شارك هذا الموضوع

الدكتوره اية عبد الهادي تكتب بالتفصيل عن اسباب الصداع واعراضه وعلاجه.

بسم الله الرحمن الرحيم



هناك أنواع متعددة من الصداع، فالصداع يصيب 80-90% من الناس، ومن أكثر أنواع الصداع هو الصداع التوتري Tension headacheويظهر في جانبي الرأس، وعادة يبدأ من خلفها وينتشر للأمام، وقد يبدو وكأن الرأس مربوط بإحكام، ويمكن أن يشعر الشخص بتصلب الكتف أو الرقبة أو الفك.


وهناك صداع شديد يسمى صداع العنقود Cluster headache وهو حاد ومؤلم جداً، ويحدث عدة مرات في اليوم، ولمدة شهور، وينصرف لمدة مشابهة، وهذا النوع ليس شائعاً، وهو يترافق مع تدمع العين واحتقان الأنف، 


وصداع التهاب الجيوب الأنفية Sinus headache وسببه الالتهابات في الجيوب الأنفية، فيسبب ألماً في مقدمة الرأس والوجه، ويسبب التهابات في ممرات الجيوب الأنفية التي تقع خلف الخدين والأنف والعينين، فنشعر بألم أشد عندما ننحني للأمام، أو عندما نستيقظ من النوم صباحاً، أو في حالة الرشح الأنفي أو التهاب الحلق، وهذا الصداع يظهر على شكل الإحساس بثقل أو ألم يزداد أثناء ساعات النهار، 


وصداع مصدره العين، فقد يكون من أسباب الصداع إجهاد العين، وهو من الأسباب الشائعة، وهو عادة من النوع غير الحاد، ويأتي بعد القراءة أو بعد الخياطة، لا سيما والنور ضعيف، وموضعه مقدمة الرأس عادة.


وصداع الإعياء، وقد يكون أثناء التعب الشديد، وصفته تكون كصفة الصداع الذي ينشأ من إجهاد العين، وهو يبدأ عادة في ضحى النهار ثم يزداد.


والمجهود العقلي إذا اتصل يأتي بوجع قد يشكوه صاحبه أن الرأس ثقيل، أو هو كالنطاق دائر حولَ رأسه، يشدّ على جبهته، وهو يشبه صداع التوتر. 


وصداع مصدره الإمساك وصداع الجوع.


والصداع النصفي -الشقيقة- وتختلف آلام الصداع النصفي عن كل آلام الأنواع الأخرى من الصداع، ويصيب هذا النوع من الصداع جزءاً واحداً من الرأس، أي بشكل نصفي، والمرأة أكثر عرضة لنوباته وأسبابه غير معروفة، الصداع النصفي نوعان:- صداع نصفي عادي: لا يشعر فيه المريض بدنو النوبة، وتستمر نوبته من 4-72 ساعة، حيث يشعر بألم في جانب الرأس، أو الجانبين وقد يكون نابضاً أو متوسطاً أو شديداً مع القيء، وشعور بالغثيان وحساسية للأصوات. - صداع نصفي تقليدي: وفيه يشعر المريض بدنو النوبة مرتين على الأقل سنوياً، وقد تستمر النوبة 20 يوماً ويسبقها توتر عصبي وتشوش الرؤية، فيرى الشخص في أثنائها الخطوط متعرجة وأضواء مبهرة (كفلاش)أو يفقد النظر مؤقتا، مع صعوبة في الكلام والشعور بضعف الذراعين والساقين، وتنميل بالوجه واليدين، وألم في الجبهة والفكين والأذنين وحول العين. 


وقد يظهر الصداع في جانب واحد من الدماغ خلف العينين، أو حولهما، وقد ينتقل للجانب الآخر أثناء النوبة، وحسب الوصف الذي تصفينه أنه صداع مفاجئ، ويبقى عدة ساعات، فقد يكون من صداع الشقيقة من النوع العادي الذي يمكن أن يحدث في طرف واحد او طرفين.


وهناك بعض العوامل التي قد تساعد على ظهوره، وهذه العوامل تختلف من شخص لآخر، ومن بينها الضغط العصبي، وعدم تناول وجبة أساسية أثناء اليوم، أو النوم في أوقات متأخرة ليلاً أو عدم النوم لفترة كافية، والإرهاق أو زيادة التمارين الرياضية. 


وكذلك تناول بعض أنواع الطعام والشراب، كالجبن والمواد المضافة إلي الطعام، مثل ملح النترات في اللحوم المحفوظة، وقلة تناول كمية الكافيين المعتاد عليها الشخص، والموجود في الشاي والقهوة والكولا والكاكاو، وفي فترة الدورة الشهرية. 


ويمكن تناول الأدوية المسكنة مثل بروفين 600 ملغ أو naproxen 500 وهناك بعض الأدوية التي تعطى أثناء نوبة الشقيقة، وهي mirgril، وهذه تؤخذ مباشرة عند حصول الأعراض، وهناك أدوية تمنع حدوث النوبات مثل: INderal 40 mg .وألم الرأس أو الصداع من الأمراض كثيرة الحدوث، فمن منا لم يصبه ذلك؟ فمعظم الناس يصابون بنوع من أنواع الصداع ولكنه قد يكون شديداً مؤلماً وخفياً، وقد يلازم مكاناً بعينه في الرأس كل مرة أو يكون متنقلاً، كما قد يكون مؤلماً لفترة قصيرة أو يدوم أياماً وأسابيع طويلة وقد يظهر في أوقات معينة من اليوم أو الشهر، ويخبو في أوقات، مما يثير التساؤل عن أسبابه وعلاجه، ومن أهم أسباب الصداع: 


1- آلام الرأس (صداع شد العضلات ) أو (صداع التوتر) Tension headache وألم هذا النوع ينشأ عن شد في أحد عضلات الأكتاف أو الرقبة أو فروة الرأس أو الفكين.


وتكون في هذا النوع من الصداع آلام الرأس كعصابة تحزم الرأس تلازم المريض أياماً وليالي، وتزداد شدة آخر اليوم، ولا تستجيب بسهولة للمسكنات، ومثل هذا النوع نراه في المشكلات النفسية، كالاكتئاب وحالات القلق والتوتر، وهذا النوع من الصداع هو أكثر الأنواع انتشاراً.


وغالباً ما يرتبط ظهور نوباته بحدوث إجهاد أو اكتئاب أو قلق؛ ولذا فإن احتمالات معاناة أحدنا من صداع التوتر ترتفع حال ضغط العمل علينا وقيامنا بمجهود نفسي أو ذهني أو بدني لتلبية متطلباته، أو حينما لا تنال أدمغتنا وأجسامنا القسط اللازم والكافي من النوم العميق المريح، أو حينما نحرم أنفسنا أو لا يحصل لنا فرصة لتناول أحد وجبات الطعام أو نتأخر عن تناولها، ولدى البعض قد يكون الأمر مرتبطاً بالإفراط في التدخين أو تناول الكحول أو عدم تناول أحدهم ما تعود عليه من المشروبات المحتوية على الكافيين كالشاي أو القهوة، أو غير ذلك.


2- ارتفاع ضغط الدم:

هناك نوع آخر من الصداع الحادّ الذي يكون مثل دقّ المطارق، ويصفه المريض عادة كأن رأسه سوف تنفجر من شدة الألم، وهو ما يصاحب نوبات ارتفاع ضغط الدم.


3- خلل في الإبصار: مثل ب "إستجماتيزم" يؤدي إلى ألم في مؤخرة الرأس، وكذلك حالات الجلوكوما الحادة، وهي ارتفاع الضغط داخل العين أو المياه الزرقاء تؤدي إلى صداع شديد، بالإضافة إلى احمرار العين والدموع وتدهور الإبصار.


4- التهاب الجيوب الأنفية:

التهاب الجيوب الأنفية (عبارة عن كهوف هوائية موجودة داخل عظام الرأس في مقدمة الجبهة وقاع الجمجمة وعظام الوجه) عبارة عن التهاب الغشاء المخاطي بها، مما يؤدي إلى تجمع صديدي بداخلها، واختلال ضغط الهواء بها، مما يؤدي إلى آلام شديدة مستمرة بالدماغ بأكملها، وقد لا يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة إذا كانت من النوع المزمن، ويلزم لتشخيصها إجراء الإشاعات والفحوص المناسبة لكل جيب مشتبه فيه.


5- التهاب الفك السفلي:

التهاب الفك السفلي على جانب الرأس أمام الأذن مباشرة قد يسبب ألماً عند التهابه بأي نوع من الالتهابات التي لا تؤدّي فقط إلى ألم عند المضغ، بل إلى صداع شديد على جانبي الرأس.


6- التهاب شرياني الصدغين:

على جانبي الرأس يوجد شريانان قد يصيبهما التهاب، وخصوصاً عند كبار السن، ويظهران وينفران مع ظهور نبضات شديدة بهما، ويكونان سبباً في الصداع وآلام الرأس عند نبضهما في نوبات حادة، وتكون منطقة الصدغ شديدة الحساسية ومتوترة لا تقبل اللمس أو الضغط عليها، ويكون في الكبار من السن.


3-التهاب الأعصاب:

آلام الأعصاب والتهاباتها تكون مثل لسع النار أو وميض الكهرباء في شدتها، فالعصب المخي الخامس يغذي بثلاث شعب أو فروع منطقة الجبهة والفك العلوي والسفلي، وكلها أو أحدها قد يكون مصدراً لآلام حرجة قد تحدث بدون إثارة، أو تحدث عقب الكلام أو محاولات المضغ أو غسل الأسنان أو حتى لمس الوجه أو حلاقة الذقن، وبالمثل الأمر في النصف الخلفي من الرأس تغذيه أعصاب من النخاع الشوكي العنقي، وقد تكون -هي الأخرى- مصدراً للآلام العصبية العنقية، ويكون مسار العصب في فروة الرأس حساساً عند لمسه.


4- التهاب الفقرات العنقية:

التهاب الفقرات العنقية يسبب آلاماً بالرقبة، مع تيبس وتقلص بعضلات الرقبة، وتنتشر الآلام للاكتئاب ولكنها أيضاً تنتشر بمؤخرة الرأس من الخلف، وقد تكون مصدراً لصداع مزمن بدون ألم في الأكتاف.


5- الصداع الوعائي:

وإذا انتقلنا إلى أوعية وشرايين المخ فنجدها تسبب هي الأخرى نوعاً من آلام الرأس يعرف بالصداع الوعائي، والذي غالباً ما يحدث في أحد جانبي الرأس، ويعرف بالصداع النصفي، وقد يصاحب هذا النوع القيء والميل إلى السكون التام وإظلام المكان، وقد يصاحبه في حالات معينة تنميل في أحد جانبي الجسم؛ نتيجة اختلال في انتظام كهرباء المخ.


6- أورام المخ:

الصداع الذي ينشأ عن وجود أورام أو تجمعات دموية أو التهابية مزمنة داخل المخ قد يكون شديداً أو بسيطاً، وقد تصاحبه نوبات قيء شديدة، وقد يوقظ صاحبه من النوم، وقد تصاحبه أيضاً نوبات زغللة في الأبصار نتيجة ارتشاح في قاع العين أو خلل في عضلات تحريك مقلة العين.


7- ارتفاع الضغط داخل الدماغ Bening intracranial hypertension ، وهذا الصداع يتم تشخيصه بقياس ضغط النخاع الشوكي عن طريق أخذ عينة من السائل النخاع الشوكي وقياس الضغط أثناء بذل السائل الشوكي.


وكما تقرأون فهناك أنواع متعددة من الصداع، والعلاج يتم تقريره بحسب السبب الذي سوف يظهره الفحص الطبي إلى احدي الأنواع المتعددة المذكوره .

بقلم أ.د. أية عبد الهادي درست الطب العام التقويمي بالويات المتحده الامريكية .

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري