شارك هذا الموضوع

هنا في أوروبا

  • الكاتب kennouche
  • تاريخ اﻹضافة 2016-10-06
  • مشاهدة 8

" رسائلٌ من الغربه "

و" الغُربَةُ يا أمّي مُرّة كما أخبرتِنيْ تَماماً .. فيها مِنَ البُعدِ ما يَكفيْ لأحزنْ .. "

لا شَيَء أفتقدُه فيْ أوروبا يا غاليتيْ كما أَفتقدُ سجادة فجركْ , و تسْبيحَك حتّى الشروقْ ,

وهمساتَ دعائِك أُمي بأنّ يمّن الله عليّ بالهداية :') !

من هُنا من العَالم الأولْ أكتب اليك أُمّي شوقاً الى عالميْ و ان كانَ " ثالثاً " , فالأرض هنا لا تُشبهُني يا غاليهْ !

أشتاق أنا حنّيّة أرضنا أمي !

,

بالمناسبهْ أوصلي شوقي الى زيتوناتِنا و داليةِ العنبْ ..

و كروم التينْ في بلدنا ..تلك التي على مدّ النظر ,

مري أمي على اخوتْي وقبليهم كُلّهم و أخبريهم بأنني أشتاقهم " جداً "!

//

هنا في أوروبا يا أمي العيون الزرقاءُ لا تعتبر طَفرة , وكذلك الشَعرُ الأشقرُ والقاماتُ الرشيقة العاليهْ , فهي متوفرةٌ أينما دوّرت رأسك أيتها الطَاهِره ,

هنّ فاتِناتٌ يا حبيبتيْ , وبين الجمال والفتنة فرق .

فالجمالُ فيه حياءٌ و غضُ طرف و هنا لا هذا ولا ذاك .

سلامي أميْ الى تلك العربيةِ التي أحببتُها قبل الرحيل ,

قولي لها أميّ : النساء هُنا يُحركن جفنَ العينْ لا أكثر ,

والقلبُ لها ما زالْ ,

طمئنيها أًمي , ..

طمئنيها !

//

ناكرٌ للحقِ أنا إن قُلت أنّ الغربةَ ما غيرتنيْ .. لقد غيرتْ فيّ يا أمي ما لا أعلمُه ,

غيرت شيئاً و أنقصتني شيئاً ولكنّها علمتني أشياء !

فكل درس هنا لهُ مقابل يا غاليه , .

سلامي أمي الى الوطن , اليك و الى كلِّ الأحبّه ..

الى جبين والدي المُكافح ,

و الى ساريةِ العَلمْ في مدرستي الابتدائيه .

,

قولي أمي للوطن .. أخبريه .. و اهمسي اليه " الى أحضانه أنا عائد " .

صورة




آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري