شارك هذا الموضوع

#التيار_الشعبي

  • الكاتب على كمال
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-04
  • مشاهدة 5

فى: الحياة السياسية03 نوفمبر 2016قال الدكتور رائد سلامة القيادي بـ #التيار_الشعبي والخبير الاقتصادي، إن عملية تحرير سعر العملة الأجنبية وتعويم الجنيه كارثية، ﻷنه لا توجد موارد ثابتة للدولار حاليا.وعبر سلامة في تصريحات لـ "مصر العربية"، عن رؤيته للقرار، قائلا: "إحنا ضعنا خلاص"، مشيرا إلى أن الخطوة التي أقدم عليها طارق عامر محافظ البنك المركزي هى تكرار لما فعله فاروق العقدة في عام 2006/2007.وأشار إلى أن الظروف تغيرت تماما فوقتها كانت توجد سياحة واستثمارات أجنبية مباشرة، أما الآن فلا توجد أي موارد دولارية.وتابع أن البنك المركزي يراهن حاليا على القروض التي ستحصل عليها الحكومة المصرية، لكن خلال شهور ستنكشف الحالة المالية مع مواعيد سداد هذه القروض خصوصا القروض التي ستسددها الحكومة بالدولار.ووصف سلامة قرار الحكومة بأنه استنساخ مؤسف ﻷن الدولة حاليا تعتمد بشكل كبير على الواردات وعمليات التصدير المصرية ضعيفة جدا مقارنة بحجم المستورد.ولفت إلى أن القرار يعني عدم تدخل البنك المركزي في تحديد سعر الدولار الأمريكي وسيتركه لمنحنيات العرض والطلب، منوها لوجود فجوة كبيرة بين الواردات والصدارات كما أن الجنيه المصري فقد قرابة 45% من قيمته تقريبا، وهو ما يعني أن الشهور المقبلة ستشهد زيادة على الطلب الدولاري وبالتالي سترتفع أسعاره.وأوضح أن الحل يكمن في الاهتمام بالصناعة المصرية والاهتمام بالزارعة لضمان توفير العملات المستخدمة في استيراد المواد الغذائية.وأضاف القيادي بالتيار الشعبي، أن القرار الأسوأ حاليا هو زيادة أسعار الفائدة، وهو ما يعني زيادة العجز في الموازنة العامة للدولة، كما أن فوائد الديون الدولارية سترتفع فوقت اقتراض مصر لآخر قرض كان سعر الصرف 9 جنيه مقابل الدولار، أما الآن 13جنيها وبالتالي كمية الدولارت المطلوبة كفوائد للديون سترتفع.ولفت إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تضخم تراكمي كبير، حيث توافر السلع بالأسواق بشكل كبير لكن لا أحد يملك شرائها رغم امتلاكه للأموال ﻷن أسعارها ستصبح جنونية، مشيرا إلى أن الجنيه سيتحول لمجرد ورق ملون.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري