شارك هذا الموضوع

كيف تحارب رائحة الفم الكريهة ...مشكلة العصر

  • الكاتب ammar allahham
  • تاريخ اﻹضافة 2016-09-20
  • مشاهدة 10

تساعد الفاكهة الصلبة الغنية بالألياف مثل التفاح والجزر أو الجوافة على إزالة البليك المسبب لرائحة الفم الكريهة. وهي تزيد إنتاج اللعاب الذي بغسل الفم ويحافظ عليه رطباً

كما أن أكل الكثير من الفواكه والحمضيات الغنية بفيتامين C، مثل التوت والبرتقال والبطيخ يمنع نمو البكتيريا. وبالتالي فإنه يمنع أمراض اللثة وتقيحها الذي يعتبر من أهم أسباب الرائحة الكريهة

وينصح البعض بعصير الليمون كمضمضة لانعاش النفس وإزالة الرائحة الكريهة للفم ..

كيفية التخلص من رائحة الفم الكريهة من خلال تغيير نمط الحياة

ان الحفاظ على نظافة الفم، هو على الارجح، الوسيلة الاكثر فاعلية للحد من تراكم الفضلات والبكتيريا التي تسبب رائحة الفم الكريهة. تشمل نظافة الفم تنظيف الاسنان بالفرشاة وتنظيف ما بين الاسنان باستخدام الخيط الطبي بشكل منتظم، و/ او بواسطة اجهزة الغسل الحديثة (الميكانيكية) من اجل ازالة بقايا الطعام المتراكمة بعد تناول الوجبة.

كذلك، من الممكن أن يساعد فرك اللسان، أو استخدام مكشطة اللسان - وبخاصة في منطقة الحُبَيْبات في اللسان- على إزالة مُسَبِّبات الرائحة، وتقليل كمية البكتيريا الموجودة في الفم بشكل عام.

نظرًا للدور الكبير لأمراض اللثة في التسبب بحدوث ظاهرة البخر الفموي، فإننا نوصي بعلاج الأسنان بشكل منتظم من أجل منع الإصابة بأمراض اللثة، أو من أجل علاجها إذا وقعت الإصابة. يشمل هذا الأمر، علاج جيوب اللثة أحيانًا، وكذلك تنظيف تَكَلُّسِ الأسنان.

كذلك، من المعروف أن انخفاض تدفق اللعاب يزيد من تركيز البكتيريا في الفم، مما يؤدي لزيادة الرائحة الكريهة. أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لجفاف الفم هو تناول الأدوية، مثل مضادات الهيستامين، بعض مضادات الاكتئاب وَمُدِرَّات البول. وكذلك في حالات مثل التنفس بشكل دائم من الفم، بالإضافة للعلاجات الإشعاعية، الجفاف، وأمراض مختلفة. كل هذه العوامل من الممكن أن تساهم في خلق رائحة كريهة للفم.

قد يساعد استخدام وسائل زيادة إنتاج اللعاب في الفم (مثل العلكة الخالية من السكر وشرب الماء)، من حدّة البَخَر الفموي، خصوصا عندما يكون سببها قلة تدفق اللعاب. كذلك من المحبذ تجنب شرب الكحول (وإن كان الامر يبدو غريبا، نظرا لأن الكحول هي أحد العناصر الأساسية المستخدمة في صنع الكثير من مستحضرات غسول الفم)، لأن الكحول تسبب جفاف الفم

عندما تلامس البكتيريا الموجودة في الفم،الاحماض الأمينية المحتوية على الكبريت، يزداد إنتاج غازات الكبريت، التي تعتبر مسؤولة عن نشوء رائحة الفم الكريهة.

جرى فحص هذا التفاعل في بحث تم خلاله رفع تركيز غازات الكبريت في الفم، من خلال قيام المشاركين فيه بغسل أفواههم بمستحضر يحتوي على حمض أميني يسمى الـ "سيستائين". فتبين أن تنظيف الفم بعد تناول الأطعمة الغنية بالكبريت، مثل منتجات الألبان، الأسماك واللحوم، من شأنه أن يساعد في إزالة بقايا الطعام التي تغذي البكتيريا أيضًا.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري