شارك هذا الموضوع

متضامنون مع لمجرّد يحتفلون قبالة قنصلية فرنسا بالدار البيضاء

  • الكاتب Ibtissam Za'boul
  • تاريخ اﻹضافة 2016-11-27
  • مشاهدة 5

8لم تمنع التساقطات المطرية التي شهدتها مدينة الدار البيضاء محبي وأصدقاء سعد لمجرد من التضامن مع "لمعلم" في وقفة احتجاجية أمام مقر قنصلية فرنسا بالعاصمة الاقتصادية للمملكة.

وحوّل محبو لمجرد شارع الأمير مولاي عبد الله إلى وقفة فنية، أدوا خلالها باقة من أغانيه، رافعين شعارات من قبيل "البراءة للمعلم، بغينا سعد يرجع لينا"، و"يا رب يا كريم، ترجع لينا سعد سليم"، وأيضا: "ملكنا عزيز علينا بغينا سعد يرجع لينا".

الفنان حاتم عمور حضر رفقة زوجته ومديرة أعماله هند التازي للتضامن مع سعد، وقال في تصريح لهسبريس، "مر شهر على اعتقاله والملف لم يبرح مكانه، ونحن على قناعة مطلقة ببراءة لمعلم"، وأضاف: "نريد أن نعرف الأسباب التي جعلت هذا الملف يتجمد، دون تحريك أي ساكن فيه منذ شهر".

من جهته، فضّل المنشط رشيد الإدريسي توجيه رسالة إلى لمجرد من الوقفة التضامنية، وقال " توحشناك، وسنلتقي في القريب"، ليضيف إلى قوله: "متأكدين من براءتك، هي سحابة وستمر، ويجب أن تطل قويا".

وكان من بين الحضور الشاب أسامة من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذي عرف بأدائه لقصائد شعرية في حق سعد، وأشاد بالأخلاق العالية للمجرد. وقال الشاب، في تصريح لهسبريس: "هو مظلوم، ولا يمكن القيام بفعل من هذا النوع"، وفق تعبيره.

وأوضح عصام الريفي، أحد محبي "لمعلم" الداعين إلى تنظيم الوقفة، أن "الوقفة ليست من أجل تغيير أو المطالبة بشيء؛ بل هي عبارة عن احتفالية نتضامن فيها مع لمجرد، لأننا نؤمن ببراءته".

وقرّر "جمهور لمجرد" تنظيم الوقفة بعد مرور شهر على اعتقاله بسبب تهم الاغتصاب والاعتداء الجسدي التي نسبت إليه من لدن الفتاة الفرنسية لورا بريول، دون تحديد موعد للمواجهة بين "لمعلم" وبين المدعية، بعد أن رفض قاضي الحريات تمتيعه بالسراح المؤقت.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري