شارك هذا الموضوع

أطفال مصر بتموت... فين البيورنثول؟

Image title


أطفال مصر بتموت... فين البيورنثول؟

 

 

بعد تعويم الجنيه المصري وارتفاع سعر الدولار، سادت مصر حالة من الغضب والاستياء إثر نقص معروض الأدوية من الإنسولين وأدوية القلب والمحاليل الطبية وغيرها.

وانتقلت حالة الاستياء الشعبي إلى منصات التواصل الاجتماعي، حيث دشن رواد الشبكات الاجتماعية، أمس الأحد، وسم #فين_البيورنثول... أطفال السرطان بتموت، ليحتل قائمة الوسوم الأكثر تداولا على "تويتر"و"فيسبوك".

والبيورنثول هو دواء يتناوله الأطفال مرضى السرطان مع العلاج الكيماوي،ويؤدي النقص فيه إلى وفاة الأطفال المرضى، مثلما حدث بالفعل خلال الفترة الماضية بسبب نقص الدواء وغلاء الأسعار.

وناشدت عائلات المرضى والمتضامنون على شبكات التواصل الدولة والعالم بتوفير العلاج في أقصى سرعة لإنقاذ حياة الأطفال، موضحين: "لا نطالب بتوفير فلوس أو مشاوير، مجرد كلمة هتتكتب على صفحتك حتى توصل للمسئولين ويتم توفير الدواء بأقصى سرعة."

ووصفت صفحة "مصر دولة مدنية" حال المرضى في مصر بعد نقص الأدوية: "اﻷطفال بتموت واللي مش مصدق يروح مستشفى أبو الريش ومستشفى الميري في إسكندرية ويسأل. مالتي فارما بتستورد اندوكسان للبيع بسعر 75 جنيها، بس بيروح للسوق السودة بسعر 500 جنيه؟ جلاكسوا بتستورد البيورنثول بـ 47 جنيها بس بيروح السوق السودة بسعر 250 جنيها".

ودشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وسم #صيدلية_تويتر، لعرض الأدوية المتوفرة عند مستخدمي "تويتر" في مصر لمن يحتاجها دون مقابل مادي، لمساعدة المرضى. وأسهم بعضهم في عرض أدوية هامة غير متاحة في الوقت الحالي في الأسواق بشكل كافٍ، وأرجع كثيرون أسباب نقص الدواء إلى ارتفاع أسعار الدولار.

اقرأ/ي أيضًا| وزير الخارجية المصري عاقب جنبلاط للقائه باسم يوسف!

يذكر أن مصر تحتل المركز التاسع على مستوى العالم بنحو 12 مليون مريض مصاب بالسكري، منهم 16 في المائة فوق سن العشرين، إلى جانب 8 في المائة في مرحلة ما قبل الإصابة بالمرض، وفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، التي تبدأ فعاليات إحياء اليوم العالمي لمرضى السكري، اليوم الإثنين، تحت شعار "أعيننا مفتوحة على داء السكري".

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري