شارك هذا الموضوع

مظاهرات بالمغرب احتجاجاً على سحق بائع السمك تحت عجلات شاحنة قمامة بسبب الشرطة



احتشد آلاف المغاربة في الشوارع لليوم الرابع على التوالي احتجاجا على مصرع بائع سمك "سحقا" في شاحنة للقمامة بعد أن صادرت الشرطة سمكه.

أدى مصرع محسن فكري في بلدة الحسيمة شمال المغرب إلى اندلاع أكبر مظاهرات في المغرب منذ 2011 عندما نظمت حركة 20 فبراير مظاهرات للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية.

وقال أحد منظمي الاحتجاجات "ستستمر المظاهرات حتى يعاقب جميع المسؤولين عن الجريمة".

وأضاف "نريد ضمانات أن هذا لن يحدث مجددا، ويجب أن يبدأ ذلك بتطهير المؤسسات العامة من الفاسدين".

وأعاد مقتل فكري إلى الأذهان حدث بائع الفاكهة التونسي محمد بوعزيزي الذي اضرم النار في نفسه وكان ذلك شرارة انطلاق الربيع العربي.

واندلعت مظاهرات المغرب في وقت حساس، حيث تتأهب المملكة لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة للتغيرات المناخية في نوفمبر، ويتأهب رئيس الوزراء لتشكيل حكومة ائتلافية بعد الانتخابات الشهر الجاري.

وخرجت مظاهرات صغيرة مساء امس الاثنين في عدد من المدن والبلدات من بينها الرباط العاصمة .

وقال نشطاء إن طلاب المدارس الثانوية خرجوا في مظاهرات في الحسيمة.

وفي محاولة لاحتواء التوتر، أمر العاهل المغربي محمد السادس، الذي يقوم حاليا بجولة في افريقيا، وزير الداخلية أن يزور أسرة فكري وأن يقدم لها العزاء الملكي. وتعهدت الحكومة بإجراء تحقيقات.

وصادرت الشرطة أسماك فكري، لأن سمك أبو سيف الذي كان يبيعه يمنع صيده في هذا الوقت من العام، حسبما قالت وسائل الإعلام المغربية.

ويظهر تسجيل بالفيديو انتشر على شبكات التواصل الاجتماعي فكري يقفز داخل شاحنة القمامة لاستعادة السمك قبل ان يقتل سحقا.

واتهم نشطاء ضباط الشرطة بإصدار أوامر للعاملين في سيارة القمامة بطحن فكري، ولكن الشرطة المغربية نفت الاتهامات .

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري