شارك هذا الموضوع

بالفيديو والصور انقذوا ذهب السكرى نصيب المواطن 22 مليون جنيه الكنز المنهوب

منجم السُكَّرِيْ هو منجم ذهب ضخم يقع في منطقة جبل السكري الواقعة في صحراء النوبة (جزء من الصحراء الشرقية)، 30 كم جنوبي مرسى علم في محافظة البحر الأحمر المصرية. وهو مرشح لأن يحتل مرتبة بين أكبر ١٠ مناجم ذهب على مستوى العالم. تستغلّه «شركة السكري» وهي شركة مشتركة ما بين هيئة الثروة المعدنية (وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية) و«سنتامين مصر» الّتي يملكها رجل أعمال مصري (ومركز الشركة أستراليا)، بعدما استحوذت على الشركة المستغلّة سابقاً «الشركة الفرعونية لمناجم الذهب». ويعتبر منجم مصر الأوّل للذهب في العصر الحديث، ولهذه الصناعة مجال للتوسّع في مصر. كما أنّ مصر كانت معروفة قديماً كمصدر للذهب، وتُظْهِر أحد أقدم الخرائط المتوفّرة منجماً في ذات الموقع.[1]

يعمل بالمصنع نحو ٨٥٠ خبيرا وعاملا معظمهم من المصريين، وبنائه اقترب من الاكتمال، ليجلب تقنيّات التنقيب الحديثة إلى منطقة نقّب فيها الفراعنة والرومان والإنجليز لمدّة ٤٠٠٠ سنة.[2] قامت ثلاثة شركات متخصصة في الإنشاءات ببناء خط أنابيب طوله ٣٠كم يوفّر الموقع بالمياه من البحر الأحمر، إضافة إلى مساكن للعاملين. غالبية الإنتاج حالياً بأسلوب «المنجم المفتوح» (Open-Cast Mining)، لكن العروق الغنيّة من المخطّط تنقيبها بأسلوب «الأنفاق» (Stoping)ـ

بدأ إنتاج الذهب متأخرّاً بسبب مشكلة في مواد المفرقعات‏، فأنتجت أوّل سبيكة تجريبيّة في عام ٢٠٠٩، وبدأ الإنتاج في ذلك العام بمعدّل ٣٠ ألف أونصة في السنة، وكان حينها قد تمّ حفر ١,٦٠٠ حفرة إلى قلب التراكم البالغة كمّيّته ١٢ مليون أونصة. وازداد الإنتاج خلال عام ٢٠١٠ إلى ٢٠٠ ألف أونصة في السنة بصورة منتظمة. ومن المتوقّع أن يكون محتوى الذهب ٢ غرام في كلّ طن مستخرج. كما تمّ العثور على تراكم آخر من المتوقّع إستغلاله، ومأمول أن يكون حصاده ما بين ٥ و١٠ غرام في كلّ طن مستخرج. ومن المتوقّع أن تتزايد حتى تصل إلى ٥٠٠ ألف أوقية في السنوات المقادمة.

Image title


"منجم السكري" هو ذلك الكنز المنهوب والمسكوت عنه من قبل المسئولين رغم ما يملكه من خزائن بمقدورها حل أزمة مصر وخروجها من شرنقة الديون والاقتراض من البنك الدولي، حال ما تم التعامل بجدية مع هذا الملف.
يقدر طول جبل السكري بنحو 500 متر، أما الحفر فيصل لعمق 180مترا، بدأ إنتاج الجبل من الذهب منذ عامان تقريبا حيث أبرم عقد بين إحدى الشركات الأسترالية ووزارة البترول.
أقل راتب لأى أجنبى يعمل بالشركة يتجاوز الوف الدولارات إضافة إلى الحوافز والأرباح، فضلا عن السماح بدخول الأجانب لكل مناطق المنجم بينما الأمر محظور على العاملين المصريين المحددة خطواتهم بمناطق معينة لا يتعدوها وهو ما آثار الشك بين العاملين، حسب ما قاله (ع/م) أحد عمال الشركة.

Image title


خيرات المنجم لم تسخر لأبناء الشعب المصري فحسب حيث نال النصيب الأكبر منها أكابر الدولة وصفوتها من المسئولين وهو ما حدث في السابق حيث ذكرت التحقيقات أن الوزير سامح فهمي وزير البترول السابق قد أهدى الرئيس المخلوع أول سبيكة ذهب من إنتاج المنجم قدر وزنها بـ5 كيلو جرامات من الذهب الخالص ولا يعلم أحد مصيرها حتى اليوم.
يقدر حجم الإيرادات اليومية لمناجم الذهب في مصر بـمليار دولار يوميا! أي ما يوازي 20 مليارات جنيه يوميا أي ما يوازي 7 ترليون و190 مليار جنيه في السنة.
يعد ذهب منجم السكري من أجود أنواع الذهب على مستوي العالم حيث تتراوح درجة النقاء به من(90 -97) في المائة وهو ما يعادل عيار32 بـلغة الذهب.

Image title

منجم ذهب جبل السكري هو أكبر منجم ذهب مكشوف على مستوى العالم، حيث لا يحتاج الوصول للمعدن سوى طحن الصخور واستخراج الذهب منها والصخور موجودة على سطح الأرض مباشرة، حسب خبراء التعدين.
الكنز لم يتوقف على الحفر والطحن فقط، حيث أكد الخبراء المختصون أن هناك كتلة من الذهب الخالص تقبع أسفل الجبل يقدر وزنها بمليون طن ذهب، ويبلغ ثمنها بنحو 100 تريليون دولار، ورغم هذا وذلك فالجبل مهمل وينهب في صمت.

Image title


وأكد حمدي القاضي، رئيس قرية البضائع بميناء القاهرة الجوي، أن الذهب المستخلص من المنجم يسافر بكميات هائلة يوميا بحجة أخذ الدمغة العالمية في كندا ولا يعود إلى مصر مرة أخرى، وهو ما ينذر بشبهة فساد تستوجب التحقيق.
لم تبق إلا المفاجئة المدوية والتي تشدد على أن إيرادات إنتاج منجم ذهب السكري تفوق إيرادات قناة السويس والسياحة والبترول مجتمعين، وهو ما يشير إلى أن مصر من أغني دول العالم وأنها تزخر بثروات لا تعد ولا تحصي ولكن يبق السؤال الأهم: أين تذهب تلك الثروات؟


آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري