شارك هذا الموضوع

ذهب للبنك فوجد رصيده 2 جنيه بدلا من 300 ألف

  • الكاتب MY Dream
  • تاريخ اﻹضافة 2016-10-05
  • مشاهدة 8

مرت مسيرة حياته بـ«الأبيض والأسود»، فجمهوره لا يرى سوى صورته الضاحكة ويستمتع بمونولوجاته، بينما عاش هو وأسرته الكثير من المآسي اختتمها بوفاته كمدا، كان صاحب أشهر ايفيهات كوميدية فى تاريخ السينما المصرية، ولا يزال الأطفال قبل الكبار يفضلون أفلامه، عندما تشاهده فى مشهد تراجيدى تجده فنان من نوع خاص، يكاد يجعلك تبكى، وقبل ان تغالبك دموعك ستجده يخرج بـ«إيفيه» ليعيدك إلى سيرتك الأولى معه وأنت تضحك من قلبك، تستمع إليه وهو يغنى مونولوجه، لتجد نفسك تفكر كثيرا فيما يقوله، لأنه بالتأكيد سينطبق عليك فى أي موقف مررت به، فقد تغنى لمعنى السعادة والزواج والخطوبة والحموات، واسماء الدلع، والظلم ليكاد مونولوج «ما تستعجبشي ما تستغربشي فى ناس بتكسب ولا تتعبشي وناس بتتعب ولا تكسبشي» الذى وضع ألحانه، هو الإيفيه الأشهر بين من يشعر بعدم حصوله على حقوقه فى أي مجال.

إنه ملك الكوميديا إسماعيل ياسين، الذى مرت ذكرى ميلاده الـ 104 مرور الكرام، دون أن يتذكره أحد، فهو من مواليد 15 سبتمبر 1912، ليظل دائما هو «صاحب السعادة والألم» ويظل اسماعيل ياسين.

نتيجة بحث الصور عن إسماعيل يس

خفة دمها تشعرك أنها ابنته، وليست زوجة ابنه، تحدثت عنه باحترام وحب شديدين، بالرغم من أنها لم تره نهائيا، تبدى أسفها من عدم تكريم الدولة له حتى الآن، وإطلاق اسمه على أحد شوارعها أو مدارسها أسوة بكثير من الفنانين، تستمع إلى بعض المواقف التى ترويها، فتجد عيناك تدمع بالرغم من الابتسامة التى تعلو الوجوه، تتذكر الفنانين الذين كانوا يتوافدون على بيتها، لرؤية أحفاده، وعلى لسانهم جملة واحدة: «جميل جدكم فوق راسنا»، إنها سامية، زوجة المخرج الراحل ياسين إسماعيل ياسين، ابن ملك الكوميديا، والتى قابلتنا بألبومين مكتوب عليهما «إسماعيل ياسين» يحويان أهم صوره النادرة.

فاجئتنا فى البداية أنها لم تر حماها إسماعيل ياسين، ولكن جميع المواقف التى سترويها هى من رواية زوجها المخرج الراحل ياسين إسماعيل ياسين لها، وكأنها تؤكد لنا أنها مجرد «ناقل» لحديث رجل هو المعنى بحكاية سيرة والده، وبدأت معنا: «تزوجت ياسين زواجا تقليديا، عندما رأيته عند أقارب لنا فى الإسكندرية، ولم أكدن أعرف أنه ابن اسماعيل ياسين، وعندما علمت كان الأمر عاديا للغاية، ولكننى تخوفت من الزواج من «ابن إسماعيل ياسين» لأنه كان مخرجا ومن عائلة فنية، وكنت وقتها بعيدة تماما عن الوسط الفنى، قبل العمل كمخرج منفذ فيما بعد».

528470_0

تضحك سامية وهى تتذكر بداية زواجها: «عندما اقتربت من ياسين، وبدأ التعارف بيننا أحسست أنه بسيط وطيب وأحبه أهلي كثيرًا»، سألناها هل أحبه أهلك لأنه كان ابن ملك الكوميديا، فردت بالنفي: «ياسين كان طيب جدا، وعندما بدأ الحديث مع والدى ذكر جميع عيوبه، وأنه تزوج مرتين وفشل فيهما، ومفلس تماما، وليس معه أى أموال، وكانت كلها أشياء تجعل أى أسرة ترفضه، ولكن والدى قال لى: تصدقي إن الإنسان ده هو الأفضل لك، فتعجبت ليكمل: لأنه صريح وذكر كل عيوبه، وما قالش مميزات خالص»، مستدركة: «ياسين كان خفيف الظل للغاية، وقال لوالدى لو متردد اسأل على ، فرد والدى وهو يضحك: يا بني انت قلت حاجة تخلينا نسأل عليك».

تعود سامية لتتذكر كيف انتابها وأهلها فضول معرفة حكايات عن اسماعيل ياسين، خاصة وأنه كان دائم زيارة مدينتهم الإسكندرية، وكان يعرض مسرحياته على مسرح «إسماعيل ياسين» فى مدينة الثغر، لتقول: «انتابنا الفضول لنعلم كل شيء عن اسماعيل الفنان، وكان ياسين يحكي لنا دائما أن والده كان عصبيا للغاية، حتى على ياسين نفسه، وعلى الرغم من أن الناس كانوا يعلمون أن روحه وحياته في ابنه ياسين ولكنه أحيانًا كثيرا كان يشتد عليه».

تضحك وتكمل: «وفقا لياسين كان يصادف في أحيان كثيرة عندما يتشاجر هو ووالده، ينقلب الموقف للضحك، ويتغير الموقف تماما، خاصة عندما يلقي ياسين إيفيه يضحك به ملك الكوميديا».

نتيجة بحث الصور عن إسماعيل يس

يتشابه إسماعيل وولده ياسين فى أشياء كثيرة –وفقا لزوجة ياسين- منها الطيبة والعصبية الشديدين، والالتزام، وعشق الفن للفن وليس للماديات، وحٌسن النية للأشخاص، تقول: «حسن النية، تسببت  في تدهور حياة اسماعيل، وكذلك ياسين، ولكن إسماعيل لم يستخدم ذكاؤه، على الرغم أنه كان متربعا على عرش الكوميديا، ولكنه كان ينقصه الحنكة حتى أنه لم يكن يعمل في الفترة الأخيرة ومات لم يملك شيئًا، لذلك كان يٌحارب، من الكثيرين».

تعود سامية لتؤكد أن محاربة ملك الكوميديا وفقا لرواية ابنه ياسين، كان فى بدايات عمل التليفزيون، بسبب ظهور نجوم جديدة، فأرادوا أن يحاربوه لأنه كان متربعا على عرش الكوميديا رغبة فى اسقاطه، وقاموا بمسح شرائط مسرحياته وسجلوا عليها مباريات الكرة، وهو غير معقول بالمرة، وهو ما اعتبرته جزء من الاهانات التى تعرض لها اسماعيل ياسين.

528483_0

تنفى زوجة المخرج ياسين اسماعيل ياسين، أن يكون الزعيم الراحل جمال عبدالناصر هو وراء الاستيلاء على أموال اسماعيل ياسين، وتقول: «سمعنا ذلك كثيرا، لكنه عار تماما من الصحة، لأن الضرائب هي المتسببة الوحيدة في هذا، لأنها كانت تقوم بتقديرات جزافية، ولم يعلم عبدالناصر بذلك، فلم يلجأ إسماعيل له، بالرغم من علاقته به كانت جيدة للغاية، حيث كان ياسين مع أولاده فى مدرسة واحدة، وكان يتم تبادل الزيارات بين العائلتين، ولكن لم يلجأ إسماعيل، لعبدالناصر سوى مرة واحدة فى حياته عن طريق ياسين نفسه، وذلك عندما قام محافظ القاهرة آنذاك بالإستيلاءعلى سيارته الخاصة، وعاد ياسين للبيت ليجد والده فى حالة يرثى لها، وعندما عرف منه الأمر، سأله لماذ لم يشك لعبدالناصر، ولكنه رفض، فقام ياسين بالاتصال بصديقه خالد ليبلغ والده، وبالفعل اتصل عبدالناصر بالمحافظ على الفور، وأمره بإعادة مفاتيح السيارة حتى إسماعيل في بيته وتقديم اعتذار له».

نتيجة بحث الصور عن إسماعيل يس

تستكمل سامية: «مسألة الضرائب، تسببت فى شلل مؤقت لإسماعيل ياسين، وذلك عندما علم من البنك أثناء سحب بعض النقود، أن رصيده الذي يبلغ 300 ألف جنيه، قد أصبح جنيهين فقط، وقرر بعدها السفر إلى لبنان للعيش فيها وتمثيل بعض الأفلام هناك أسوة ببعض الفنانين عقب حرب 67».

تؤكد زوجة ابن اسماعيل ياسين، أن الكثير من الفنانين ذهبوا للعمل في لبنان عقب حرب 67، وكان بينهم إسماعيل، ولذلك لم يسأل عنه المسؤولون، فالسفر إلى لبنان لم يكن غريبا وغير ملف للنظر.

نتيجة بحث الصور عن إسماعيل يس

 طباعه

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري