شارك هذا الموضوع

العودة للعشرين

  • الكاتب وحيد قطب
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-27
  • مشاهدة 6

كنت طفلا صغيرا 

وكلما حضر ابى من العمل وبعد الغداء يقول اعملوا لى كباية شاى بالنعناع اروق بيها دماغى 

وبعد ما يشرب الشاي ينشد قائلا 

الشاى والسكر والنعناع ما يخلى فى الرأس اوجاع 

يا براد اغلى من حالك الشاى والسكر  اهو  جالك 

والله ما انسى موالك لو هترسى على الهدوم 

ودارت الايام ومرت السنين   وكلما احسست بشئ فى رأسى   اشرب كوب شاى بالنعناع 

ولكن كل من يرى كوب الشاى وبه عود النعناع الاخضر    يقول لى انه بيهدى الاعصاب

 وعملا بنصيحة الاخرين تركت النعناع بتاتا

وكلما بعدت المسافاتا ضعفت الهمه 

وفى يوم من الايام تزكرت كلمات ابى

 ان الشاى والنعناع ما بيخلى فى الرأس اوجاع 

وبما ان كل مشكلات الجسد بتسبب اوجاع بالراس 

ولاننى دائما احب ان اطرق كل ما هو شائك   واخوض فى كل ما هو مجهول

 رجعت مره اخرى الى النعناع 

وقربت المسافات وبدات الهمه فى القوه

 وبدلا من الشاى بالنعناع   اصبح نعناع بلا شاى 

فبدا النشاط يدب من جديد    فاكثرت من شراب كوب النعناع الاخضر المغلى 

كلنا يعلم ان استمرار بقاء النوع يدل على وجود القاء الجنسى بين الاشياء بعضها البعض 

فهل شراب كوب النعناع الاخضر المغلى   ثلاثة مرات فى اليوم   ولمدة اكثر من عشرة ايام

تعيد للرجل قوتة   ونشاطة   وحيويتة   وفحولتة 

وللسائل المنوى لزوجتة وكثرته   وللحيوان المنوى نشاطه وقوته 

 وهل سيكون هو البديل الطبيعى لكل   المنشطات الجنسية   والبرشام   والدهانات 

وكل ما يظهر من اعلانات وتعج بها جميع القنوات الفضائية 

لقد جربت هزه الفكره واثبتها عمليا 

فهل يوجد من يثبتها علميا او معماليا 

         حاجة ببلاش كده      وصدقنى لن تندم 

وبعداها لن يبقى لك سوى ان تدعوا لى 

ولا حياء فى الدين     ولا حياء فى العلم      ولا حياء فى الحياء

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري