شارك هذا الموضوع

تصنيف أنواع المخدرات وأثرها على الفرد :

  • الكاتب MY Dream
  • تاريخ اﻹضافة 2016-10-13
  • مشاهدة 6

يمكن تقسيم المخدرات وتصنيفها بطرق مختلفةعديدة نختار منها التالي:-

1.مخدرات طبيعية وأهمها وأكثرها انتشارا:الحشيش والأفيون والقات والكوكا

2.المخدرات المصنعة وأهمها المورفينوالهيروين والكودايين والسيدول والديوكامفين والكوكايين والكراك

3.المخدرات التخليقية وأهمها عقاقير الهلوسة والعقاقير المنشطة والمنبهات والعقاقير المهدئة

وتكون المخدرات على أنواع، من مشتقات الأفيون (المورفين والهيروين) إلى المنشطاتكالإمفيتامين والكوكايين وبعض الأعشاب المهدئةكالحشيش أو الماريجوانا...إلخ... ولكنها كلها تؤثر على الجهازالعصبي وبشكل خاص الدماغ.وتأثيرهاليس فقط عند تعاطيها حيث يمكن أن تؤدي إلى تصرفاتغير واعية بل إنها أيضًا تؤثرعلى الجهاز العصبي على المدى البعيد وقد تحدث أضرارًا لا رجوع عنها كأمراض الصرعوالسكتة الدماغيةوالتهابات الجهاز العصبي والحركات غير الطبيعية ونقص فيالقدراتالعقلية.

فنوبات الصرع شائعة بين مستعملي الكوكايينوالإمفيتامين والموادالمنشطة الأخرى. أما السكتة الدماغية وبشكل خاص الجلطةفقطفتنتج عن عوامل عدة عند مستعملي المخدرات، فبعض هذه الموادكالكوكايينوالإمفيتامين تحدث تقلصًا حادًا في شرايين الدماغكالمورفين والهيروين تؤدي إلىالتهابات في صمامات القلب تؤدي إلى جلطات في الأوعية الدموية بما فيها أوعيةالدماغ، وهذا ناتج بصفة خاصة عن استعمال الإبر غير المعقمة لحقن المخدرات فيالوريد، ولنفس السبب قد يؤدي استعمال المخدرات إلى التهابات

وبائية عديدةفي الجهاز العصبي منها مرض الكزاز(Tetanus)والإيدز والتهاب السحايا.

وقد يحدث عند مستعملي المخدرات حركات غير طبيعية كالرعشةوبعض الحركاتاللاإرادية وخصوصًا عند مستعملي الكوكايينوالإمفيتامين، وقد أدى استعمال مادةتسمى الـMPTPإلىظهور عوارض مشابهة لمرض باركنسون.وأخيرًا تبين أنالمخدرات تؤثر على قدرات الإنسان العقليةوحتى المخدرات المعتبرة الأقل خطورةكالحشيش أو الماريجواناتؤدي إلى ظهور نوع من الخرف المبكر.

المخدرات والكلى:

تعتبر المخدرات آفة من الآفات التي بليتالبشرية بها منذ قديمالزمن وأكثر استعمالها في الوقت الحاضر. وللمخدرات أضراركثيرةفإضافة إلى ما لها من مساوئ اجتماعية ومادية وضياع للعقلوتحطيمللأسرة فإنها تسبب أضرارًا جسمانية كثيرة... وقد يتضرر منها مباشرة أو بطريقةغير مباشرة كل عضو في الجسم ومنهذه الأعضاء الكليتان فعلى سبيل المثال لاالحصر تصاب الكليةبما يلي:

ـ الالتهابات الكبيبية(Glomoulonephutis):

وعادة ما تحدث عند متعاطي المخدرات عن طريق الوريد وتؤدي عند كثير منالمرضى إلى فقدان كمية كبيرة من الزلال في البول،وينتج عن ذلك نقص في زلالالدم، ويصاحب هذا زيادة في نسبة السوائل في الجسم فيؤدي إلى تورم في القدمينوتجمع السوائل في الرئتين والبطن، وأيضًا يرتفع ضغط الدم عند هؤلاءالمرضى.وغالبًا ما يكون الالتهاب الكبيبي الكلوي الناتج من تعاطيالمخدرات من النوع الخطير والصعب علاجه بالمقارنة بالالتهابات الكبيبية الناتجةمن أسباب أخرى، وينتج عنه فشل كلوي مزمن في فترة قصيرةقد تصل إلى 6 أشهرولكن في الغالب حوالي 6 سنوات من مدة تعاطي المخدرات.

- الفشلالكلوي:

فشل كلوي حاد عند مستخدمي بعض أنواع المخدرات كالكوكايينوالهيروين والبايوترين، وذلك نتيجة فقد متعاطي المخدرات وعيه لمدة طويلةوضغط جزء من الجسم لفترة طويلة على سطح صلبخلال مدة الغيبوبة، وينتج عن ذلكتحلل لعضلات الجسم(Rhabdomyolyis)وخروج مواد سامة للكلية من تلك العضلاتالمتحللة.

ـ يصاب متعاطي المخدرات عن طريق الحقن تحت الجلد بالتهاباتوتقرحات جلدية مزمنة، وينتج عن ذلك نوع من الالتهابات الخطيرةبالكليتين.

ـ قد يصاب متعاطي المخدرات بالتهاب في صمامات القلب، وينتج عن ذلكالتهاب مناعي في الكلية قد يؤدي إلى فشل كلوي حاد.

ـ يتعرض متعاطي المخدراتبالوريد إلى الإصابة بفيروس الكبد«ب» و«ج» ويؤدي هذان الفيروسان بطريقة غيرمباشرة إلىالتهابات مناعية في الكلية، وهو ما يسبب زيادة فقدان زلالالدم في البول أو إلى تدهور سريع في عمل الكلى وبالتالي إلى فشل كلوي حاد.

ـ يصاب متعاطي المخدرات بمرض نقص المناعة (الإيدز)،وهذا المرض يؤديبطريقة مباشرة أو بطريقة غير مباشرةإلى التهابات مختلفة في الكلية.

ـقد يصاب متعاطي المخدرات وخصوصًا عند من يشم الصمغ أو مذيبات المواد الكيميائيةباختلال في أحماض الدم، وكذلك بنقص في مادة البوتاسيوم وما يصاحبها من ضعف عامفيعضلات الجسم.من هذا كله نجد أن ديننا الحنيف عندما حرم تعاطيالمخدراتإنما كان لحكمة إلهية عظيمة للمحافظة على عقل الإنسان وجسمه،ودرءجميع الأخطار عنه وبقاء الإنسان عنصرًا فعالاً في المجتمع.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري