شارك هذا الموضوع

ادوارد سعيد

  • الكاتب nasa27 3ama
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-05
  • مشاهدة 101

ادوارد سعيد

             

 قبل عام غيب الموت المبدع العالمي والرمز الثقافي الفلسطيني - الأمريكي البروفسور ادوارد سعيد .. كان الرجل يعرف انه مقبل على الموت بسبب مرض العضال، فأنتظر موته بصبر ، لكنه قبل ان يسافر الى العالم الآخر ترك آخر أعماله على شكل مذكرات، فأغنى الحياة الثقافية والمكتبة العالمية بمؤلف جديد وفريد.

رحل ادوارد سعيد لكن أعماله الكبيرة بقيت معروضة لمن يبحث عن المعرفة وللذين بمقدورهم الغوص فيها للبحث والدراسات والتنقيب عما هو جديد.

الكتابة عن هذا الصرح الحضاري والثقافي العالمي ليست بالسهلة، لأن الذي يريد الدخول في عالمه عليه الكتابة عن الرجل كشخص وعنه كقضية وطنية وثقافية ونسخة عن شعب موزع ومشتت في الأرض قاطبة،وبعيدا عن وطن سلب ، سرق، أغتصب واستعمر على مرأى من عالم ساهم في الزيّف والخداع وتكريم ضحيته بنحر ضحية أخرى قربانا لها. ذاك المنطق أكد سابقا ويؤكد الآن على عدم وجود فارق كبير بين الذين يقطعون رؤوس الضحايا الأجانب المختطفين في العراق وبين الذين قطعوا رؤوس الفلسطينيين في النكبة والنكسة والانتفاضة وما بينهم من أزمنة.

ليس الصراع بين الشرق والغرب سوى تسمية خاطئة لبرامج حرب خاطئة،إذ لا يوجد حوار حقيقي أو حوار بمعناه العلمي بين الشرق والغرب. وعدم وجوده لا يعتبر دليلا على انعدامه، بل تكريس طبيعي لحالة الفوضى التي تسود العالم منذ عاصفة الطائرات الأيلولية في نيويورك وواشنطن. ثم أن الصراع الحق والطبيعي والحقيقي يجب أن يكون لا بين الشرق والغرب أو بين الديانات بل بين الحق والباطل. فسيطرة وهيمنة القوي على الضعيف هي من أهم أسباب بروز معوقات الحوار بين الشعوب والأمم والحضارات والثقافات. الصراع هذه الأيام يدور بين رؤوس تفكر وأخرى تعادي الفكر،

وبين أموال وشركات ضخمة مستعمرة تمتص دماء الفقراء لصالح الأغنياء، هو صراع بين رؤوس تقطع لأجل هذا وذاك هنا وهنالك وهناك، وبين قطاعين للطرق وللرؤوس وللأرزاق ينتشرون في عالم اليوم.

كان المرحوم ادوارد سعيد من المثقفين الموسوعيين الذين اهتموا بأصناف كثيرة من العلوم والاختصاصات،حيث لم يكن مفكرا، مستشرقا وناقدا أدبيا فقط لا غير، بل كان أيضاً من المهتمين بأمور أخرى كثيرة مثل السياسة والرياضة و الموسيقى والرقص الشعبي ( كان ادوارد سعيد عازف بيانو ممتاز،

وكان له عامود نقدي ثابت عن الموسيقى في مجلة اليسار الأمريكي " ذا نيشن "التي هي مجلة المثقفين الأمريكان اليساريين) وقد كتب ادوارد سعيد دراسات هامة في الموسيقى أهمها "من الصوت إلى الصمت وعود على بدء". وقد وظف سعيد علاقاته القوية والمتينة مع عظماء الموسيقى في العالم مثل عازف الكمان اليهودي الراحل مينوهين. كذلك مع الشهير الارجنتيني اليهودي دانيال بارينباوم قائد الأوركسترا المعروف. وقد أثمرت تلك الصداقة مع الموسيقيين اليهود فأنتجت مدارس موسيقية استقطبت واستقبلت طلبة من فلسطين، وكذلك نتج عنها مواقف تدين إرهاب إسرائيل الممارس ضد الشعب الفلسطيني، وهي مواقف هامة لأنها تصدر عن يهود مشهورين ومعروفين، ومواقفهم هذه ستساعد الآخرين على اتخاذ مواقف من الصهيونية وأعمالها الإجرامية في فلسطين المحتلة.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري