شارك هذا الموضوع

أول حادث سير بالتاريخ.. ضحيته عالمة!

لكلِّ شيءٍ تاريخ. فكما لتجربة وإطلاق الإختراعات تاريخٌ محدد، وللمناسبات تاريخ معيَّن، كذلك لحوادث السير تاريخٌ أيضاً. أول حادث سيرٍ في التاريخ وقع يوم 31 آب 1896 في أيرلندا، وكانت ضحيته العالمة الإيرلندية ماري وورد.

كيف حصل الحادث:

كان إبن وورد يعمل على بناء سيارة تعمل على الطاقة البخارية، وكان يعتقد في ذلك الوقت، أن النقل على البخار سيتطور إلى حدٍّ كبيرٍ في المستقبل (كان هذا حقيقياً للقطارات، ولكن لم يكن للسيارات خاصةً بعد تطوير محركات الإحتراق الداخلي). فالسيارات البخارية كانت ثقيلة جداً، وأحدثت أضراراً للطرقات غير المستوية بالفعل. وفي 31 آب عام 1896، كانت وورد تسافرُ مع زوجها هنري، وابنه بارسونز بالسيارة، ومعهم تشارلز بارسونز ألغرنون، رائد التوربينات البخارية، وأستاذٌ يدعى ريتشارد بيغز. وخلال دوران السيارة بشكلٍ سريعٍ على منعطف طريق Parsostown (مقاطعة أوفالي حالياً)، سقطت وورد تحت العجلات، وماتت على الفور. وبعدَ وقوعِ الحادث، وجدَ طبيبٌ يسكن في مكانٍ قريب، وورد ملقاةً على جانب الطريق ومصابةً بكدمات ونزيف في الأذنين. إلاَّ أن الإصابة القاتلة تمثلت بكسرٍ بالرقبة

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري