شارك هذا الموضوع

زلزال «تعويم» الجنيه يحطم السوق السوداء

  • الكاتب MY Dream
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-04
  • مشاهدة 7

توالت ردود الفعل المتباينة على القرارات المفاجئة التى أصدرها البنك المركزى، أمس، وأهمها تحرير سعر صرف الجنيه «تعويمه»، وأسفرت تعاملات سوق الصرف عن وصول الدولار إلى 14.3 جنيه كأعلى سعر رسمى فى البنوك، و13 جنيهاً لأقل سعر، لاختلاف سعره بين بنك وآخر نتيجة عملية التعويم التى قام بها «المركزى»، وربحت البورصة نحو 11.4 مليار جنيه، واستقرت المؤشرات عند أعلى مستوى لها منذ 5 سنوات، وقال أحد المتعاملين فى السوق السوداء: «سنبيع ما لدينا للبنوك، لأن السوق تحطمت».

وأكدت اتحادات ورؤساء الجاليات المصرية بالخارج أن القرار سيزيد تحويلات المصريين بالخارج عبر البنوك الرسمية، التى تبلغ 19 مليار دولار سنوياً، لتكسر حاجز الـ20 ملياراً بنهاية 2016.

الدولار بـ«14 جنيهاً» رسمياً.. وإلغاء عمولات حوالات المصريين فى الخارج.. و«الغرف التجارية»: أسعار السلع لن تنخفض

ورحب صندوق النقد الدولى بالقرار، كما قال السفير الأمريكى بالقاهرة ستيفن بيكروفت: «تعويم الجنيه قرار سليم جداً لبناء اقتصاد قوى».

فى المقابل، أكد مصدر مسئول بالمجموعة الاقتصادية، أن قرار «التعويم» أربك حسابات وزارة المالية فى موازنة العام المالى الجارى، وسيرفع فاتورة الدعم وتكلفة خدمة الديون، وبالتالى يرفع قيمة عجز الموازنة.

وتوقع الدكتور محمد فؤاد، الخبير الاقتصادى، ارتفاع العجز نحو 100 مليار جنيه، وارتفاع تكلفة دعم المحروقات بنحو 20 مليار جنيه، والديون بنحو 70 مليار جنيه، وقالت «كابيتال إيكونومكس» للأبحاث الاقتصادية الدولية، إن القرار يرفع معدل التضخم.

وقال الدكتور على المصيلحى، رئيس اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن تحرير سعر الصرف قرار تأخر كثيراً، لكنه يعد الأجرأ منذ بداية أزمة المضاربة على سعر الدولار، وأوضح لـ«الوطن» أن القرار سيؤثر على دعم الوقود، وعلى الدولة أن تتحمل الفرق الناتج عن تحرير سعر الجنيه للحفاظ على الأسعار الحالية للوقود.

وأكد الدكتور صفوت النحاس، الرئيس السابق للجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، أن الموظف الحكومى سوف يتأثر سلبياً بتحرير سعر الصرف، وبارتفاع أسعار السلع، وتوقع أن تنظر الدولة لمسألة رفع أجور الموظفين فى غضون عامين على الأكثر.

وأجمع تجار المواد الغذائية بالغرف التجارية على عدم تجاوب الأسواق المحلية لانخفاضات الدولار بالسوق السوداء، وأرجعوا ذلك إلى أن الأسواق تستجيب لارتفاعات الأسعار بشكل سريع، لكن استجابتها للانخفاض ليست بنفس السرعة.

وقال مصطفى الضو، رئيس الشعبة العامة لمواد البقالة: «لن تشهد الأسواق أى تخفيض لأسعار السلع، وهناك جرس إنذار للزيوت والألبان التى ارتفعت أسعارها فى البورصات العالمية، وهناك احتكارات لسلع مستوردة يتحكم بأسعارها المحلية بعض التجار»، وقال يحيى كاسب، رئيس شعبة البقالة بالجيزة، إن الأسواق تستجيب للارتفاعات خلال ٥ دقائق، بينما تستجيب للانخفاضات خلال شهور، رافضاً تحميل التاجر مسئولية تحديد الأسعار، لكونها تقع على المنتج.

وقال البنك المركــزى، فى بيان، أمس، إنه أطلق الحرية للبنوك العاملة فى مصــر فى تسعير النقد الأجنبى من خلال آلية «الإنتربنك»، ورفع سعرَى عائد الإيداع والإقراض لليلة واحـدة بنحو 3%، والسماح للبنوك بفتح فروعها حتى الساعة 9 مساءً وأيـام العطلة الأسبوعية لتنفيذ عمليات شراء وبيع العملة، وصرف حوالات المصريين بالخارج، وألغى العمــولات المفروضة عليها، مؤكداً إن تلك الإجراءات جاءت لتصحيح سياسة تداول النقد الأجنبى.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري