شارك هذا الموضوع

تعرّف على أصول نجوم "أجانب" لمعوا في السينما المصرية..

  • الكاتب MY Dream
  • تاريخ اﻹضافة 2016-10-20
  • مشاهدة 9

يجهل كثيرٌ من الناس أصول بعض الممثلين الذين اشتهروا في السينما المصرية، وحققوا نجاحاً جماهيرياً من خلالها، لأنهم ولدوا وعاشوا في مصر ومن قبلها أباؤهم وأجدادهم.

 

منهم من جاء إليها في سن صغيرة، وأتقن اللهجة المصرية لسهولتها ولأن مصر صاحبة ثقافة راسخة تحتوي الغرباء ومع الأيام “يتمصرون”، دون أن يتذكر أحد بأن أصولهم تعود إلى مناطق أخرى من العالم.

 

فيما يلي، نورد أهم الأسماء التي لمعت في السينما المصرية دون أن تعود أصولها إلى “أم الدنيا” كما يسميها أهلها:

 

 

عمر الشريف

 

ولد باسم ميشيل ديمتري شلهوب بالإسكندرية من أسرة مسيحية تتبع المذهب الكاثوليكي، من أصول لبنانية.

 

تعود أصول أسرة والده إلى مدينة زحلة في لبنان، وكان تاجر أخشاب، أما والدته كلير سعادة كانت سيدة مجتمع ومن أسرة ذات أصول لبنانية-سورية أرستقراطية.

 

ويعتقد البعض أن الشريف غيّر اسمه بعد أن اعتنق الإسلام ليتزوج من “سيدة الشاشة” فاتن حمامة، لوقوعه في غرامها بعد أن أدى أمامها دور البطولة في فيلم “صراع في الوادي”.

 

لكن الحقيقة أن مخرج الفيلم يوسف شاهين وزميل الشريف منذ كانا طالبين في كلية فيكتوريا في الإسكندرية، هو الذي رشحه للدور، وهو الذي اقترح عليه تغيير اسمه لأن اسم ميشيل شلهوب اسم غير فني، ثم جاء اعتناقه للإسلام بعدها.

 

 

عبد السلام النابلسي

 

ممثل فلسطيني الأصل، ولد في لبنان، ونشأ في وسط متدين، وكان جده قاضي مدينة نابلس الأول في فلسطين، وكذلك أصبح والده الذي أرسله بعد حصوله على الثانوية العامة إلى مصر ليلتحق بالأزهر الشريف.

 

إتقانه اللغة العربية فتح له باب العمل بالصحافة الفنية والأدبية في أكثر من مجلة، ومنها مجلات “مصر الجديدة” و”اللطائف المصورة” و”الصباح”.

 

جاءته الفرصة لتقديم أول أدواره السينمائية من خلال فيلم “غادة الصحراء” في العام 1929، إلا أن فيلم “وخز الضمير” في العام 1931 هو الذي وضعه على سلم الشهرة.

 

 

سعاد حسني

 

من أصل سوري، تنتمي لعائلة البابا العريقة في سوريا، حيث كان جدها حسني البابا مغنيا معروفاً في سوريا، ولدت في القاهرة في حي بولاق.

 

مشوارها الفني بدأته وهي في الـ 3 من عمرها حيث شاركت بالغناء مع الإذاعي الكبير محمد محمود شعبان الذي كان يقدم برنامج “بابا شارو” الإذاعي الشهير آنذاك، ثم قدمها للسينما عبد الرحمن الخميسي في فيلم “حسن ونعيمة” عندما كانت في الـ 15 من عمرها عام 1959.

 

استمرت في تقديم الأعمال السينمائية، حتى أصبحت نجمة في سبعينيات القرن الماضي، حتى وصل رصيدها السينمائي إلى 83 فيلماً.

 

 

أحمد مكي

 

ولد أحمد مكي وشقيقته إيناس في مدينة وهران غرب الجزائر التي يعود إليها جذور والدهما، الذي تزوج أمهما المصرية، ثم انتقلا معها إلى مصر للعيش، ويحملان الجنسيتين المصرية والجزائرية.

 

بدأ حياته الفنية كمخرج لعدد من الأفلام القصيرة حتى قام في العام 2005 بإخراج فيلم “الحاسة السابعة” للممثل أحمد فاروق الفيشاوي، كما شارك في إخراج عدد من المسلسلات التلفزيونية منها “لحظات حرجة” و”تامر وشوقية” الذي قدم من خلاله شخصية “هيثم دبور” لينطلق منها إلى عالم البطولات المطلقة.

 

 

منى هلا

 

ولدت منى هلا لأب نمساوي الجنسية وأم مصرية، وتوفي والدها وهي صغيرة، فعاشت مع والدتها كل حياتها في القاهرة، ودرست في جامعة عين شمس.

 

بدأت مشوار الشهرة بظهورها كمقدمة برامج في بداية الألفية الثانية، وقدمت برنامجي “يلا بينا يلا” للأطفال، ثم برنامج “صح صح معانا”، ثم قدّمت أول أدوارها في مسلسل “الامبراطور” ثم قامت بدور صغير في فيلم “الباشا تلميذ” أمام الممثل كريم عبد العزيز.

 

 

استيفان روستي

 

ولد استيفان روستي لأب نمساوي يحمل لقب بارون، عمل سفيراً للنمسا في القاهرة وأم إيطالية رفضت ترك مصر بعدما انتهت مدة خدمة والده في السلك الديبلوماسي.

 

هربت مع ابنها إلى مدينة الإسكندرية، ولم يتمكن زوجها من العثور عليها، حيث عاشت مع استيفان في منطقة تدعى رأس التين.

 

سافر إلى أوروبا عندما أصبح شاباً ليبحث عن عمل، لكنه التقى هناك بالمخرج محمد كريم والذي أقنعه بالعودة لمصر والعمل في مجال الفن، لتكون أولى محطاته هي فرقة الفنان عزيز عيد ومنها إلى فرقة الريحاني التي حقق معها نجوميته.

 

 

أنور وجدي

 

ممثل مصري من أصل سوري اسمه الحقيقي أنور يحيى النقاش، كانت أسرته تعمل في تجارة الأقمشة في مدينة حلب ثم انتقلت إلى مصر في منتصف القرن الـ 19.

 

أحب الفن ولم يستسلم أمام معارضة والده لدخوله المجال الفني، حتى بعد أن طرده والده من المنزل بسبب ذلك.

 

تقرّب من الممثل يوسف وهبي لكي يضعه على أول الطريق في التمثيل، ولكن وهبي عينه سكرتيرأً شخصياً له، ووافق عل أمل أن يأتي اليوم ويلتفت وهبي إلى موهبته، ففعل إذ استعان به لتأدية بعض الأدوار الصغيرة في مسرحياته.

 

وبعدها قدم أدواراً صغيرة في عدد من الأفلام مثل “أولاد الذوات، والدفاع” وحينها قرر الاتجاه للسينما وترك خشبة المسرح.

 

 

ليلى مراد

 

حملت عند ولادتها اسم ليليان زاكي موردخاي أصولين، ينتمي والدها لعائلة من أصول مغربية يهودية من مدينة الدار البيضاء، هاجر مع أسرته إلى حي محرم بيك بمدينة الإسكندرية، أما والدتها فمن أصول بولندية.

 

دخلت ليلى عالم التمثيل بناء على تشجيع والدها وكان أول فيلم قدمته هو فيلم “الضحايا” في العام 1932. ثم توالت بعد ذلك أعمالها السينمائية، ووصل أجرها إلى 15 ألف جنيه مصري عن فيلم “ليلى بنت الريف” في العام 1941.

المصدر:هافينتغون بوست

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري