شارك هذا الموضوع

المفاجأة الكبرى : نجل السيسي وراء ارسال ضابطين من الاستخبارات و8 من رجال دحلان لتصفية العميد رجائي!

مصادر تكشف مفاجأة: نجل "السيسى" كان وراء تحرك ضابطين و8 مجهولين اغتالوا العميد "رجائى"

 منذ 3 ساعة
 

مصادر تكشف مفاجأة: نجل "السيسى" كان وراء تحرك ضابطين و8 مجهولين اغتالوا العميد "رجائى"

فى مفاجأة قوية كشفها المحامى الدولى محمود رفعت نقلاً، عن مصادر مقربة من العمليات بالقوات المسلحة، حسب وصفه لها، أكد أن نجل قائد الانقلاب العسكرى، عبدالفتاح السيسى، هو من يقود مسلسل الاغتيالات بالبلاد، بالاستعانة برجال "دحلان"، مشيرًا إلى أن القتلة والسلاح المستخدم تم نقله من مدينة العريش عن طريق ضابطين بالاستخبارات الحربية وثمانية من رجال "دحلان".

وقال "رفعت" أن اغتيال العميد أركان حرب عادل رجائي قائد الفرقة 9 مدرعات أمام منزله بالقاهرة امتداد لنحر جنود سيناء منذ أسابيع قليلة، والفاعل واحد كما سأوضح هدفه.

وتابع قائلاً: يوم 18 أكتوبر انطلق من العريش نحو القاهرة 8 أشخاص بينهم 2 من منفذي هجوم الزقدان في سيناء منذ أيام بسيارتين قادهم ضابطين مخابرات حربية وتم إحضار السلاح الذي استخدم لقتل العميد عادل رجائي من العريش داخل سيارتين تتبعان للمخابرات الحربية وقاد أحدهم رائد والأخر برتبة نقيب، على حد زعمه.

وأضاف قائلا: ووصل قتلة عادل رجائي الى القاهرة الساعة 2 ص يوم 19 أكتوبر وذهبوا مباشرة لشقة تم استئجارها لمدة شهر واحد ببطاقة مزورة في مدينة نصر.

وقال أيضًا أنه فى تمام الساعة الحادية عشر تقريبا يوم 19 أكتوبر غادر ضابطي المخابرات الحربية الشقة وبقى الـ 8 أفراد قتلة عادل رجائي بالشقة الكائنة بالحي الثامن في مدينة نصر، ولم يخرج أحد من قتلة العميد أركان حرب عادل رجائي من الشقة حتى صباح اليوم س 6 صباحا تقريبا بصحبة نفس الضابطين الذين أحضروهم من العريش.

وأوضح أن مرت السيارتين التي تحمل قتلة العميد بدون أي تفتيش بشوارع القاهرة كما مرت بكل نقاط التفتيش من العريش للقاهرة لقيادة ضباط لها ونزل قتلة العميد على بعد 500 متر من منزله ووزعوا أنفسهم مجموعتين 3 أفراد كل مجموعة بينما أخذ شخصين القيادة للهروب بعد العملية.

أما عن ضابطى الاستخبارات الحربية فقد قال رفعت: ضابطي المخابرات الحربية الذين نقلوا قتلة العميد عادل رجائي غادروا المكان فور انزال القتلة حيث هرب منفذى العملية، بعدها ب 2 موتسيكل وسيارة.

واختتم المحامى الدولة حديثه قائلاً: أؤكد أن جميع قتلة العميد أركان حرب عادل رجائي حضروا من العريش وأؤكد أيضًا جميعهم من رجال الفلسطيني محمد دحلان الذي يدير أجهزة مصر الأمنية كما أؤكد أن كل من النقيب والرائد الذين جلبوا قتلة العميد من العريش للقاهرة ثم لمنزله يعملون تحت أمرة  نجل السيسي مباشرة.

الهدف من قتل العميد أركان حرب توسيع دائرة الارهاب التي يبني السيسي على محاربته شرعية حكمه خارجيا أولا وترويع الشعب ثانيا.

يجدر بالذكر أن هناك مقطع فيديو قد انتشر على نطاق واسع لشخص زعم أنه أحد ضباط القوات المسلحة، وان العسكر يقومون بعملية تصفية كبيرة داخل المؤسسة العسكرية تم بدأها برجائى.

وقال الشخص الذى فى الفيديو، أن زوجة رجائى قد اجتمعت مع صدقى صبحى تمهيدًا لقتل زوجها، الذى تشاجر مع الأول أمام أعين السيسى.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري