شارك هذا الموضوع

الموت والهلاك للوطن

الموت والهلاك للوطن...؟ فالنعرف اولا...

ماذا تعني كلمة وطن؟

كلمة وطن تعني أرض، ومجتمع، وتراث حضاري لا اكثر ولا أقل . لكن؛ ماذا تعني الارض ؟؟

تعني التراب الذي يعيش عليه الانسان ، يبني عليه بيته الذي يسكنه ، ويزرع عليه قوته الذي يأكله ، وفيه عودته بعد موته ومأواه .

وماذا يعني المجتمع ؟

يعني أنا وأنت وهم ونحن وكلنا ،، يعني قوانين تحكم وتفصل بيننا ، وتحافظ على بقائنا ، وكرامتنا ، وحرياتنا ؛ يعني ملوك ، وحكومات ، وشعوب ، ومؤسسات كل هذا اذا دمجته اخرج لنا مجتمع .

وماذا يعني تراث حضاري ؟  يعني علم ، وثقافة ، وانجازات ،وفنون ، وعماره .

هذا هو الوطن ، الوطن أرض ، عليها قوم ، تحكمهم قوانين تحافظ عليهم ، ويحكمهم ملوك وحكومات تنظم العلاقات بينهم ، وتطبق القوانين ، وعلم ينفعهم ، وثقافة ترفعهم ، وانجازات ناتجه عن تطبيق ماسبق بشكل صحيح ، وفنون تعبر عنهم ، وترفع منهم ، وعمارة ترفههم وترقيهم . الوطن ليس شيء منفصل عن غيره مما سبق ، بل هو كل ماسبق في صورته المتشابكه المترابطه ؛ ليس في صورته المنفصلة المتجزئة ، وإذا اردنا ان نعرف أسباب مرض الاوطان وسقوطها ؛ فلننظر على حال من قلبنا  ، وفي حاضرنا فلا نجد الا ان هناك أرض ، وهناك قوم ، وهناك قوانين ، وهناك مؤسسات ، وهناك علم ، وهناك ثقافة ، وهناك ، وهناك ، وهناك ، ولكن ؛ كل منهم يقف وحده ، يحارب من اجل ذاته ، ارض تموت من سكانها ، وحكومات تقهر وتستنفز باقي محتويات الوطن من أجل ذاتها  ، وشعوب تستنفذ موارد ارضها وعلمها وتراثها من أجل ذاتها فقط ، وتنسى غيرها ، هذه هي آفات الاوطان لو اردنا ان نعرف الحق من آفات الاوطن .

الأرض ليست وطن ؛ الملوك والحكومات ليسوا الوطن ؛ السياسة والقوانين ليسوا وطن ؛ الشعب ليس وطن ؛ التراث ليس وطن ؛ كل هذا همُ الوطن ؛ كلهم مجتمعين يعني الوطن ، إن إنفصل أحدهم ، ضاع مفهوم الوطن .

ولكن ،، ماذا لو انفصل أحدهم وهو يملك القوة؟؟ ماذا لو أرادت الحكومات وملوكها ان يصوروا الوطن في ذاتهم هم فقط ؟؟ لا ادري ، هل يسكت الشعب؟ ويهمل التراث؟ وتموت الارض؟ أم ان يتكلم الشعب؟ ويثور التراث؟ وتنهض الارض؟ كل ما أعرفه هو أن إنفصال شيئ واحدٌ من مكونات الوطن يعني الشتات ؛ والشتات يعني الضياع ؛ والضياع يعني الموت

والهلاك ( الموت والهلاك للوطن ).

ولا خيرَ فيمن لا يحبُّ بلادَهُ *** ولا في حليفِ الحب إن لم يتيم
ومن تؤوِهِ دارٌ فيجحدُ فضلها*** يكن حيواناً فوقه كل أعجمِ
 ألم ترَ أنَّ الطيرَ إن جاءَ عشهُ*** فآواهُ في أكنافِهِ يترنم
وليسَ من الأوطانِ من لم يكن لها*** فداء وإن أمسى إليهنَّ ينتمي


طالما نُعمي ابصارنا ونصُمُ آذاننا ونُكبِل السِنتنا عن الحق ، إن لم يكن كلنا فالكثير منا يعرف الحق ولا يجرؤ ان يقرُبُ أو يدنوا مِنه ، حتى لا تُقهِره الحكومات أو حتى لايظهر غبائه من قبل ، أو لأنه مشغول بصناعة إرثه الخاص . إن أردتم الوطن ,, فأبحثوا عن الأنسان ، أصنعوا مواطن ؛ ايها السادة الملوك اصنعوا مواطن تحكموه ويحمي الوطن وينميه ، لاتصنعوا مجموعة من الدُمى تحركوهم كيفما شئتم وحيثما شئتم لتسنفذوا أقواتهم وحقوقهم وأعلموا انهم هالكون عما قريب ،، اصنعوا الانسان ليصنع الانسان لكم الف مصدر للثراء . السادة المواطنين ؛ كونوا مواطنون ، ليسوا همج ، ليسوا دُمى تحركهم الحكومات كونوا أُناس ، كونوا بشر ، كونوا مواطنين ، فلا وطن بلا مواطنين ، لا تنتظروا وطن من حكومات ، انتم محور الوطن أنتم النواه ياسادة .

والآن ؛

هل لديك وطن ؟ إن كان لديك وطن فيجب ان تكون مكرم منه ، ومهانٌ له ؛ تكون حرٌ فيه ، ومقيدٌ له . هل انت في وطن ؟؟

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري