شارك هذا الموضوع

جورباتشوف يحذر من أن التوتر الأمريكي الروسي في مرحلة خطرة

حذر الزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف هذا الاسبوع ان التوترات بين روسيا والولايات المتحدة وصلت إلى "نقطة خطرة".جاءت تصريحاته بعد سلسلة من القضايا التي توتر العلاقات بين واشنطن وموسكو. ومن بينها الحرب في سورية وإتهامات الولايات المتحدة أن روسيا متورطة في الهجمات الإلكترونية التي تهدف إلى تعطيل انتخابات الولايات المتحدة الشهر المقبل.وقال غورباتشوف لريا نوفوستي  وكالة الأخبار الروسية "اعتقد ان  العالم وصل إلي نقطة خطرة ". وقال الرئيس السابق انه لم يكن لديه أي نية  محددة لكلا البلدين.وأضاف "لكن أنا  أريد أن أقول أن هذا يحتاج إلى وقف" قال. "نحن بحاجة إلى تجديد الحوار. وقف  الحوار كان أكبر خطأ ". غورباتشوف، 85، يرجع إليه الفضل في تخفيف سنوات من التوتر بين الاتحاد السوفييتي والغرب. قاد البلاد من 1985 إلى 1991. ووقع عدة اتفاقات نزع السلاح النووي المهمة  مع الولايات المتحدة خلال فترة حكمه. في عام 1990، حصل على جائزة نوبل للسلام لجهوده.قالت الولايات المتحدة يوم 3 أكتوبر أنه تم التخلي عن جهودها مع روسيا للتفاوض على وقف إطلاق النار في سوريا. وأشار مسؤولون أمريكيون إلي  الهجمات العسكرية المستمرة ضد أهداف مدنية في البلاد.ردت روسيا علي  الإجراءات الأمريكية بتعليق عدد من اتفاقيات التعاون النووي مع الولايات المتحدة. كما تحركت لبناء قواتها العسكرية في سوريا وعلى طول الحدود الروسية مع أوروبا.مؤخرا، نشرت روسيا صواريخ اسكندر في قاعدة  كالينينغراد، والتي تقع على ساحل بحر البلطيق بين بولندا وليتوانيا. هذه الصواريخ قادرة على السفر نحو 500 كيلومترا في الهواء وحمل الأسلحة النووية.وكتب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير في صحيفة بيلد عن الإنتشار . وقال إنه يعتقد أنه وجد وضعا أكثر خطورة مما كان عليه خلال الحرب الباردة عندما تنافست الإتحاد السوفييتي ضد الغرب.ويتفق بعض الخبراء العسكريين. إيغور سوتياجين  مع المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن."رد الفعل الدرامي في الغرب حول اسكندر [الصواريخ] الآن هو  مجرد دعوة للإستيقاظ، إنها مجرد رسالة واضحة جدا. هو أن دلو الجليد الباردة من المياه التي (يقول)، "استيقظ، لا نعيش في عالم آمن".خلال الحرب الباردة، نشر الاتحاد السوفيتي صواريخ كبيرة في ما كان يعرف آنذاك ألمانيا الشرقية وتشيكوسلوفاكيا. يقول سوتياجين هذه المرة، ونشر الصواريخ هو  نفسي أكثر ."الفكرة هي لتخويف الغرب. لأن روسيا ليس لديها أي أدوات أخرى للقتال من أجل قدرتها التنافسية على الساحة الدولية ولكن علم النفس. حتى الجيش الروسي أضعف نسبيا من قوات حلف شمال الأطلسي ".وزادت قضايا أخرى أيضا التوترات بين روسيا والولايات المتحدة.وفي الاسبوع الماضي اتهم مسؤولون اميركيون الحكومة الروسية بالضلوع في الهجمات على أنظمة الكمبيوتر الأميركية. كانوا يشتبهون في أن الهجمات السيبرانية  تهدف لتعطيل انتخابات الولايات المتحدة الشهر المقبل. نتج عن النشاط السيبراني عن تسرب  الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني  من اللجنة الوطنية الديمقراطية في يوليو تموز الماضي. في الماضي، كان  قال مسؤولون امريكيون بأنهم يشتبهون في  تورط الروس في التسرب . ولكن في بيان الأسبوع الماضي، مضي مكتب مدير الاستخبارات الوطنية ووزارة الأمن الداخلي قدما ، على سبيل المثال في الواقع ليسمي  روسيا.واضاف "اننا نعتقد، على أساس حجم وحساسية هذه الجهود، إلا أن  كبار المسؤولين الكبار  في روسيا يمكن أن يصرحوا  بهذه الأنشطة" حسبما ذكر البيان.في رد فعل، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن مسؤولين الولايات المتحدة صنعوا  ما وصفه ب "هستيريا معادية لروسيا". واتهم الإدارة الأمريكية باستخدام "أساليب قذرة" لإلقاء اللوم للمهاجمين  الإنترنت الروس قبل إنتخابات  الولايات المتحدة.

مصدر المقالة

http://learningenglish.voanews.com/a/mikhail-gorbachev-warns-us-russia-relations-are-at-a-dangerous-point/3547833.html

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري