شارك هذا الموضوع

كيف أسيطر على مشاعري في الحب

                                                      مشاعر الحب

 المشاعر والأحاسيس حقيقة موجودة في كل البشر ولا يستطيع أحد إنكار وجودها، فهي نعمة من الله سبحانه وتعالى منحها للإنسان، فلولا وجود الحب لما استطاع الإنسان التعايش مع غيره من البشر، فلا يقتصر الحب على الزوج والزوجة أو الحبيب والحبيبة، وإنّما يدخل في جميع العلاقات الموجودة بين الناس، فالحبّ يكون للأهل وللأصدقاء وللأبناء، فبعض الأشخاص مشاعره هي التي تسيطر على حياته، وفي المقابل هناك أشخاص هم الذين يسيطرون على مشاعرهم ولا يجعلونها تتحكم في حياتهم، ولذلك سوف نقوم بعرض الطرق التي من خلالها يستطيع الشخص أن يسيطر على مشاعره في الحب. 



يوجود بداخل كل إنسان مجموعة من المشاعر التي قد لا يستطيع التحكّم والسيطرة عليها، وقد يصاب بحالة من الضياع نتيجة لاندفاع هذه المشاعر، التي قد تؤدّي في كثير من الأحيان إلى حدوث أشياء لا يريد الشخص أن تحصل، إلّا أنّه لا يستطيع أن يتحكّم في نفسه، ويقوم بعمل أشياء خارجة عن سيطرته وقد يندم على فعلها فيما بعد، لذلك لا يجب على الشخص أن يمشي وراء عواطفه وأحاسيسه والعمل على عدم الانصياع ورائها بكافة الطرق والأساليب الممكنة. 


طرق السيطرة على مشاعر الحب

 هناك بعض الطرق التي يمكن أن يتبعها الشخص للسيطرة على مشاعر الحب:


(1) التقرّب إلى الله سبحانه وتعالى، والالتزام بالفرائض التي فرضها على المسلمين كالصلاة والصيام، لأنّ هذه الفرائض والوسائل التي تقرّب المسلم إلى ربه، هي الوسيلة الرادعة للقيام بأي عمل يغضب الله سبحانه وتعالى. 


(2)إيمان وقناعة الشخص بأن الله سبحانه وتعالى يختار له الأفضل دائماً، وأن يكون لديه قناعة بأن كل شيء مكتوب للإنسان منذ ولادته،

 فلا يبحث عن الوسائل غير الشرعية في إشباع رغباته

، بل يقوم بإكمال نصف دينه أي الزواج الشرعي والابتعاد عن العلاقات المحرّمة قبل الزواج.


(3)إشغال النفس بالأشياء المحببّة والتي تفرغ الطاقات الموجودة داخله، كالقراءة التي تعمل على تغذية الروح، وممارسة الألعاب الرياضية التي تعمل على تفريغ الطاقات السلبية الموجودة داخل الإنسان. 


(4)عدم كبت المشاعر؛ لأنّ ذلك سيؤدّي إلى انفجار الشخص واندفاعه للقيام بالأعمال غير المرغوبة، وانصياعه وراء مشاعره. 


(5)اللجوء إلى الاستغفار والتضرّع بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى في كل صلاة، وكثرة الدعاء في جوف الليل وفي أطراف النهار. 


نستنج ممّا سبق أنّ اتّباع كل هذه الأمور يستطيع من خلالها الشخص أن يتحكّم في نفسه، والسيطرة على عواطفه ومشاعره والابتعاد عن كل أمر قد يسيء للشخص أو يوقعه في عمل المحرّمات والأعمال غير المشروعه

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري