شارك هذا الموضوع

كيف ماتت الفسفة؟

كيف ماتت الفلسفه ؟

– يعد هذا تساؤلاً غامضاً و قد نسمعه لأول مره ، هل بالفعل ماتت الفلسفة ؟؟
قبل الإجابة عن أي تساؤل حول الفلسفة لابد أولاً أن نعرف كونه الفلسفة أو ماهية الفلسفة وماهي مهمتها وغايتها وخصائصها وما إلى ذلك .

– إختلفت تعريفات الفلسفة كثيراً حول وصفها بأنها حب الحكمة ، أو بوصفها تحليلاً ، أو بوصفها نشاطاً تركيبياً ، أو بأنها مجرد وجهات نظر مصحوبة بالأدلة والأستدلالات العقلية ، أو بوصفها رؤية شمولية وما إلى ذلك من شاكلة تلك التعريفات الأكاديمية ؛ لا أود الخوض في تفاصيل كل تعريف فذلك لن يضيف أي جديد ؛ ولكن هنا يثار بذهني تساؤلا أهم هو ” لماذا لم توف كل هذه التعريفات غرضها في اضاح ماهية الفلسفة لرجل الشارع (عامة الناس) “؟
دائما ماتوجه انتقادات ساخره من الفلسفة ومن يعمل بها ،، (( لم تقدم الفلسفة حلولا لمشكلات الانسانيه)) ، (( لاتستطيع الفلسفة أن تجلب لي المال والطعام)) ، ((الفلسفة تهلك العقل البشري في التفكير في أمور أعلى من قدراته)) ، ((الفلسفة لاتتعامل مع الواقع وأنما تتعامل فقط مع مشكلاتها الخاصة التي تثيرها ، والتي لم تحسم الفلسفه امرها هي الاخرى)) ؛ كل هذه الانتقادات وغيرها نسمعها كثيراً موجهه لدارس الفلسفه أو باحث الفلسفة ولكن ؛ هل هذه الانتقادات حقيقه فعلاً ؟؟ أم أن هؤلاء المنتقدين لم يقرءوا الموقف بشكل جيد؟؟ لم يتعرفوا على الفلسفة كما ينبغي أن تكون؟؟

– في بداية الأمر لابد الإشارة إلى أن من المتفق عليه هو ان الفلسفة تبدأ بالدهشه والشك ثم اثارة التساؤلات ، ايضا من المتفق عليه هو أنه لايوجد إنسان لم يكن متفلسفا ، فالانسان إن لم يكن متفلسفا بالمعنى الأكاديمي ، فهو متفلسف بالمعنى الشعبي ؛ أقصد بأن الشخص إن لم يكن يصيغ تفلسفه في نسق معين كالفلاسفة بالمعنى الأكاديمي أمثال ديكارت او كانط أو هيجل او راسل أو غيرهم ، فإن الأنسان لمجرد تساؤله ودهشته في كثير من الأمور الغريبة عن ذهنه فأنه بذلك قد تفلسف .
وبعد عرض ملخص الأنتقادات الموجهه للفلسفة وعرض أقرب وجهة نظر للدفاع عن الفلسفه – ( الانسان متفلسف بطابعه ) – يبقا التساؤل – لماذا تستمر الأنتقادات الموجهه للفلسفة رغم مرور عصور وأزمان على هذه الانتقادات ؟؟ لماذا لم يظهر من يقدم تفسيرا واقعيا للفلسفة ويدافع عنها بمنطق واقعي ؟؟
هل العيب في النقاد؟؟ أم أن العيب في الفلاسفه وشراح الفلسفة؟؟؟
بعد هذا الجدل الطويل لماذا لم نصل اليوم الى حل؟؟ ماهي الحلقة المفقودة بين الفلاسفة ومذاهبهم الفكرية وبين العامة وإحتياجاتهم العملية ؟؟
بعد الإجابه عن تلك الأسئله يمكننا معرفة الإجابة عن تساؤلنا (كيف ماتت الفلسفة؟ )

– البحث في الفلسفة يكشف لنا عن تساؤلات أكثر وإجابات اكثر يمكننا إذا ربطنا بينها وحاولنا التوفيق بينها أن نقدم تفسيرا جيدا لكثير من الموضوعات التي يصعب علينا تقديم تفسيراً ميسراً وواضحاً لها…

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري