شارك هذا الموضوع

الشاعر الكبير نزار قباني .. التوقيع الاستفزازي

الشاعر الكبير نزار قباني  .. عندما وقَّع على فخذ امرأة طرابلسية ..

التوقيع الاستفزازي :


مفيد فهد نبزو 

قال نزار قباني :

الحادثة التي جرت لي في طرابلس عروسة الشمال اللبنانية عام 1973 لا تشبه الحوادث ، فهي أشبه بصاعقة ضربتني ، وحولت أعصابي إلى أسلاك من الرماد ، ودمي إلى سائل بنفسجي .
حادثة أفقدتني توازني خلال لحظات ، وأدخلتني في امتحان صعب لا أعرف كيف أجيب على أسئلته ، كأن ذاكرتي توقفت نهائيا ً عن العمل .
فبعد الأمسية الشعرية الحاشدة التي قدمتها بدعوة من نادي الجامعيين في الشمال في حديقة الرابطة الثقافية في طرابلس .
التف الجمهور الطرابلسي حولي طالبا ً التوقيع على مجموعاتي الشعرية أو على دفاتر الأوتوغراف التي يحملونها ، وقد بدأ كل شيء هادئا ً وطبيعيا ً في هذه المدينة التي عرفت بتراثها الثقافي المحافظ وعاداتها الشامية الأصيلة .
ثم جاء الزلزال على صورة سيدة مديدة القامة ، سوداء العينين ، بدوية الملامح ، تقدمت من خلال الحشد الكبير إلى حيث كنت أجلس ، وسألتني بصوت عميق وواثق من نفسه :
- هل تسمح بأن توقع لي ؟.
قلت تكرمي هاتي أوتوغرافك ..
قالت : ليس عندي أوتوغراف .
قلت : هاتي ورقة كلينكس .
قالت : لا أستعمل مناديل الكلينكس .
قلت : هاتي تذكرة هويتك .
قالت: ليس عندي تذكرة هوية .
قلت : هاتي ورقة من أوراق العملة اللبنانية .
قالت: ليس عندي فلوس .
قلت : إذن أين تريدينني أن أوقّع ؟.
قالت: على فخذي إذا سمحت .
ورفعت تنورتها إلى الأعلى أمام جمع غفير من الناس دون أن يرف لها جفن أو يرتجف لها عصب .
تمالكت نفسي وبلعت ريقي من هول المفاجأة التي أذهلتني كما أذهلت الناس الذين كانوا يملأون الحديقة .
كان لابد من اتخاذ قرار سريع لمواجهة هذا التحدي الكبير ، وهذا الامتحان الذي أدخلتني فيه هذه السيدة الشجاعة والمجنونة .
فإما أن أوقع وأكسب المعركة ، وإما أن أرفض فأخون تاريخي كشاعر أعطى المرأة أجمل شعره على مدى خمسين عاما ً .
وقفت ذاهلا ً أمام الأفق الحريري المفتوح أمامي ، وبدأت أحفر توقيعي على البرونز المشتعل كنحات محترف يشتغل بإتقان على تمثال جميل والناس من حولي ذاهلون أمام الحوار الذي يدور بين الشعر وبين البرونز .
انتهت حفلة التوقيع الخرافية ، وغابت ساندريلا الطرابلسية بين أشجار الحديقة دون أن أعرف من هي .. وما هو اسمها .. وما هي مؤهلاتها الثقافية .. كل ما أتذكر أنها سيدة جميلة بدوية الملامح وخارجة على القانون .

مجلة – ليلى – سيدني – أوستراليا – العدد – 37 - تشرين الثاني 1998 - November

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري