شارك هذا الموضوع

دعوه_للتأمل

  • الكاتب kennouche
  • تاريخ اﻹضافة 2016-09-25
  • مشاهدة 7

دعوه_للتأمل

تأملوا هذه الآية وانظروا أين وردت فيها كلمة ( كثيراً )

قال تعالى : " إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيراً والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجراً عظيماً "

هناك صفة واحدة وردت معها كلمة ( كثيرا ً) ، فلم يقل سبحانه والمتصدقين كثيراً ولا الصائمين كثيرا !!!

لكنه قال : " والذاكرين الله كثيراً "

وعندما أوصى الله نبيه زكريا عليه السلام قال :

" قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزاً واذكر ربك كثيراً وسبح بالعشي والإبكار "

ونبي الله موسى عليه السلام كان مدركاً لحقيقة هذا الكنز فقال : " كي نسبحك كثيراً ونذكرك كثيراً "

وقد أمرنا الله تعالى بذلك فقال : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا، وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا "

وعلى العكس فإن من صفات المنافقين أنهم ( لا يذكرون الله إلا قليلا ً).

وحتى في موطن الذهول حين لقاء العدو في الحرب : ورد الأمر بكثرة الذكر فقال الله : " يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون" .

ذكر الله يا أحبابي من أعظم العبادات ، عبادة ﻻ تحتاج إلى وضوء ولا إتجاه لقبلة ولا مال وﻻ جهد وﻻ وقت محدد ولا حتى بذل وعطاء ، ولكن تحتاج إلى توفيق من الله ، جاهد نفسك على الذكر وقد يكون صعبا في المراحل اﻷولى ولكن ثق بأنك ستتلذذ به بعد فترة .

وفقني الله وإياكم لذكره ذكرا كثيرا

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري