شارك هذا الموضوع

موانع الحمل تصيب بالاكتئاب!

زيادة الهرمونات الجنسية تسبب الاكتئاب!!

موانع الحمل تصيب بالاكتئاب!

بقلم

محمود سلامة الهايشة

كاتب وباحث مصري

elhaisha@gmail.com

          هناك طريقين للأمراض التي تصيب الإنسان وتؤدي إلى قسمين رئيسيين لتلك الأمراض، أما المسبب/الخلل عضوي فتحدث اضطرابات نفسية، أو مرض نفسي يسبب مرضا عضويا، وهناك ما يشبه القاعدة تقول "أن 75% من الأمراض العضوية التي تصيب الإنسان سببها الاضطرابات النفسية، فيما يعرف بالأمراض النفسجسمية"، وبالطبع أي خلال في التوازن الحيوي داخل جسم الإنسان، من خلال كيماوي أو هرموني بزيادة استخدام الأدوية كالمضادات الحيوية أو الهرمونية كوسائل منع الحمل التي هي في الاساس تعتمد في تركيبها على الهرمونين الجنسيين الاستروجين والبروجيستيرون، ذو التأثير مباشرة على الجهاز العصبي المركزي، الذي يعد المكون الرئيسي للجهاز النفسي للإنسان.

مرض الاكتئاب هو أزيد من الشعور بوعكة او حزن شديد؛ هو مرض منتشر، خطير، معقد وحسب الاحصائيات يصيب اكثر من 121 مليون شخص حول العالم. ويصاب به 15-25% من النساء و10-15% من الرجال. يعتبر الاكتئاب من حيث النظرة الجديدة والمعاصرة فانه ناتج عن نقص او عدم توازن بالمواد الكيميائية الموجودة بالمخ والجسم كافة. تسمى هذه المواد نويروترانسميترات (ناقلات كيماوية بين عصبية مثل سرطونين، نورابنفرين ودوبامين) .

ويصيب هذا المرض الجسم كله؛ فهو يساهم في رفع نسبة التعرض لمرض القلب، يخل بعمل جهاز المناعة وأمور أخرى. كلما بقي الشخص المصاب بالاكتئاب فترة اكبر من دون علاج، زاد وضعه سوءاً وقل احتمال تخلصه من المرض نهائياً. دون علاج للاكتئاب قد تتفاقم الامور وتؤدي لمشاكل عائلية واسرية (على الاغلب مشاكل بالحياة الزوجية)، مشاكل بالعمل ان البقاءدون تلقي العلاج قد يؤدي للتفكير بالانتحار.

أجريت دراسة في جامعة كوبنهاغن بالدانمارك، ونشرت نتائجها مجلة "جاما". وتشير بيانات الدراسة إلى أن حبوب منع الحمل التي يتم تعاطيها عن طريق الفم لاتزال الوسيلة الأكثر استخداماً. وبحسب البيانات الأمريكية تستخدم 16% من النساء الأمريكيات بين عمر 15-44 سنة حبوب منع الحمل عن طريق الفم. وأظهرت نتائج دراسة أن استخدام موانع الحمل الهرمونية يزيد فرص الإصابة بالاكتئاب ويزيد احتمالات تعاطي مضادات الاكتئاب. وتتضمن هذه النوعية من وسائل منع الحمل الحبوب بأنواعها، والحلقات، واللصقات، والحقن. وتعتمد هذه الوسائل على تزويد الجسم بهرمون الاستروجين أو البروجسترون أو الهرمونين معاً لمنع حدوث الإخصاب.

يتضح مما سبق، أن حالات الاكتئاب والحزن والنكد التي تظهر عليها النساء المتناولات لحبوب منع الحمل، يرجع بسبب تلك الحبوب الهرمونية، لذا ننصح الرجال جميعا، زوجتك التي تستخدم موانع الحمل الهرمونية مكتئبة ونكدية، فكن حذراً! 

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري