شارك هذا الموضوع

فاينانشيال تايمز: العلاقات بين مصر وروسيا مهددة .. شاهد السبب


في تقرير لصحيفة فاينانشيال تايمز عن الضربة القاسية التي وجهتها مصر (أكبر مستورد للقمح في العالم) لتجارة القمح العالمي، التي تعاني من انخفاض الأسعار؛ نتيجة توافر محصول القمح في الأسواق الدولية، عقب إعلان الحكومة المصرية في أواخر أغسطس أنها لن تسمح مطلقًا إلا بنسبة صفر% من فطر الإرجوت.
ذكر التقرير أن الوضع يهدد العلاقات بين مصر وروسيا بعدما قالت روسيا إنها ستعلق الواردات المصرية من الخضروات والفاكهة بشكل مؤقت، وشكلت وزارة الزراعة المصرية لجنة رفيعة المستوى لمحاولة حل هذا الأمر.
يأتي ذلك بعد رفض السلطات المصرية مؤخرًا شحنات القمح الواردة من رومانيا وروسيا. كما ذكر التقرير على لسان عبد الرضا عباسيان، كبير اقتصاديي الحبوب في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، قوله إنه يراهن على حصول مصر على القمح في نهاية المطاف، وإنه ليس على عجلة من أمره لخفض توقعاته بشأن استيراد مصر من القمح للعام 2016-2017، والذي يصل حجمه حاليًا إلى 12 مليون طن. هذا ويتوقع العديد من المحللين عودة مصر إلى السوق الدولية في نهاية المطاف لحاجتها الماسة إلى صادرات القمح وعدم كفاية مخزونها.


آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري