامل في الفرص التعليمية والاجتماعية، واستقراء واقع المدرسة العربية يؤكد على تقصير الخطاب التربوي العربي في تحقيق العدالة التعليمية كمقدمة لتحقيق نوع من تكافؤ الفرص من جهة، وتقصيره في إبداع أشكال وهياكل وصيغ تمأسس للديمقراطية، وتعمل على تأصيلها عربياً. (نادر وهبة، 2002:9)
3-    انفصال مضامين التربية وغاياتها وتوجهات التعليم وكيفياته عن الأوضاع الثقافية والاجتماعية، والعمل علي تسييد مفاهيم تعليمية وتوجهات تربوية سلطوية المضمون غيبية الشكل وذلك يرجع إلى تحكم التوجهات الآتية في الخطاب التربوي وعمل المؤسسات التربوية:
-    التركيز على المعرفة التقنية وتأهيل الكوادر البشرية، وذلك بسبب الهيمنة التكنولوجية على الثقافة المعولمة، و الإهمال المتعمد لقضايا الإنسان والمجتمع.
-    ابتعاد المدرسة عن المجتمع، وتقلص دورها كمؤسسة فاعلة فيه تهدف إلى تفعيل الحراك الاجتماعي، والعمل على الوصول إلى المهمشين للارتقاء بهم لتحقيق نوع من تكافؤ الفرص بغية إحداث نقل الفعل التعيمية من فعل ينشئ نخب إلى فعل يؤنسن المجتمع.
-    واقع المدرسة العربية حيث تقدم المعارف بشكل منفصل ومتباعد، وانفصال المعارف المدرسية عن تجربة الناس وعن واقع الثقافة المجتمعية، فلم تسهم الثقافة المدرسية في بناء الإنسان أو المواطن ذي الشخصية الفاعلة، المنسجمة وعياً وسلوكاً وتصوراً مع مهمته لمواجهة الواقع والمستقبل. (محسن، 1999: 28)
4-    عدم إسهام الفعل المدرسي ومخرجاته في تحديث قطاعات العمل والتنمية ولا في تغذية وتنمية الطاقات الإنتاجية والاقتصادية و الثقافية، وانفصال مخرجات النظام التعليمي العربي عن واقع احتياجات المجتمع، مما أدى إلى الإبقاء حالة التخلف الاقتصادي والثقافي والفني من جهة، وتكديس حملة الشهادات بلا عمل، وهجرة معظم الكفاءات إلى خارج المجتمعات العربية.

أسباب الأزمة الراهنة: 
إن أحد أبرز العوامل التي أثرت على الخطاب والعمل التربوي هو غياب المشروع المجتمعي الواضح، فهناك ضبابية في الرؤى والغايات، مما أبقى العمل التربوي رهين الجدل والعشرات من الرؤى المختلفة التي تشير إلى خلل فكرى في قضايا مثل: مانوع التنمية المطلوبة؟ ما هي طبيعتها وحدودها أهي نخبوية أم شعبية أم هي بشرية أم مستدامة، وهناك إشكاليات أخرى مثل إشكالية الديمقراطية، والتي تدلل على الاختلاف المنهجي والاختلاف في المرجعيات، والأسس الكبرى.

أبعاد الأزمة الراهنة : 
إن أزمة الخطاب التربوي العربي هي أزمة سياسية اجتماعية تمثل أزمة النظم السياسية العربية القائمة،  وهناك عدة آليات ساعدت على تكوين الأزمة الراهنة:
 
1-    المعرفة المدرسية والخطاب التربوي: 
إن النظرة الفاحصة للفعل المدرسي العربي تكشف الأهمية المحورية للكتاب المدرسي كمقرر ولعمليات التلخيص والتلقين، وتحويل المعرفة إلى معلومة تلقن وتخزن، عبر الخطابات الصفية المستهلكة وغير الفاعلة والتي تكرست لأسباب أيديولوجية تسعى لتكريس القائمة، وأسباب سياسية تعنى بالحقيقة الواحدة، وثقافية تستند إلى المطلق والجاهز ولا تؤمن بالحوار والبحث والسعي وراء المعرفة.

2-    المعلم والخطاب التربوي العربي: 
إن الغاية من الصورة التي يتم تكريسها للمعلم في الذهن العام وما فيها من حط من مكانته والحط من رسالته التنويرية والتغييرية، وهى صورة تؤثر سلباً على وعى المعلم، في ظل هشاشة الخطاب التربوي، وتدنى إمكانيات المدرسة، وفي ظل غياب العوامل المادية والمعنوية لتفعيل دور المعلم والحفاظ على رسالته، والذى يتم تصويره كأنه سبب الأزمة الراهنة وجوهرها مع أنه أحد مظاهرها وتجلياتها. (الجلال، 2001: 27)
واغتراب المعلم عن مهنته ليس بسبب تدنى راتبه أو قلة الموارد المادية التعليمية، ولا بسبب حرمانه من حقوقه النقابية والوظيفية- على أهميتها فحسب- بل بسبب ما يعانيه من إهمال من قبل الخطاب السائد والمسيطر، فلا يشارك المعلم في اتخاذ القرار في المدرسة، بل يخضع لتعليمات محددة، وتقييم من قبل جهات متنوعة دون إعطائه أهمية في الاختيارات التربوية والتضييق المستمر لهامش الحرية المسموح وهو لذلك "يفقد شخصيته وثقته بنفسه" . (الجلال، 2001: 87)

3-    الطالب والخطاب التربوي: 
إن اهتمام الخطاب التربوي العربي بالمعارف واعتماده على النقل والتلقين وسيلة، جعل هذا الخطاب ينعزل عن الطالب، ومنع الطالب أن يكون محوراً للعملية التعليمية، وبالتالي منع تحقيق التعليم كحوار وكممارسة بحثية استقصائية وتأملية.

حلول الأزمة الراهنة: 
    من أبرز مؤشرات عمق أزمة الخطاب التربوي العربي هو التصاعد المستمر في الحديث عن تلك الأزمة وعن خطابات الإصلاح، ومن أهم مظاهر تلك الأزمة والدلائل على عمقها واستفحالها هو موقف خطاب الإصلاح منها، حيث يتعامل معها على أنها أزمة طارئة وذات طبيعة تقنية وشكلية، وهذا الخطاب الإصلاحي هو نفسه جزء من الأزمة لأنه يسطح الأزمة ويخفي حقيقتها بما أنها أزمة بنيوية تمتد جذورها في كل البنيات التربوية، وأنماط القول والخطاب التي تحكمها وتسيرها والأطر السوسيوثقافية المحددة لها.
والسؤال الذى يطرح نفسه : هل الأزمة الراهنة هى مجرد خلل وظيفي طارئ يمكن تجاوزه وإصلاحه من خلال بعض التغييرات والإصلاحات، أم أنها مجموعة من العوائق والعراقيل والمشكلات البنيوية التي تأصلت في بنية النظام التربوي نفسه مما يتطلب إجراء تغيرات عميقة وبنيوية أم أنها أعمق وأبعد من ذلك لأنها أزمة شمولية متعددة العوامل تتسم بالتشابك العلاقاتي المركب؟؟ 
يرى الكثيرون إن الإصلاح التربوي الفعال القادر على تجاوز ما يسمى أزمة التعليم في المجتمعات العربية هو ذلك الإصلاح الراديكالي الذي يقوم على تظافر كل الجهود الوطنية في استغلال كل المصادر التربوية المتاحة في المجتمع وكل الأنماط والوسائل التعليمية الممكن استغلالها استغلالاً فعالاً لتحقيق التنمية القومية الشاملة، والإصلاح التربوي بهذا المعنى هو بالأحرى مسألة نضال سياسي واجتماعي تقوم به الجماهير الواعية في إطار حركة تغير شامل. ومن هذا المنطلق فإننا لا نحتاج إلى تطوير أو إصلاح أو ترقيع، بل نحتاج إلى تغيير جذري، إلى (تثوير) تربوي حقيقي، إلى هدم لأركان النظام التربوي القائم وإعادة بنائه على أسس حضارية إنسانية جديدة تتجاوب مع تطلعات المجتمع وطموحاته الكبرى في عالم لا يعرف غير التقدم والتطور والحداثة والثورة. إننا في عالم يطفح بالثورات ثورة الميديا والجينات وثورة المعرفة والثورة الرقمية والثورة في مختلف الميادين وهذه الثورات المعرفية تتطلب اليوم أكثر من أي وقت مضى ثورة في مجال التربية والمعرفة، ثورة إبيستمولوجية تحطم كل عوامل الجمود والانغلاق والعبثية والصراعات الأيديولوجية من أجل بناء مجتمع حضاري متقدم ينطلق على مسارات تربوية بعيدة المدى. 
المراجع: 
وطفة ، على أسعد (2016). الدور الحضاري للتربية في دول الخليج العربي: من أزمة الفكر إلى أزمة الإصلاح، مجلة آراء حول الخليج، مركز الخليج للأبحاث، المملكة العربية السعودية، إبريل، عدد 106.
الجلال، عبد العزيز عبد الله (2001). مكانة المعلم الخليجي وانتماؤه لمهنته، مجلة المعرفة، العدد (75)، سبتمبر، الرياض: وزارة المعارف السعودية.
روبول، اليفي(2002). لغة التربية. ترجمة: عمر أوكان، ط1، الدار البيضاء: أفريقيا الشرق للنشر.
الريماوى، مالك، أزمة الخطاب التربوى العربى. مجلة رؤي تربوية، العدد (16). 

د. خالد صلاح حنفي محمود
مدرس أصول التربية 
كلية التربية – جامعة الإسكندرية

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري