شارك هذا الموضوع

سؤال يفرض نفسه : هل هجمات سيناء جاءت رداً على تصريحات السيسي والحرب السورية؟


 

القوات المسلحة في سيناء 

 القوات المسلحة في سيناء في العمق  2016 November 25 | PM 10:09

 

ثمة تساؤلات أُثيرت مؤخرًا بعد سلسلة الهجمات الإرهابية، التي استهدفت رجال القوات المسلحة في شمال سيناء، وأسفرت حتى كتابة هذه السطور عن استشهاد 11 جنديًا وإصابة نحو 20 آخرين.

هذه التساؤلات ربطت هذه الهجمات المسلحة، ببعض الأحداث المؤخرة والتي تعلقت بالجيش، والتي ربما تكون كرد فعل عنيف من الإرهابيين تجاه القوات المسلحة المصرية. 

فهجمات سيناء الإرهابية على الجيش، جاءت بعد إثارة قناة الجزيرة القطرية موضوع التجنيد الإجباري في مصر، من خلال إنتاج فيلم وثائقي يحمل عنوان "العساكر.. حكايات التجنيد الإجباري في مصر"، والذي يدور أحداثه في التركيز على إظهار الجانب السلبي من الجيش، حينما تدور قصة الفيلم حول رحلة شاب أنهى دراسته ويستعد لقضاء سنة من التجنيد الإجباري في الجيش.

الفيلم أمعن في كيفية تكريه المواطنين في الجيش، من خلال استعراضه مراحل المجند في مصر بدءًا من الكشف الطبي مرورًا بمركز التدريب الذي يقضي فيه  ٤٥ يومًا، ثم انتقاله إلى الوحدة العسكرية التي يستكمل فيها بقية فترة التجنيد، حتى تنتهي فترة تجنيده ويعود للحياة المدنية من جديد، كما تطرق الفيلم إلى إظهار صورًا من التدريبات القاسية للجنود، لإخبار الجميع أن الجيش المصري يعذب جنوده، ومن المرجح أن يكون ذلك المضمون تغلغل في قلوب الدواعش والمتطرفين.

شيء آخر قد يكون وراء هذه الهجمات على الجيش، وهو انتشار أخبار مؤخرًا عن مشاركة القوات المسلحة المصرية في دعم قوات بشار الأسد وروسيا في الحرب السورية على المعارضة، وبالتأكيد سيثير هذا حفيظة "الدواعش" والمتشددين، ممن يكرهون الشيعة.

هذا الأمر حرصت صحيفة السفير اللبنانية على إبرازه للجميع، حينما قالت في خبرها، إن الحكومة المصرية قررت إرسال قوات لسوريا، زاعمة أن قوات من الجيش المصري وصلت إلى  سوريا حقًا، مدعية أن قاعدة حماة الجوية استقبلت وحدة مصرية تضم 18 طيارًا، مؤكدة أنهم بدأوا المشاركة في العمليات الجوية السورية على المعارضة حقًا.

وربما جاءت الهجمات الإرهابية على القوات المسلحة في سيناء كرد فعل من الإرهابيين على تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسي، بإعلانه تأييده للنظام السوري في مواجهة الجماعات المتطرفة، كأول رد فعل صريح من الدولة المصرية إزاء القضية السورية، مؤكدًا في حالة إرسال قوات عسكرية مصرية إلى سوريا فإن الأولوية ستكون لمساندة الجيش الوطني، وذلك من خلال لقاءه مع التليفزيون البرتغالي أول أمس.

 

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري