شارك هذا الموضوع

محامي مسيحي يتقدم ببلاغ ضد الشيخ ميزو ويطالب بحبسه لادعائه انه المهدى المنتظر

تـقدم المحامي ميشيل إبراهيم حليم،ببلاغ للنائب العام ضد الشيخ محمد عبدالله المعروف بالشيخ ميزو لإدعاءه أنه المهدي المنتظر، وانتشار تلك الدعوي بوسائل التواصل الاجتماعي.

وقال المحامي ميشيل إبراهيم حليم في بلاغه: 
" إن الأديان ليست مجال لافتعال الإشاعات وتروجها وأن ذلك يشكل الركن المادي لجريمة ازدراء الأديان المعاقب عليها بنص المادة 98 فقره (و)، وجاء في نصها يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر ولا تتجاوز 5 سنوات أو الغرامة لكل من استغل الدين في الترويج بالقول أو الكتابة على أو بأي وسيلة أخرى لأفكار منطوقة، وأيضا نصوص المواد 161 و171 من قانون العقوبات.

وأضاف ميشيل لـ"الشروق" أن حرية العقيده المكفولة بنص الماده 64 من الدستورلا تعني التخريب والتحديث والترويج وافتعال الإشاعات الكاذبة بالأديان ،وكان يجب على الشيخ المبلغ ضده أن يتعلم من كل من طالهم عقاب إزدراء الأديان من مشاهير الكتاب واهل الدين.

وصرح المحامي ميشيل إبراهيم، بأن التفسير الخاطي لحرية الرأي والتعبير في الدستور والمكفولة بنص الماده 65 كان السبب في أحكام جنائية بالحبس النهائي لكل من ازدراء الأديان قائلا إن الاديان ليست مجالا للتحديث والابداع فهي من الثوابت المقدسه لدينا وان حريه العقيده تتمثل في احقيه المواطن في اعتناق اي دين بارادته دون المساس بقدسية وثوابت الأديان وان حريه الراي والتعبير في كافه المجالات ماعدا مقدستنا الغير قابله للإبداع.

وطالب ميشيل في البلاغ بتوقيع اقصي عقوبة علي الشيخ، بنصوص المواد 98 فقره ( و ) والمواد 161 و171 من قانون العقوبات لترويجه إشاعات أنه المهد المنتظر ويطالب الناس بمتابعته الأمر الذي يمثل توافر أركان جريمة ازدراء الأديان بركنيها المادي والمعنوي.

 Image titleImage title

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري