شارك هذا الموضوع

# خواطر تائب # بلغت اشدى

  • الكاتب Mahmoud Alabbasi
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-23
  • مشاهدة 7

مررت من الزمان أربعين ربيعا من الإعمار 

ودخلت ميادين الحب رافعا رأسى كالإعصار 

حطمت بساتينا وزرعت ورودا كانت كالأقدار 

ونزلت بئر الخطايا راغما عنى وكشفت كل الأسرار

 ولما بلغت اشدى وزرت الأربعين سرا مثل الاخيار

 ارهبنى ملاكا كان ينظر خلسة من بين الأسوار 

فهربت خلفه منه مشدودا مأسورا وكسرت الاستكبار

 ووقفت صامتا عندما هالنى بسمرة تميل للاحمرار

 ورجعت مدينتى مرتعدا يبدوا عليا الانبهار 

وظللت من وقتها غرقانا فى شوق اخاف عليه الانحسار 

وعندما سئلت عن سبب الاختفاء كان جوابى انتى قدر الجبار 

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري