شارك هذا الموضوع

أستراليا: قنصل لبنان وحرمه المصون والعشاء "المشبوه"!

  • الكاتب MY Dream
  • تاريخ اﻹضافة 2016-10-18
  • مشاهدة 5

الصف الامامي الخامس من اليمين: السيدة بهية ابو حمد (حرم القنصل), قنصل لبنان العام الاستاذ جورج البيطار غانم والسيد محمد المهاجر

 الصف الخلفي الاول من اليسار: السيد سليم المهاجر

 

 

الصورة تتكلم, قنصل لبنان العام في  سيدني الاستاذ جورج البيطار غانم وحرمه المصون المحامية بهية ابو حمد في وكر الفساد.

المكان: منزل السيد محمد المهاجر والتاريخ هو يوم الأحد 22 أيار 2016 حسب ما وردنا.

صدم الكثيرون من ابناء الجالية اللبنانية في استراليا بالصور "الفضيحة" التي انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الاعلام العربية "المغمورة" والتي تظهر بكل وضوح حضور القنصل غانم وحرمه عشاء اقيم في منزل السيد محمد المهاجر السجين السابق بتهم الغش والاحتيال والفساد كما جاء باوراق الحكم الصادر ضده حينها.

 

هل بلغت "السذاجة" وعدم الادراك بالقنصل اللبناني العام حدّ تلبية دعوات "رجل أعمال" مدان بالفساد، لا بل ما زال الاعلام الاسترالي يضج بافعال الفساد الاخرى، للسيد سليم المهاجر ابن رجل الاعمال  صاحب الدعوة، التي بلغت لحد الان عشرات التهم التي قد تودي به في نهاية المطاف الى السجن.

الانكى من هذا كله, ان حرم القنصل هي محامية والمفروض ان تكون ملمة الماماً وافياً بجدية وضع آل المهاجر الاجرامي الا اذا كانت المحامية ابو حمد، التي توصف "بالمحامية المغمورة"، حيث لا قضايا لها تذكر في المحاكم الاسترالية, تعيش في عالم اخر او ربما لا تقرأ ولا ترى ولا تسمع ما يدور بشكل شبه يومي بالاعلام الاسترالي عن آل المهاجر.

هل هذه التصرفات، يا سعادة القنصل المحترم، تنمّ عن "سذاجة" و "وقاحة" ام ان هناك امورا اخرى لا سمح الله تجمعك وحرمك بآل المهاجر؟

 

القنصل العام بيطار اساء بوجوده في هذا المكان الى نفسه والى لبنان ووزارة الخارجية التي ننتظر منها مساءلة معينة حول هذا التصرف الغير لائق بحق لبنان الرسمي والجالية اللبنانية في استراليا
هل بلغ بك الضجر والملل، وانت عريس حديث العهد، حدّ تلبية اي دعوة حتى ولو كانت من خريجي السجون؟

كنا قد كتبنا عن القنصل سابقا وأشدنا بحسن آدائه العملي والاداري وايضا تعامل الموظفين في القنصلية بحرفية مع ابناء الجالية فماذا اصابه الان؟

اي لعنة هذه التي همشت سلوك القنصل الشخصي الذي يحاسب عليه بصفته موظفا رسميا في الدولة اللبنانية وليس فردا عاديا؟

جلسة جمعتنا بالقنصل منذ ما يقارب السنتين ونيف في حديقة احد الاصدقاء خلال عشاء اقيم على شرفه حيث دار حديث قصير بيننا نصحناه خلاله، القنصل يومها بتوخي الحذر وعدم الوقوع في وحول وزواريب الجالية الوسخة حيث ابدى يومها كل تفهم.

لم يكتف القنصل العام بيطار بعشاءه المشؤوم بوكر الفساد لا بل استقبل السيد محمد المهاجر بمبنى القنصلية العامة

 

بهية ابو حمد

عندما تسلم القنصل غانم عمله في سيدني, بدأت بعض الالسن في الجالية تتناول، من باب "الغمز واللمز" ان هناك علاقة بين سعادته والمحامية ابو حمد.

يومها لم يصدق ذلك كثيرون من ايناء ابناء الجالية ووضعوه في خانة الثرثرة و "طول اللسان" لا اكثر ولا اقل، ربما حرصا منهم على مركز القنصل ومن وما يمثل.

البعض وصع هذه العلاقة في اطار الصداقة وحسب والبعض الاخر رأى فيها اكثر من مجرد صداقة خصوصا وان ابو حمد اصبحت كظل القنصل في معظم المناسبات رسمية واجتماعية.

 

تعمل المحامية ابو حمد كوكيلة هجرة حيث يكاد سجل عملها يخلو من اي قضايا قانونية خارج هذا النطاق.

 

نكتفي بهذا القدر القليل عن بهية ابو حمد خصوصا ان عشقها للوجاهة وحب الظهور اصبح كالداء الذي ليس له علاج.

 

 الثاني من اليمين: السيد محمد المهاجر, السيدة بهية ابو حمد (حرم القنصل), قنصل لبنان العام الاستاذ جورج البيطار غانم

 

زواج مدني بدار القنصلية

كما هو معروف, جميع الزيجات المدنية لمواطنين لبنانيين كانت قد تمت في جزيرة قبرص او دول اخرى مجاورة تعترف قوانينها بالزواج المدني.

وبما ان القنصلية اللبنانية في سيدني تعتبر،  كما تنص القوانين الديبلوماسية بين الدول, هي ارض لبنانية في المهجر لذلك فالزواج المدني غير مسموح به فيها تماشيا مع قوانيننا في الوطن الام.

القنصل غانم, وبسحر ساحر استثنى نفسه من قوانين بلاده وعقد زواجا مدنيا داخل دار القنصلية متحديا كل الاعراف والقوانين.

القنصل غانم يوقع على عقد زواجه المدني في دار القنصلية اللبنانية العامة في سيدني

حرارة الحب تجمع القلبين الملتهبين.. الصورة معبرة اليس كذلك؟

 

إصلاح دار القنصلية

عام 2012, خرجت علينا قنصلية لبنان العامة في سيدني بحملة تبرعات ترمي إلى إعادة ترميم وتأثيث وصيانة دار سكن البعثة.

لبى ابناء الجالية في حينها نداء القنصل غانم  وكانت حصيلة ما جمع كما علمنا حوالي الثمانين الف دولار استرالي.

منذ ذلك التاريخ حتى الان لم يصدر القنصل العام أي بيان يفند فيه كيف صرفت الاموال وما الذي جرى اصلاحه بالقنصلية.

اليس من الواجب يا سعادة القنصل اصدار بيان تفند فيه حصيلة ما جمعت من تبرعات وكيف صرفت وماذا جرى اصلاحه بالقنصلية؟

اليس من حق  الجالية، التي تبرعت بالمال، الاطلاع على مجالات وطرق الانفاق ام انه شأن خاص بك وبمن يدور في فلكك فقط؟

 

زيارة امين عام تيار المستقبل أحمد الحريري الى استراليا عام 2015

لا نريد الخوض كثيرا بالزيارة التي قام بها امين عام تيار المستقبل أحمد الحريري لاستراليا عام 2015 لانها خارج نطاق ما نحن بصدده لكن علينا التوقف قليلا عند "الخفة" التي بدت عند سعادة القنصل العام وقتها.

تساءل البعض حينها ان كان القنصل العام موظفا عند آل الحريري او موظفا بوزارة الخارجية اللبنانية.

احمد الحريري ليس نائبا حاليا او سابقا, ليس وزيرا حاليا او سابقا وعمليا لا يمثل اي منصب رسمي يستدعي "هرولة"القنصل العام غانم  خلفه وكأنه موظف عند آل الحريري.

الصور ادناه تتكلم:

 

 

ايضا, الدكتور جمال الريفي شارك بما يسمى " سيرك آل المهاجر Mehajer Circus " حين منح المهاجر الابن (سليم) شهادة حسن سلوك وجعل منه قدوة يحتذى بها.

Salim Mehajer is a role model says supporter Dr Jamal Rifi

أستراليا.. جمال ريفي: سليم مهاجر "قدوة"

 

 

ملخص عن الحكم الصادر بحق السيد محمد المهاجر

Mohamad Mehajer, He is the father of Salim, a former property developer who was charged with conspiracy to cheat and defraud and to corruptly give a benefit for using fake financial details to get $3.9m from NAB.

He was sentenced to a non-parole period of two years, a period of eligibility for parole of one and a half years, and a head sentence of three and a half years. He was released on 17 December 2015.


 الحكم الصادر بحق السيد المهاجر كاملا

This is the link to the case of R v Mehajer [2013] NSWDC 266 (PDF)

 

 

 الخبر على صفحات الفيسبوك بقلم حسين علوش المشهور بتلفيق ونشر الاخبار المركبة على مقاسه والتبخير لهذا وذاك على الصفحات الفيسبوكية



كنا نتمنى على المدعو حسين علوش مراجعة ما كتبه خصوصا ما يتعلق بـ (عائلة المهاجر حيث العلم والثقافة).
بالتأكيد, العلم والثقافة واضحة وضوح الشمس بحكم المحكمة على السيد المهاجر وولده سليم الذي طفحت بأخباره الصحف الاسترالية وفساده في بلدية اوبرن والقضايا التي تعد بالعشرات والتي تنتظره امام المحاكم الاسترالية.

 

 

سليم المهاجر ومجموعة من الاجرام المنظم في سيدني


آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري