شارك هذا الموضوع

قصه فتاه روسيه احبت داعشى وتزوجت صديقه وتقول داعش ليست ارهاب دعونى اذهب لى حبيبى #لغز_داعش

  • الكاتب حنان جوده
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-18
  • مشاهدة 224

اذا سألت السنه عن داعش يقولون داعش ليست منا واذا سألت عنهم الشيعه يقولون ليسوا منا وان كان ابو بكر البغدادى عراقى حاصل على الدكتوراه فى الشريعه الاسلاميه وانه من اكبر مفسرى القرأن وان كان منشق عن جبهه النصره التى انشقت من طالبان فهم سنه اذآ لماذا حتى الان لانحاول ان نفسر داعش لان التنظيم مخترق دوليآ للاسف ويقومون بى اشياء لتشويه الاسلام رغم الاغلبيه السنيه مثله مثل كل كيان فى العالم مخترق الا اللوبى الصهيونى ورغم دفع الالاف من داعش لنصره السنه فى سوريا والعراق وقتل كثيرآ منهم الا اننا حتى الان لا نملك حقيقه لى داعش لاننا لا نملك اعلام حقيقى بدون كذب المهم حكايه الطالبة الروسية فارفارا كاراولوفا

وفقا لقناة "روسيا اليوم" فإنه أثناء استجوابها فى محكمة موسكو العسكرية، حيث يتم النظر فى قضيتها، قالت كاراولوفا أن قصة الحب التى دفعت بها إلى الهروب من منزلها والتوجه إلى سوريا، بدأت فى العام 2012، عندما كانت تلميذة فى المدرسة الثانوية، وتعرفت إلى حبيبها أيرات ساماتوف فى شبكة "فكونتاكتى" للتواصل الاجتماعى، إذ كان كلاهما مشتركين فى صفحة لمشجعى نادى "سيسكا" لكرة القدم.

 

وفى البداية، كان أيرات يطلق على نفسه اسم "فلاد" ويقول للفتاة إنه من أتباع الوثنية الجديدة، بينما كان الاثنان يناقشان أمور كرة القدم ومواضيع حياتية بسيطة، لكن الشاب، مع مرور الوقت، بدأ يطرح مواضيع متعلقة بالإسلام و"داعش" فى مراسلاته مع كاراولوفا.

 

وقالت الشابة إنها وقعت فى حبه تدريجيا، على الرغم من أنها لم تره أبدا، وأصبح التواصل معه الشىء الأهم فى حياتها، وكان أيرات غيورا جدا، وكان يقول لها مع من يجب أن تتعامل أو لا تتعامل، وفى أكتوبر 2014، اعتنقت كاراولوفا نفسها الإسلام.

 

وأشارت الشابة الروسية إلى أنها هروبت إلى تركيا، للعبور إلى الأراضى السورية، الأمر الذى جاء بعد أن قطع حبيبها العلاقة بها وتوقف عن التواصل معها على الإطلاق، ودفعت هذه المأساة بها إلى تحرك عفوى، إذ تزوجت من مسلح "داعشى" فى سوريا عبر "سكايب".

 

ولم تكن الفتاة تعرف زوجها على الإطلاق، ومع ذلك توجهت للقائه فى أراضى سوريا مباشرة.

 

وأضافت: "فكرت فى إننى سأحبه مع مرور الوقت، وكان ذلك فى أواخر السنة الدراسية، وكانت هناك غيرة وفوضى فى رأسى، وكنت أريد أن أسافر إلى مكان ما.. وأُتيحت لى فرصة أن أسافر مباشرة، وتزوجت من نادر عبر السكايب".

 

واشترى "زوجها" لها تذكرة إلى إسطنبول، لكنها عندما كانت فى تركيا، بدأت بتلقى رسائل من ساماتوف مجددا، فقد أصر حبيبها، الذى كان أيضا فى صفوف "داعش" بسوريا، على أن تتوجه إليه وليس إلى "زوجها"، وقالت كاراولوفا، تعليقا على مأزقها: "طبعا، كنت أريد التوجه إلى ساماتوف، لكننى لم أكن واثقة من حبه لى.. كنت أبكى دائما، ولم أعرف ما أفعل وكيف أتصرف".كل ما اعلمه اننى احبه واشتاق الى روءيته

 

وتمكن الأمن التركى من إيقاف كاراولوفا، فى يونيو 2015، عندما كانت تحاول العبور إلى المناطق السورية الخاضعة لسيطرة "داعش"، ضمن مجموعة مع عدد من المواطنين الروس، وتم ترحيل الفتاة إلى روسيا، وفى البداية، امتنع الأمن الروسى عن ملاحقة كاراولوفا قضائيا، لكنه فى نهاية المطاف، فتح قضية جنائية ضدها بتهمة محاولة الالتحاق بتنظيم إرهابى.

 

وأوضح المحققون الروس أن القضية فتحت بعد أن حاولت الفتاة الاتصال بمتطرفين فى سوريا مجددا وخططت لمحاولة جديدة للهروب.

 

بدورها، تقول كاراولوفا إن ساماتوف هو من اتصل بها، إذ كان يكتب إليها دون انقطاع ويؤكد حبه العميق لها.وحبها له وتطالب دعونى اذهب الى حبيبى وداعش ليست ارهاب والدفاع عن الاسلام حق دعونى اراه لمره واحده فربما يستشهد ونفترق وتبكى كى يسمحوا لها بمغادره البلاد ومن الحب ما قتل ؟


آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري