شارك هذا الموضوع

قصة اكتشاف «الحشيش»: جاء على يد «شيخ صوفي» وانتقلت زراعته إلى ميدان الشعرية بمصر

  • الكاتب MY Dream
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-14
  • مشاهدة 6

«الحشيش والبانجو متوفرين، لو بصيت حواليك في الشارع أو الحارة اللي إنت فيها، أو لصاحبك هتلاقي معاه حشيش، عادي جدًا يبقى في حشيش، الدولة بتعمل جهود وبتحاول وبتاع بس في حالة حشيش غير طبيعية في مصر».

ما سبق هو ما ذكره الإعلامي عمرو أديب في برنامجه «كل يوم» بفضائية «ON E» بخصوص الحشيش في مصر، وسعة انتشاره في الشوارع إلى معدلات ضخمة فيما يخص تجارته وتعاطيه، وذلك كله له أصل ذكره الكاتب حمدي أبوجليل في كتابه «القاهرة شوارع وحكايات».

روى أبوجليل في صفحات كتابه أن اكتشاف الحشيش يعود إلى شيخٍ صوفي عاش حياته في بلدة «تستر» بخراسان، «إيران حاليًا»، ويُدعى «حيدر»، وكان اتخذ لنفسه في هذه المنطقة زاوية في جبل وصحبه مجموعة من الفقراء.

وتابع أبوجليل أن الشيخ قبع في الجبل 10 سنوات منقطعًا عن مريديه ولا يدخل عليه إلا الفرد المكلف بخدمته، وأردف: «وفي ذات يوم شديد الحرارة خرج إلى الصحراء منفردًا، وبعد فترة عاد، رغم حرارة الجو، متهلل الوجه منشرحًا، وتبسط مع أتباعه ومريديه في الكلام بعد صمت دام 10 سنوات».

بعد اجتماع الشيخ بمريديه سألوه عن حالته، وأخبرهم «أنه وجد نباتًا قطف منه أوراقًا وأكلها فحدث له ارتياح وانتعاش»، بعدها أرشد رفاقه لموقع النبات، وعرفوا أنه نبات «القنب»، وأوصاهم باستعماله وأن لا يطلعوا أحدًا من عامة الناس بسره، وأن يخفوه عن ذويهم.

نتيجة بحث الصور عن القاهرة شوارع وحكايات

ويروي أبوجليل: «أخذ أتباعه يستعملونه حتى مات عام 618هـ، بعد أن أوصاهم بأن يزرعوا منه فوق ضريحه»، بعد هذه الواقعة شاع أمر النبات في بلاد فارس، وأُطلق عليه «حشيش الفقراء» نسبةً للصوفيين.

وأوضح أبوجليل أن زراعة الحشيش بعدها انتقل إلى العراق في 628هـ في عهد المستنصر العباسي، ثم ظهر ببلاد الشام، وأخيرًا جاء إلى مصر، وبالتحديد في ميدان باب الشعرية بشارع الجيش.

وكشف أبوجليل أن زراعة الحشيش كانت بالتحديد في حدائق «قصر اللؤلؤة»، المتواجد بميدان باب الشعرية في شارع الجيش، بعد أن حوله الناصر صلاح الدين إلى سجن وضع فيه آخر حكام الدولة الفاطمية، العاضد لدين الله، وبإهماله للبساتين الخاصة بهذه المُنشأة تحولت إلى «أول موطن لزراعة الحشيش في مصر» وفق رواية الكاتب.

استمر نشاط زراعة الحشيش بهذه المنطقة إلى أن اكتشف رجال الدين والعلم والقضاء أضراره، بعد مدة طويلة جدًا وصلت حتى عام 1928، وأوضح أبو جليل أن الدولة قبل ذلك التاريخ اكتفت بمعاقبة زارعيه بدفع غرامة 5 جنيهات للفدان الواحد مع اقتلاع النبات.

Image result for ‫نبات الحشيش‬‎

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري