شارك هذا الموضوع

اصلاح اقتصادى وعدالة اجتماعية منشودة

  • الكاتب Mohamed Tawfek
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-22
  • مشاهدة 4

لعودة الى اقتصاد الحرب

بقدر معاناة البعض من ارتفاع الاسعار وتعويم الجنيه ومعدلات تضخم مرتفعة وزيادة الفوائد على القروض والودائع ، تمثل هذ السياسات بشرى لآخرين وخاصة من يسددون الاقساط للدولة عن عقارات او قروض استثمارية او سيارات .... لان هذا يعنى انخفاض قيمة دينهم بقدر ما تم تخفيضه من قيمة الجنيه . وهؤلاء هم اول المستفيدين من اقتصاد الحرب الذى عادة ما يتسم بموجه تضخمية ،

ولكن الجانب الايجابى الذى يجب ان نهتم به هو العودة الى الاعتماد على المنتج المحلى وهو ما يمثل ميزه اخرى لرجال الاعمال بعد انخفاض قيمة ديونهم الاستثمارية ، وما عليهم الان هو الارتقاء بمنتجاتهم من حيث التكلفة والجودة والاعتماد على التكنولوجيا الحديثة فى الانتاج وتبنى نظم ادارية محفزة للعمال وتدريبهم ورفع كفائتهم .

اذا ما نجح المستثمرين فى ذلك فسوف يكتسبون ميزة تنافسية تمكنهم من الاستمرار بعد العودة الى نظم الاقتصاد الحر .

وبينما استفاد العاملين فى الاجهزة الحكومية والقطاع العام من زيادة الاجور نتيجة الاضرابات والمطالب الفئوية بعد ثورة يناير ، فسوف يأتى الدور على عمال القطاع الخاص فى زيادة اجورهم بعد ارتفاع اسعار السلع والمنتجات الخاصة بمصانعهم والطفره التشغيلية التى تطرأ على شركاتهم بعد وقف استيراد كثير من المنتجات التى لها بديل محلى .

علينا ان نستفيد من التحول الاقتصادى قدر استطاعتنا ، وننظر الى الجانب المضئ حتى نحدد توجهاتنا

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري