شارك هذا الموضوع

هكذا سقطت عبلة

  • الكاتب elshazly200
  • تاريخ اﻹضافة 2016-10-28
  • مشاهدة 7

كانت تحيا حياة كريمة مرفهة ليس يتعبها شئ ولا تلاقي ذل الحياة كما يلاقيه الكثير.

تغني وتمرح وتلهوا ولا يزعج بالها خفايا القدر.

تسلم علي من تعرف ومن لا تعرف. تحنو علي الصغير. وتطعم وتكسو الفقير. وفي الاعياد ترسم البسمة علي وجوه اليتامي.

في كل صباح كانت تفطر مع اصحابها وتذهب الي عملها الذي كان هو شغفها وحققت فيه النجاحات التي يحسدها عليها المتكاسلون.

كرست حياتها لخدمة كرام النفوس من الضعفاء وكان لها في قلبهم محبة لا تعادلها إلا محبة الأبوين.

خصصت من وقتها القدر الكثير في خدمة كبار السن والمرضي فكان لها مئات الاباء فضلا عن الأمهات.

يعرفها الجميع ويحترمها الصغير والكبير فهي جميلة مرحة غضة لينة الطبع نشيطة. لا تبخل ابدا ولا تستاء من احد وتلتمس العذر للجميع.

وفي اليوم الموعود تعثرت في حجر ووقعت علي الارض واصطدمت راسها بالجدار فماتت علي الفور ودفنوها.

وهكذا سطت لويز..  رحمة الله عليك.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري