شارك هذا الموضوع

استراليا تتعرض لهجمات ارهابية

  • الكاتب MY Dream
  • تاريخ اﻹضافة 2016-10-20
  • مشاهدة 6

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) - - كشف استطلاع رأي أجرته مؤسسة ANU poll أن أكثر من نصف البالغين في أستراليا يعتريهم القلق من أن دولتهم هدف للإرهاب الداخلي، ويؤمنون بقوة بضرورة تقديم الحكومة إجراءات وقائية أكبر نطاقا لمكافحته.

 

ورغم ذلك الاستطلاع، إلا أن الحقيقة تعكس غير ذلك.

 

وتكشف الإحصائيات أن عدد الأستراليين الذين قتلوا على يد الشرطة( بشكل قانوني أو خارج إطار القانون)، في السنوات العشرة بين 2006-2015 يتجاوز قتلى الهجمات الإرهابية داخل أستراليا في العشرين عاما الأخيرة.

 

كما أن قتلى العنف المنزلي خلال عامين فقط 2014 و2015 يتجاوز ضحايا الهجمات الإرهابية داخل أستراليا على مدى 20 عاما.

 

كما تشير الإحصائيات إلى أن احتمالات مقتل أو إصابة أي مواطن أسترالي بسبب هجمات إرهابية منخفضة للغاية.

 

الحقيقة أن الهجمات الإرهابية في أستراليا لم تحصد إلا حياة ثلاثة أشخاص فحسب خلال آخر 20 عاما.

 

المخاوف الأسترالية ترتبط بذكريات تفجيرات جزيرة بالي الإندونيسية عام 2002، والتي أودت بحياة 202 شخصا بينهم العديد من الأستراليين.

 

ومنذ تفجيرات بالي، قتلت الهجمات الإرهابية الخارجية أكثر من 110 أستراليا.

 

وذكرت الشرطة أنها استطاعت إجهاض 11 مخطط إرهابي، و4 هجمات إرهابية داخل أستراليا خلال العامين الماضيين.

 

ووفقا لمراجعة حكومية عام 2015، فإن عدد الأشخاص الذين ارتبطوا بالإعداد لممارسات إرهابية يظل منخفضا.

 

استطلاعات الرأي الأسترالية تبالغ في تقدير حجم الإرهاب داخل البلاد.

 

وفي عام 2006، وضع باحثان أستراليان تفسيرا لتلك الظاهرة تحت مسمى "نظرية العدوى الفكرية"، والتي تشير إلى أن الأفكار المضللة تصبح شائعة عندما يتم تناقلها بين العديد من الأناس.

 

مشاعر القلق يغذيها السياسيون والإعلاميون بدون داع.

 

أحد الأمثلة على ذلك كان التحذير الذي أطلقه جريج شيريدان في نوفمبر 2015 بأن هجمات باريس بداية سلسلة من التهديدات ستؤدي إلى نهاية الحضارة الغربية.

 

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري