شارك هذا الموضوع

قد تكون جائعًا دون أن تعرف!

  • الكاتب MY Dream
  • تاريخ اﻹضافة 2016-10-18
  • مشاهدة 6

المنظمة الوطنية للغذاء(FDA) في الولايات المتحدة الأمريكية، ذكرت في تقريرها الأخير، أن هناك 45 مليون جائع في الولايات المتحدة الأمريكية. نعم الرقم صحيح: 45 مليون جائع في الدولة الأقوى عالميًّا. لكن كيف تصنف المنظمة والمنظمات الدولية المشابهة لها كالأمم المتحدة، الجوع في العالم؟

هناك عدة أنواع من الجوع، يجري على أساسها تحديد المساعدات الدولية، التي تصل إلى كل دولة من الدول الفقيرة في العالم. الجوع الموجود في الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال، يعرف بالجوع الخفي، وهو عدم قدرة الإنسان على شراء طعام صحي يحتوي على قدر كافٍ من المواد الغذائية، مثل الخضروات والفاكهة، في المقابل يقبل هؤلاء على شراء الطعام المعبأ والسريع، بسبب سعره المنخفض مقارنة بالطعام الصحي. هذا هو الجوع الموجود في الولايات المتحدة الأمريكية. وهناك برامج قومية تتجاوز ميزانيتها مليار دولار كل عام، لمساعدة الناس في الحصول على طعام صحي بدلًا من الطعام المصنع والسريع.

في المقابل فإن تعريف الجوع في العالم مختلف، حيث يفتقد ثلث سكان العالم تقريبًا -ومعظمهم في الدول النامية- القدرة على الحصول على أي نوع من أنواع الطعام، سواء كان طعاما صحيا أو غير صحي، وحوالي 11٪ من سكان العالم يعانون من سوء التغذية المفرط، الذي قد يؤدي إلى الموت، ناهيك عن قدرتهم على تنويع مصادر الطعام والموازنة بين الطعام الصحي وغير الصحي.

تشير الأرقام، أن السبب الرئيسي في الجوع بالعالم، ليس عدم وجود الموارد، ولكن سوء توزيع الموارد. الطعام الموجود في العالم الآن يكفي كل سكان الأرض، لكن المشكلة، في قدرة الدول القوية، على استغلال الموارد باعتبارها ورقة ضغط سياسية. في كثير من الأحيان يكون ضحيتها الشعوب الفقيرة.

هذه بعض الحقائق التي توضح حقيقية الجوع في العالم:

1- هناك ما يقارب سبعة مليار إنسان على وجه الأرض الآن، والموارد الغذائية تكفي لإطعام هذا العدد، لكن المشكلة الأساسية أن بعضهم لا يملك القدرة المادية أو المعرفة الكافية لاستصلاح الأرض أو المال لشراء الطعام.

2- النزاعات المسلحة وسياسات الحكومات، هي أكبر الأسباب التي تؤدي إلى المجاعات في العالم. رغم الفقر يمكن للحكومات، إذا توفرت لديها الإرادة، أن تقضي على معظم الجوع الموجود في العالم الآن.

3- في عام 2010، هناك ما يقارب سبعة مليون ونصف مليون طفل ماتوا بسبب سوء التغذية والجوع، هذا يعني أنه يموت يوميًّا حوالي 200 ألف طفل في العالم لأسباب لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالجوع.

4- حوال 98٪ من الجوع حول العالم ينتشر في الدول النامية ومعظم هذه الدول في أفريقيا وآسيا. هناك برامج لدعم هذه الدول وتوفير الطعام لها، لكن لم تستطع هذه البرامج حتى الآن، مساعدة هذه الدول على تجاوز مشكلة الجوع.

5- هناك حوالي طفل من بين كل 15 طفل، يموت في الدول النامية لأسباب لها علاقة بالجوع بشكل مباشر أو غير مباشر، بعض الأسباب غير المباشرة هي الأمراض التي يسببها سوء التغذية.

6- كل من لا يمتلك القدرة على شراء الطعام الصحي، ولا يمتلك المال الكافي لتناول على الأقل ثلاث وجبات يوميًا من هذا الطعام، يُصنف على أنه جائع. والمقصود بالطعام الصحي، الطعام المليء بالمواد الغذائية كالخضروات والفواكه، وهذا يشمل المزروعات غير المعالجة بالمواد الكيميائية.

7- في الدول النامية، هناك طفل من بين كل أربعة أطفال، يعاني من مشاكل صحية في النمو؛ بسبب سوء التغذية، أو تناول طعام غير صحي معالج كيميائيًّا.

8- المال الكافي لإطعام طفل، وإعطاؤه المواد الغذائية الصحية الكافية للنمو يوميًّا، هو ربع دولار أمريكي، وهذا يشير إلى أن المشكلة ليست  في الموارد بالمقام الأول، بقدر ما هي متعلقة أكثر بسياسات الحكومات والمنظمات الدولية.

9- في دولة مثل الصومال على سبيل المثال، يُعاني ما يقارب مليون إنسان من التشرد، وعدم القدرة على توفير الطعام، أو السكن الملائم، بالإضافة إلى المعاناة المتعلقة بالنزاعات المسلحة، ومحاولات الحصول على حق اللجوء في دول الجوار.

10- متوسط عمر الأفراد في الدول التي تعاني من الجوع، هو 46 عامًا، هذا يعني التأثير بشكل سلبي على اقتصاد الدول النامية، وإنتاجية الأفراد فيها؛ بسبب الموت المبكر، وعدم توافر الطاقة اللازمة لدى الأفراد للقيام بالعمل والإنتاج.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري