شارك هذا الموضوع

عاجل وخطير الشيعه المصرين يهددون الحكومه انتم من قتلتم حسن شحاته وليسوا الاخوان ولدينا مطالب

  • الكاتب حنان جوده
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-19
  • مشاهدة 311

الان حصص الحق الحق الوحيد ان الاخوان بريئه من كل التهم من اول بيع الاهرام وسينا ومقتل النائب العام والتامر وتخابر لكن تهمه الاخوان الوحيده هى حسن النيه وفرحتهم بالتجربه الديمقراطيه والانتخابات النزيهه وفرحتهم بهتاف الشعب ضدهم والتطاول عليهم معتقدين هكذا تكون الحريه وتكوين شخصيه مصريه مكتمله ((وفى الحقيقه من 2012 الى 2013 افضل مرحله ديمقراطيه عاشتها مصر وعرفنا معنى الكرامه والحريه والرجوله المصريه التى ذهبت وعادت النطاعه مره اخرى اخوان طيبون لم يعلموا ان الغربان والثعالب حولهم سيتغلون فرحتهم وطيبتهم وينقضون عليهم ويأكلوهم وهم فى غفوه المهم كنت كتبت فى مقال منذ اكثر من عام ان حسن شحاته يعمل فى القوات المسلحه وانها كانت على علم بديانته وسبه الصحابه وهى من اشعلت الناس ضده حتى قتلوه ويكون مسمار فى نعش الاخوان المهم بعد وصول ترامب المتحيز  ايران واسرائيل سوف نرى علو صوت الشيعه الايام القادمه بعد ان كثر عددهم كما قلت واكرر ان الحرب العالميه ضد السنه قادمه لامحاله  فى اجتماع سرى دعا القيادى الشيعى محمود جابر، الشيعة لمحاولة السيطرة على وسائل الإعلام المصرى، واختراق مجلس النواب من أجل تمرير تشريعات وقوانين تخص الشيعة.
 
وأتهم "جابر" الأجهزة الأمنية بارتكاب جريمة قتل الشيخ حسن شحاته فى منطقة أبو النمرس بالجيزة، وذلك قبل ثورة 30 يونيو التى أطاحت بالإخوان، مضيفا: "سنعمل على أجندات الأحزاب حتى نتوسع فى مصر، ولابد من الاصطدام مع الدولة، والاصطدام المعروف الذى نفعله ونقوم به".
 
وأشار "جابر" إلى فكرة تواصل الشيعة مع الأحزاب السياسية.. وتابع: "الأحزاب جبناء ولابد من التواصل معهم ونبقى على أجندتهم".
 
من جانبه، قال عمرو عزت، القيادى الشيعى: "علينا أن نعمل ونتحالف مع الملاحدة والعلمانيين للوقوف أمام الدولة، نظرًا لأن التيار الإسلامى، والأزهر الشريف يخوضوا ضدنا معركة".ولا اعلم اى معركه يقودها الازهر سوى لم الاموال وفتاوى ترضى الرئيس لدرجه الاساءه للازهر وعلمائه أشار "عزت" إلى أن وزارة الأوقاف تتصدى للشيعة، قائلا: "الأوقاف تعلن ليس للشيعة حق فى إدارة المساجد الأمر الذى يؤثر علينا، وكان هناك تصدى من جانب الأجهزة السيادية ضدنا". بينما هاجم محمد الدويك القيادى اليسارى، الأزهر الشريف، قائلا: "الإسلام الموجود حاليًا تكفيرى وهابى لا يصلح، وأسامة الأزهرى غير مؤهل تمامًا ولا يصلح للمنصب الحالى الذى هو فيه"، مضيفاً: "يتم تحريك الأذرع الأمنية لضرب الشيعة".قال عماد عطية القيادى اليسارى: "لازم نشتغل على مؤسسات الدولة والمجتمع المدنى بقوة، فالأمن لا يريد الشيعة بكل صراحة، و الأمن يريد السيطرة وهو من يصنع الأزمات فى مصر للأقليات"من حرق كنايس وقتل واشعال الفتن ولدينا ادله واكثر من شريط لتورط امن الدوله ، بحسب الفيديو المسرب.
 
ومن جانبه، روى السيد الطاهر الهاشمى القيادى الشيعى، تفاصيل استدعاه من قبل الأجهزة الأمنية، وسؤال الأمن عن ماهية ملابس زوجته.وهو استفزاز اخلاقى قذر ولن نسكت على التعدى السافر للدوله بعد الان واجهزتها وسنطالب بحقوق مساجد لنا ومناصب لنا فى الدوله بكل الوسائل والطرق سلميه او غير سلميه 

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري