شارك هذا الموضوع

مؤامرة «تأديب القاهرة».. ؛..

     في فبراير الماضي، وأثناء حوار أجرته «فيتــو» مع أحمد قذاف الدم، منسق العلاقات المصرية الليبية سابقًا، كشف أن سد النهضة «مؤامرة عربية» وأن الأيادي الشقيقة التي تعبث في هذا الملف كثيرة، موضحًا أن غرضها أولًا وأخيرًا إما تحقيق مكاسب سياسية ضد القاهرة أو على الأقل كسب نقاط من مصر التي لها دور محوري في الكثير من القضايا الإقليمية. 

         «قذاف الدم» بدا متحفظًا على معلومات يمتكلها بحكم موقعه سابقًا وعلاقاته الممتدة من المحيط الهادئ إلى الخليج الثائر، وإن كان بعض الأدوار العربية معروفة مسبقًا فيما يتعلق بهذا الملف مثل الدور القطرى في أديس أبابا.

           تلك المعلومات بدت تفاصيلها تتضح خلال الأيام الماضية عقب اختلاف وجهات النظر بين القاهرة وعدد من العواصم العربية، ما دفع الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية إلى التأكيد أكثر من مرة أن القرار المصري مستقل في إشارة إلى من يريدونه تابعًا لقرارهم وهو الأمر الذي لم تخضع له مصر في أي يوم طوال تاريخها الطويل.

          وبناء على هذا الاختلاف بدت بعض الدول تتحرك ناحية إثيوبيا ومعلومات أخرى ينشرها كتاب إثيوبيون فيما بدا تكثيف عربي واضح خلال الفترة الماضية.

          البعض يميل للإشارة إلى أن تلك العلاقات لا تربطها أي علاقة بملف سد النهضة، إذ لا يمكن أن يكون تحرك كل دولة ناحية إثيوبيا يعني طعن القاهرة، وهذا الرأي على رجاحته يفنده الكثيرون الذين يرون في أن الاستثمار العربي الذي يتركز في مجالي «الإنتاج الحيواني – الزراعة» وهي مشروعات تعتمد في الأساس على سد النهضة ما يعني تدعيم المشروع بغض النظر عن أي ضرر قد يحدث لمصر.

         شاهد آخر يستند إليه أصحاب هذا الرأي وهو أن أي ضخ في خزينة الدولة الإثيوبية يعني تمويلًا – غير مباشر- للمشروعات التي تتعامل معها الحكومة الإثيوبية كونها قاطرة للتنمية وهي مشروعات على رأسها سد النهضة وسدود أخرى.

            توقيت تحرك كل دولة ينفي حسن النية عن تفكير القادة، فالمغرب التي جاءت آخر الأطراف في مؤامرة ضرب القاهرة من خلال سد النهضة، تحركت بعد موقف مصر المستقل من جبهة «البوليساريو» الداعية إلى الانفصال تحت مسمى «جمهورية الصحراء».

           وبدأت بوادر الأزمة (المصرية- المغربية) في أكتوبر الماضي عندما حضر وفد من جبهة «البوليساريو» لمؤتمر البرلماني الغربي الأفريقي في شرم الشيخ، وهو ما اعتبره مسئولون مغربيون «استفزازًا» من جانب القاهرة.

            لم يقف الأمر عند ذلك فصرح مسئول بوزارة الخارجية المغربية بأن تنسيقًا مصريًا جزائريًا يجرى لدعم «البوليساريو»، مستندًا في ذلك إلى قرار القاهرة بالامتناع عن التوقيع على طلب إبعاد تلك الجبهة عن منظمة الاتحاد الأفريقي كما طالبت المغرب قبل ذلك. 

     بدوره، اختار الملك محمد السادس أن يكون رده من خلال زيارة لإثيوبيا لأول مرة في تاريخ المغرب، والتي حملت عنوان «عودة العلاقات الأفريقية».

        تفاصيل الزيارة التي احتفت بها وسائل الإعلام الإثيوبية أسفرت عن إنشاء أكبر مصنع للأسمدة في أديس أبابا بتمويل مغربي وصل إلى 2.5 مليار دولار وفق البيانات الرسمية، بجانب اتفاقيات تعاون سياحي ونقل جوي. 

  مصنع الأسمدة -المزمع إنشاؤه- ستكون مهمته توفير السماد لزراعة آلاف الأفدنة حول سد النهضة وفق البيان الرسمي- مما عده مراقبون وخبراء مياه منهم الدكتور أحمد الشناوي، إجراءً مغربيًا ردت به المغرب على استضافة مصر لمعارضين لها، يقصد جبهة «البوليساريو».

       قبل زيارة ملك المغرب إلى إثيوبيا كان القصر الملكي السعودي يستقبل رئيس الوزراء الإثيوبي «ديسالين» استقبال «حافل» على رأسه ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف ومعه مسئولون آخرون.

           «ديسالين» طرق أبواب المملكة في وقت برزت فيه بوادر الخلاف بين الرياض والقاهرة بسبب تباين المواقف حول بعض الملفات الإقليمية أبرزها سوريا.

   استقبال السعودية الحافل لم يكن أمرًا جديدًا، فوفق آخر التقارير الإثيوبية الرسمية فإن بلاد الحرمين ثاني أكبر المستثمرين في أديس أبابا بحصة بلغت 5 مليارات دولار مقسمة على مصانع يتركز معظمها في «الإنتاج الحيواني – الزراعة»، وهي مشروعات متعلقة بتوفير المياه التي ستنتج عند بناء سد النهضة.

          من جانبه، كشف الدكتور محمد نصر علام، وزير الري الأسبق، أن المبادرة التي طرحتها الإمارات منذ عدة أشهر أثناء توقف المفاوضات الفنية بين القاهرة وأيس أبابا كانت تستهدف الضغط على إثيوبيا من خلال السعودية، وهو الأمر الذي رفضته الأخيرة احتجاجًا على الدور المصري في سوريا والرافض أي حل عسكري فيه. 

         «علام» يتابع حديثه قائلا: رفض التدخل في الوساطة أعطى شعورًا أن بلاد الحرمين تمسك بهذا الملف كورقة تستخدمها عند اللزوم وهي شأن أي دولة في العالم بما فيها مصر.

          الدور القطري في إثيوبيا لم يكن بالخفي، وإن كانت إمارة «تميم» اختارت بجانب الاستثمارات في إثيوبيا طريقًا آخر وهو دعم السودان التي منحتها ما يقرب من مليار جنيه تحت عنوان «دعم المشروعات السياحية» وهي منح كشفت الصحف السودانية أنها تشجيع لـ«البشير» على اتخاذ مواقف معادية لمصر في سد النهضة.


آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري