شارك هذا الموضوع

دراسة حول تأثير استعمال مواقع التواصل الإجتماعية على المجتمع العراقي. . . الكاتب والإعلامي وسام الحر

تحظى مواقع التواصل الإجتماعي باهتمام بالغ من قبل أفراد المجتمع العراقي

بدءاً بموقع التواصل الإجتماعي " الفيس بوك" و"تويتر" ثم موقع "إنستغرام " 

وغيرها من المواقع والتطبيقات التي تلقى إقبالا كبيرا بين أفراد المجتمع العراقي كباراً وصغاراً.

3 مليون مستخدم للإنترنيت  

وتشير الدراسات الى وجود نحو 3 مليون مستخدم للإنترنيت في العراق

و يحتل العراق المرتبة الادنى عربيا بمقدار 23 % فيما يخص استخدام شبكات التواصل الإجتماعي

ويصل عدد مستخدمي موقع الفيس بوك في العراق 3 مليون مستخدم حسب موقع ويكابيديا 

ويحتل العراق المرتبى 87 عالمياً من حيث مستخدمي الانترنت حسب ما ذكره موقع ويكابيديا ايضاً .

سلبيات و مخاطر اجتماعية 

ورغم الإيجابيات الكثيرة التي تحملها مواقع التواصل الإجتماعي فإن استعمالها لا يخلو من سلبيات ومخاطر اجتماعية

حيث نبهت دراسة عراقية متخصصة الى المخاطر الإجتماعية المحتملة لمواقع التواصل الإجتماعي على الأسر العراقية

مشيرة الى أن من تلك المخاطر كثرة حالات الطلاق والخيانة الزوجية

وخصوصا مع تفشي استعمال مواقع التواصل الإجتماعي عبر الهواتف الذكية

علما أن 80% من العراقيين يتصفحون الإنترنيت عبر الهواتف.

تفكيك العلاقات الإجتماعية 

وحسب الاستاذه الباحثة إيمان الزيدي الباحثة في شؤون المجتمع العراقي والاسرة العراقيية 

التي أعدت دراسة عن شبكات التواصل وكيف تتسبب في الكثير من السلبيات على الاسرة العراقية

التي من أبرزها تقليص العلاقات الاجتماعية والتسبب في حالات الطلاق والخيانة الزوجية.

توثر وقلق.. 

وتشير الدراسة أيضا إلى أن شبكات التواصل الاجتماعي تسهم في فك عرى الترابط بين الأبناء والآباء ب

سبب ضغط القيم التي يتلقاها الأبناء عبر الشبكات بهدف إعادة تشكيله تبعا لها بما يعرف في مصطلح علم النفس

بتأثير الجماعة المرجعية ما يؤدي إلى محو تأثير (الأسرة) وما يفقده الترابط مع مجتمعه المحيط به

ويعرضه للعزلة والنفور، ومن ثم التوتر والقلق.

الإفلات من الرقابة الأسرية 

كما تشير نتائج الدراسة أن إدمان استخدام شبكات التواصل أدى الى زيادة معدل الانحرافات الأخلاقية

كما مكن من إفلات الأبناء  من الرقابة الأسرية.

 

ويتطرق العراقييون من خلال مواقع التواصل الإجتماعي لمواضيع حقوقية واجتماعية واقتصادية وسياسية  وإعلامية

حيث يعمد الكثيرون الى إنشاء صفحات أو مجموعات متخصصة لمناقشة هذه المواضيع.


سوء استخدام الإعلام الجديد

ويرى الخبراء بأن هناك سوء استخدام لوسائل الاعلام الجديد في مناقشة القضايا الاجتماعية 

والثقافية في العراق مشيرين الى ان السبب يكمن في عدم ادراك شريحة كبيرة من المجتمع لمساوىء ومحاسن هذه الوسيلة.


 مشكلة الأمان

وتبقى مشكلة الأمان من اهم المشكلات التي تواجه العراقيين على "الفيس بوك" و "تويتر" 

إذ اضطر عدد من الوزراء والشخصيات السياسية والشخصيات الهامة في المجتمع العراقي 

وحتى قنوات فضائية من اهمها قناة الاتجاه الفضائية الذي بقى الاعلان في التايتل فترة طويلة

لاصدار بيانات نفي تتعلق بوجود شخصيات وهمية تتحدث بأسمائهم على "فيسبوك" أو "تويتر".


استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يحتاج الى ضوابط، فقد أثر سلبياً في تماسك مجتمعنا، وأصبح بديلاً عن التواصل الطبيعي، مما سبب مشكلات مجتمعية وأخلاقية..... تقبلوا هذا مني اخوكم الإعلامي وسام الحر.

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري