شارك هذا الموضوع

اشتباك بين مشارى راشد والإخوان حول تعامل الجماعة مع أموال التبرعات

اشتباك بين مشارى راشد والإخوان حول تعامل الجماعة مع أموال التبرعات "

نشب اشتباك لفظى بين الشيخ مشارى راشد العفاسى، المنشد الدينى الكويتى، وجماعة الإخوان، حول طرق ذهاب أموال التبرعات التى تتلقاها الجماعة، وما إذا كانت تذهب لخدمة الدين أم لدعم الحملات الانتخابية للتنظيم خلال مشاركته فى أى انتخابات نيابية.

البداية عندما كتب "العفاسى" تدوينة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": "هل من الممكن أن تذهب تبرعات المحسنين للحملات الإنتخابية؟ إقرأ ما قاله محمود عبدالحليم عضو الهيئة التأسيسية لجماعة الإخوان فى كتابه".

واستشهد العفاسى بمقولة محمود عبد الحليم أحد مؤسسى جماعة الإخوان من كتاب "أحداث صنعت التاريخ، التى قال فيها: "الإخوان اخذوا على عاتقهم النهوض بمهمة محدودة هى أن يقوموا بجمع التبرعات لمجاهدى فلسطين، فكان المرشد حسن البنا فى كل يوم جمعة يوزعنا على عدة مساجد فى القاهرة ويرسل إلى كل مسجد اثنين على الأقل ثم لم يكن جمع الأموال لإعانة المجاهدين الفلسطينيين بل لربط قلوب الناس بهم واختبارهم لمدى تجاوبهم لها".Image titleImage title

واستشهد فى وقت سابق العفاسى بمقولى الشيخ الألبانى التى قال فيها: "الإخوان أخطر من اليهود والنصارى، لكن لا نكفرهم"، كما استشهد بمقولة ابن الباز التى قال فيها: "كن سلفياً ولا تنضم للإخوان ولا للتبليغ".Image title

فى المقابل رد عصام تليمة، مدير مكتب يوسف القرضاوى السابق، على العفاسى قائلا: "نصيحتى للقارئ مشارى العفاسى لا تستمع لمن يمدونك بمعلومات مغلوطة عن الإخوان فتتورط فى النقل عنهم بما يوحى بجهلك وسطحيتك"

كما استشهد بكلمات نقد لجماعة الإخوان للشيخ مصطفى السباعى، ويوسف القرضاوى.

وتابع تليمة فى بيان له نشره عبر صفحته على "فيس بوك": "نقلك عن الشيخ مصطفى السباعى كذب، وأتحداك أن تأتى بمصدر علمى محترم تنقل عنه".Image title

"أما كلامك المنقول عن الشيخ القرضاوى عن الإخوان فهو من باب كفى بالمرء نبلًا أن تعد معايبه، وهى تؤكد الأصل القائل بأن الإخوان بشر يصيبون ويخطئون، لو كنت من أهل العلم لوضعت كلام القرضاوى فى سياقه، ولجأت بعشرات الصفحات التى كتبها فى جماعة الإخوان، ولعلمت أن الكتاب الذى نقلوا لك منه من أرادوا توريطك يدرس فى الإخوان دلالة على اتساع صدرهم للنقد".

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري